صحة

أنواع من الأطعمة تلحق الضرر بصحتك بل وبالكوكب ككل!

يواجه عالمنا تحديًا كبيرًا يتمثل في الحد بشكل كبير من التأثير البيئي للنظام الغذاء العالمي في ظل الحاجة إلى إنتاج ما يكفي من الغذاء عالي الجودة والمتنوع والمغذي لإطعام عدد متزايد من السكان من داخل حدود كوكب الأرض، حسب ما جاء في تقرير نشره موقع Boldsky وتضمن اقتباسات من مجلة The Conversation.

إن هناك أكثر من 7000 نوع من النباتات الصالحة للأكل يمكن استهلاكها كغذاء. ولكن اليوم، يأتي 90٪ من مدخول الطاقة العالمي من 15 نوعًا من المحاصيل، حيث يعتمد أكثر من نصف سكان العالم على ثلاثة محاصيل حبوب فقط هي الأرز والقمح والذرة.

f8a4e883 6a53 4066 aeee f23f86f0d5b6

وتشير أحدث الدراسات إلى أنه من المحتمل أن يلعب ظهور الأطعمة فائقة المعالجة دورًا رئيسيًا في هذا التغيير المستمر. وبالتالي، فإن تقليل استهلاك العالم والحد من إنتاج هذه الأطعمة يمكن أن يوفر فرصة فريدة لتحسين صحة البشر ويحافظ على الاستدامة البيئية لنظام الغذاء.

التأثيرات على نظام الغذاء

إن الزراعة هي محرك رئيسي للتغيير البيئي، حيث إنها مسؤولة عن ثلث انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وحوالي 70٪ من استخدام المياه العذبة. كما أنها تستخدم 38٪ من أراضي العالم فيما يعد المحرك الأكبر لفقدان التنوع البيولوجي.

a1042b1e 3324 482f 8d3e 5380a1d7749e

بينما أبرزت الأبحاث كيفية تأثير الأنظمة الغذائية الغربية، التي تحتوي على سعرات حرارية مفرطة ومنتجات حيوانية، في إحداث تأثيرات بيئية كبيرة، فإن هناك أيضًا مخاوف بيئية مرتبطة بالأطعمة فائقة المعالجة.

إن تأثيرات الأطعمة المصنعة فائقة المعالجة على صحة الإنسان موصوفة بشكل جيد، ولكن لم تحظ تأثيراتها السلبية على البيئة باهتمام كبير. ومن المثير للدهشة أن الأطعمة فائقة المعالجة هي العنصر المهيمن في إمدادات الغذاء في البلدان ذات الدخل المرتفع (والمبيعات آخذة في الارتفاع بسرعة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل أيضًا).

يحذر واحد من أحدث الأبحاث العلمية، والذي قام بإجرائه علماء في البرازيل، من أن النظم الغذائية المعولمة المتزايدة عالية في الأطعمة فائقة المعالجة تأتي على حساب زراعة وتصنيع واستهلاك الأطعمة “التقليدية”.

الأطعمة فائقة المعالجة

يتم تعريف الأطعمة فائقة المعالجة بأنها مجموعة من الأطعمة تشتمل على “تركيبات لعدد من المحتويات والمكونات، معظمها للاستخدامات الصناعية الحصرية، والتي تنتج عن سلسلة من العمليات الصناعية”.

تحتوي عادةً على إضافات تجميلية وأطعمة كاملة قليلة أو معدومة. يمكن التفكير فيها كأطعمة لا يمكن إعدادها بسهولة في المنازل. تشمل الأمثلة على الأطعمة فائقة المعالجة الحلويات والمشروبات الغازية ورقائق البطاطس والوجبات الجاهزة ومنتجات الوجبات السريعة في المطاعم.

وعلى النقيض، إن هناك أطعمة “تقليدية”، مثل الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات المحفوظة ومنتجات الألبان واللحوم، التي تتم معالجتها بشكل ضئيل أو يتم تصنيعها باستخدام طرق المعالجة التقليدية.

في حين أن المعالجة التقليدية مثل التخمير والتعليب والتعبئة تعتبر أساسية لضمان سلامة الأغذية والأمن الغذائي العالمي، ولكن يتم تصنيع الأطعمة فائقة المعالجة بما يتجاوز ما هو ضروري لسلامة الأغذية.

يتمتع الأستراليون بشكل خاص بمعدلات عالية من استهلاك الأغذية فائقة المعالجة، إذ تمثل هذه الأطعمة 39٪ من إجمالي مدخول الطاقة بين البالغين الأستراليين. يتم استهلاك نسب عالية أيضا في كل من بلجيكا والبرازيل وكولومبيا وإندونيسيا وإيطاليا وماليزيا والمكسيك وإسبانيا، ولكنها أقل من الولايات المتحدة، حيث تمثل الأطعمة فائقة المعالجة 57.9٪ من الطاقة الغذائية للبالغين الأميركيين.

وفقًا لتحليل المسح الصحي الأسترالي، تضمنت الأطعمة فائقة المعالجة التي ساهمت بأكبر قدر من الطاقة الغذائية للأستراليين الذين تتراوح أعمارهم بين عامين وما فوق الوجبات الجاهزة والوجبات السريعة والمعجنات والخبز والكعك وحبوب الإفطار ومشروبات الفاكهة والشاي المثلج والحلويات.

التأثيرات البيئية

تعتمد الأطعمة فائقة المعالجة أيضًا على عدد صغير من أنواع المحاصيل، مما يضع عبئًا على البيئات التي تُزرع فيها مكوناتها. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك محاصيل الذرة والقمح والصويا والبذور الزيتية (مثل زيت النخيل). يتم اختيار هذه المحاصيل من قبل الشركات المصنعة للأغذية لأنها رخيصة الإنتاج وذات غلة عالية، مما يعني أنه يمكن إنتاجها بكميات كبيرة.

كما يتم الحصول على المكونات المشتقة من الحيوانات في الأطعمة فائقة المعالجة من الحيوانات التي تعتمد على نفس هذه المحاصيل كعلف.

أدى ظهور الأطعمة المريحة والرخيصة المعالجة بإفراط إلى استبدال مجموعة متنوعة من الأطعمة الكاملة المعالجة بالحد الأدنى يشمل الفواكه والخضروات والحبوب والبقوليات واللحوم ومنتجات الألبان، مما أدى إلى انخفاض جودة النظم الغذائية وتنوع الإمدادات الغذائية.

في أستراليا، كانت المكونات الأكثر استخدامًا في إمدادات الأغذية والمشروبات المعبأة لعام 2019 هي السكر بنسبة 40.7٪ ودقيق القمح بنسبة 15.6٪ و12.8٪ للزيت النباتي و11٪ للحليب. وترتبط بعض المكونات المستخدمة في الأطعمة فائقة المعالجة مثل الكاكاو والسكر وبعض الزيوت النباتية ارتباطًا وثيقًا بفقدان التنوع البيولوجي.

خطوات احترازية

يمكن تجنب التأثير البيئي للأطعمة فائقة المعالجة، لأنها ضارة للإنسان وغير ضرورية في التغذية. ترتبط الأنظمة الغذائية الغنية بالأطعمة فائقة المعالجة بالنتائج الصحية السيئة، بما يشمل الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع 2 ومتلازمة القولون العصبي والسرطان والاكتئاب وغيرها من الأمراض.

يتطلب مواجهة خطر الأطعمة فائقة المعالجة أن يتم إعادة توجيه موارد إنتاج الغذاء في جميع أنحاء العالم لإنتاج أغذية أكثر صحة وأقل معالجة. على سبيل المثال، على الصعيد العالمي، يتم طحن كميات كبيرة من الحبوب مثل القمح والذرة والأرز في الدقيق المكرر لإنتاج الخبز المكرر والكعك والدونات ومنتجات المخابز الأخرى.
يمكن إعادة توجيهها لإنتاج المزيد من الأطعمة المغذية مثل خبز القمح الكامل أو المعكرونة.

يمكن أن تساهم هذه الخطوة في تحسين الأمن الغذائي العالمي وأن توفر مزيدًا من الحماية ضد الكوارث الطبيعية والصراعات في مناطق سلة الغذاء الرئيسية.

يمكن توفير الموارد البيئية الأخرى عن طريق تجنب استخدام مكونات معينة تمامًا. على سبيل المثال، يمكن خفض الطلب على زيت النخيل (عنصر شائع في الأطعمة فائقة المعالجة، ومرتبط بإزالة الغابات في جنوب شرق آسيا) بشكل كبير من خلال تحويل المستهلكين لتفضيلاتهم نحو الأطعمة الصحية.

ويعد تقليل استهلاك الأطعمة فائقة المعالجة على مستوى الأفراد إحدى الطرق التي يمكن من خلالها تقليل البصمة البيئية لكل إنسان مع تحسين حالته الصحية أيضًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى