المرأة والمنوعات

إزاي تتفادى خناقة أول أيام العيد؟ روشتة لحياة زوجية سعيدة


202406120948124812


أصبح من المعتاد بين الزوجين افتعال المشاكل والأزمات خاصة في أوقات المناسبات، وخاصة مع اقتراب عيد الأضحى وتسمي بـ”خناقة العيد”، لذا تواصلنا مع شيماء عراقي استشاري العلاقات الأسرية وتعديل السلوك، لمعرفة السيطرة على الموقف ومنع “خناقة” أول أيام عيد الأضحى.

 ضبط الانفعالات خلال أيام ما قبل عيد الأضحى:

قالت استشاري العلاقات الأسرية في حديثها لـ “اليوم السابع”:”من الضروري على الزوجين ضبط انفعالاتهم وتخطيط مسار حياتهم مع كل حدث أو مناسبة تتطلب بذل المزيد من الجهد بين الطرفين لتجنب إثارة الخلافات، ويجب على الزوجة إدارة الاستعداد للاحتفال بالعيد دون خلافات أو مشاكل تنزع الفرحة منهم”.

 الاتفاق على الاحتفال بالعيد فى هدوء:

وتابعت:” لابد من الاستعداد لقضاء العيد بسعادة وفرحة وانسجام، والاتفاق على المحاولة لجعله عيدا هادئا وسعيدا  وتفادى أي منغصات تسبق العيد، لذا عليكِ بوقت كافي الانتهاء من تنظيم المنزل وتنظيف البيت بشكل تدريجي دون إزعاج لأفراد الأسرة”.

سد احتياجات الزوج:

واكملت :” لابد من سد احتياجات الزوج أولاً من ترتيب مكان جلوسه وراحته دون تعكير صفو العيد مسبقاً، وشراء مستلزمات العيد بوقت كافي وعدم الألحاح على شراء طلبات العيد، وخاصة مع زيادة الأسعار”.

الاستغناء بقدر المستطاع عن شراء طلبات العيد غير الضرورية:

وتقول :” يفضل الاستغناء بقدر المستطاع عن شراء طلبات العيد غير الضرورية والتي يمكن استبدالها أو إعادة تدوير بعض الأغراض لتحل محل أغراض أخرى مع الاتفاق  على زيارات العيد وخاصة مع أهل الزوج والاستمتاع بأجواء العيد معهم دون أي مشاكل وترتيب خروجات العيد مع الأطفال والاتفاق على التنزه”.

خناقة العيد

 

خلاف بين زوجين 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى