الأخبار العالميّة

أسوشيتد برس تنشر صور أقمار صناعية لآثار الهجوم الحوثي على أبوظبي

نشرت وكالة “أسوشيتد برس” AP، صورا لأقمار صناعية لشركة “بلانيت لابز” قالت إنها لآثار الهجوم الذي شنته ميليشيات الحوثي على منشأة نفطية في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وتضيف أسوشيتد بريس، أن الصور تظهر الدخان يتصاعد فوق مستودع وقود لشركة بترول أبوظبي الوطنية.

إدانات واسعة

ودان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، هجوم الحوثيين على مطار أبوظبي الدولي والمنطقة الصناعية المجاورة له، ودعا “جميع الأطراف إلى التحلي بأقصى قدر من ضبط النفس”، وفق ما أعلن الناطق باسمه.

وقال الناطق ستيفان دوجاريك، إن غوتيريش طلب من الحوثيين “منع أي تصعيد في سياق توترات متزايدة في المنطقة”، مذكرا بأن “الاعتداءات ضد مدنيين أو بنى تحتية مدنية ممنوعة بموجب القانون الإنساني الدولي”.

فيما اعتبر الاتحاد الأوروبي أن الهجوم الحوثي يزيد من خطر تصعيد الصراع في اليمن ويقوض جهود إنهاء الحرب.

“هجمات إرهابية”

بدورها، أدانت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس اليوم، الهجمات الحوثية على الإمارات.

وقالت الوزيرة عبر حسابها على تويتر إنها تدين “بأشد العبارات” الهجمات التي وصفتها بأنها “إرهابية”، بعد مقتل ثلاثة وإصابة ستة آخرين في هجوم على منشآت مدنية في أبوظبي.

تنديد فرنسي بأشد العبارات

كما دانت فرنسا الاثنين “بأشد العبارات” الهجمات الحوثية على مطار أبوظبي الدولي والمنطقة الصناعية المجاورة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في بيان، إن “هذه الهجمات تهدد أمن أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة واستقرار المنطقة. وفرنسا تعرب عن دعمها لدولة الإمارات العربية المتحدة في مواجهة هذه الهجمات”.

وفاة 3 أشخاص

وكانت شرطة إمارة أبوظبي أكدت اليوم اندلاع حريق، ما أدى إلى انفجار في 3 صهاريج نقل محروقات بترولية في منطقة مصفح آيكاد 3، بالقرب من خزانات أدنوك، إضافة لوقوع حادث حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي.

وأدى الحريق إلى وفاة 3 أشخاص “هنديان وباكستاني” وإصابة 6 في انفجار صهاريج المحروقات في أبوظبي، وفق وكالة أنباء الإمارات (وام).

وأشارت التحقيقات الأولية إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار “درون” وقعت في المنطقتين قد تكون تسببت في الانفجار والحريق.

من جهتها، أعلنت ميليشيات الحوثي مسؤوليتها عن الهجوم الإرهابي، وفق ما نقلت وكالة “رويترز” عن متحدث باسمها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى