الأخبار العالميّة

أزال صور والده وجده.. الزعيم الكوري الشمالي يروج لأيديولجيته الخاصة

أزال زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، صور والده وجده من المباني الرسمية في العاصمة بيونغ يانغ، وفق ما نقلت صحيفة “تايمز” البريطانية، في محاولة واضحة للانفصال عن ظلهما والتأكيد على مؤهلاته كقائد بطل.

وأضافت الصحيفة أنه بدأ في الترويج لأيديولوجية تحمل اسمه، إذ أعلنت الاستخبارات الكورية الجنوبية أن مصطلح الأيديولوجية الجديدة Kimjongunism “الكيمجونغونية” يتم استخدامه في الدوائر الحكومية، فيما بدأت وسائل الإعلام الحكومية تشير إلى كيم على أنه “القائد العظيم”، وهو المصطلح الذي كان يطلق في السابق على جده.

التغييرات التي تأتي قبل شهر من الذكرى العاشرة لتولي كيم جونغ أون الحكم، تصفها الصحيفة بأنها “غير مسبوقة” في كوريا الشمالية وتشير إلى أن الزعيم الكوري واثق جداً من سلطته.

المتخصص في شؤون كوريا الشمالية بجامعة كوكمين في سيول، فيودور تيرتسكي، كتب على موقع NK News الإلكتروني المهتم بأخبار كوريا الشمالية: “لا يمكن أن تكون الإشارة أكثر وضوحاً، فكيم جونغ أون لا يحب بعض جوانب النظام التي صاغها والده وجده، خاصة التي تربط شرعية الخلف باحترامه لأسلافه”، وأضاف: “الزعيم الحالي يريد أن يكون مستبداً بنفسه”.

وقالت الصحيفة البريطانية إن الاستخبارات الكورية الجنوبية اكتشفت مصطلح “الكيمجونغونية”، الذي لم يتم استخدامه من قبل وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية، وقامت الاستخبارات الكورية الجنوبية بإطلاع نواب البرلمان عليه الأسبوع الماضي.

ومعنى المصطلح ليس واضحاً، فهو لا يصف فكرة سياسية محددة، وربما لا يكون أكثر من تأكيد على “عظمة كيم وحكمته”، ويشير إلى استقلال كوريا الشمالية ليس فقط عن الغرب الرأسمالي ولكن أيضاً عن الكتلة الشيوعية التي كانت عضواً فيها خلال الحرب الباردة.

ولفتت الصحيفة إلى ظهور المصطلحين Kimilsungism وkimjongilism في السبعينيات والثمانينيات المنسوبين لجد كيم ووالده كرد فعل على استقلالهما عن سياسات الاتحاد السوفياتي خلال حكمهما.

ويبقى السؤال بحسب الصحيفة ما إذا كان كيم سيكون له أيضاً زهرته الخاصة بعدما أطلق اسمه على أيديولوجية، وذلك في إشارة إلى زهرة تم استنباتها على يد عالم نبات ياباني في عام 1988 على شرف والد كيم جونغ أون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى