المرأة والمنوعات

إسراء وزوجها “وان – يو”.. حب تخطى الحدود بطعم النكهة المصرية الصينية


20230930033106316

لن يدرك أحد كيف وأين ومتى سوف يقع فى الحب، وهذا ما حدث مع  إسراء صابر خريجة كلية الألسن قسم اللغة الصينية، وتعمل مترجمة بإحدى الشركات المتخصصة بترجمة المسلسلات الصينى، والتى تحدثت عن قصة حبها مع زوجها الصينى “وان- يو” أو سعد كما يعرف بالعربى، حيث قالت: “جوزى صيني مسلم، وعايش فى مصر هو وأهله من التسعينيات، عشان كده بيعرف يتكلم عربى كويس، وهو كمان شغال في الترجمة واتعرفنا على بعض في الشغل، وطلب يتقدم لخطبتى ووافقت وجوازنا تم حسب العادات والتقاليد المصرية من حيث المهر والشبكة وقائمة المنقولات،  واشترى شقة هنا في مصر”.

تحدي الصعوبات

وتابعت إسراء: “أهلى الأول كانوا فاكرين إنه أجنبى وفيه اختلاف بينا وبالتالي هيكون فيه مشاكل، بس لما أتقدم أقتنعوا بيه وحسوا إنه مصري من كتر ما هو أطبع بعاداتنا وتقاليدنا المصرية، عشان كده مكنش فيه صعوبات ومعارضة من الأهل لكن الصعوبات كانت في إصدار الأوراق الرسمية”.

إسراء مع زوجها

وأضافت إسراء: “إحنا بقالنا سنة متجوزين ومعانا بنت عندها 5 شهور، اسمها “وان لى لى”، والاسم العربى بتاعها ليلى، وهى طبعاً حاصلة على الجنسية الصينية من والدها”.

إسراء وزوجها الصينى

تربية ليلى على الثقافتين

وعن تربية طفلتهما على أي ثقافة، قالت :”ناوية أربى بنتى على الثقافة الصينية والمصرية، خاصة إن والد ووالدة سعد بيتعاملوا معاها باللغة الصينية، وبيشتروا لها ملابس صينية وكذلك الأكل صيني، لكن الأمر طبعا مختلف عند أهلى اللى بيتعاملوا بالمصرى، وناوية أدخلها حضانة بتعلم اللغة الصينية بجانب العربى”.

إسراء وزوجها سعد الصينى

واختلاف اللغة لم يقف عائقا بين إسراء وعائلة زوجها، حيث قالت: “اختلاف اللغة بينا مش عامل مشكلة في التفاهم لأن أنا عارفة اللغة الصينية وساعات بتعامل مع سعد بيها بجانب العربى”.

حفل زفاف إسراء

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى