تكنولوجيا

إعلانات بحث آبل تنمو أثناء تغييرات الخصوصية

يبدو أن ذراع الإعلانات الداخلية لشركة آبل، Search Ads، تستفيد من تغييرات الخصوصية في عام 2021 مع نمو الأعمال في حصتها في السوق في وقت تواجه فيه شركات الإعلان المنافسة مشكلة في استهداف الإعلان للعملاء المحتملين.

وضاعفت ذراع الإعلانات الداخلية للشركة أكثر من ثلاثة أضعاف حصتها في السوق في الأشهر الستة بعد أن أدخلت تغييرات في الخصوصية عبر أجهزة آيفون أعاقت المنافسين، بما في ذلك فيسبوك، من استهداف الإعلانات للمستهلكين.

ويقدم النشاط التجاري الداخلي، الذي يطلق عليه Search Ads، أماكن برعاية في متجر آب ستور تظهر أعلى نتائج البحث.

وقالت منصة Branch لقياس فعالية التسويق عبر الهاتف المحمول: إن الأعمال الداخلية لشركة آبل مسؤولة الآن عن 58 في المئة من جميع تنزيلات تطبيقات آيفون التي تنتج عن النقر على إعلان. بينما كانت حصتها قبل عام 17 في المئة.

ويعتبر سوق إعلانات التطبيقات كبير وسريع النمو. وتقدر شركة AppsFlyer، وهي شركة تحليل أخرى، أن الإنفاق التسويقي عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة لكل من هواتف آيفون وأندرويد بلغ 58 مليار دولار في عام 2019. وقد يتضاعف إلى 118 مليار دولار بحلول العام المقبل.

وفي غضون ذلك، من المرجح أن تكسب شركة آبل 5 مليارات دولار من أعمالها الإعلانية في السنة المالية الحالية، و 20 مليار دولار في السنة في غضون ثلاث سنوات، كما قال باحثون في Evercore ISI، الذين قالوا إن تغييرات الخصوصية قد غير المشهد بشكل كبير.

وأصبح الإعلان مع آبل أكثر جاذبية بعد أن قالت الشركة إن المستخدمين يتم استبعادهم من تتبع الإعلانات افتراضيًا، وهي خطوة أضرت المنافسين مثل فيسبوك وجوجل وسناب شات وياهو وتويتر.

اقرأ أيضًا: آبل جعلت منتجات MagSafe القديمة عديمة القيمة

حصة آبل في سوق إعلانات التطبيقات تضاعفت

أصبحت البيانات المتعلقة بكيفية استجابة المستخدمين للإعلانات تتأخر لمدة تصل إلى 72 ساعة وهي متاحة بشكل إجمالي فقط. وذلك بعد أن كانت تصل في الوقت الفعلي وبشكل دقيق.

وعلى النقيض من ذلك، تقدم الشركة المصنعة لهواتف آيفون معلومات مفصلة لأي شخص يشترك في خدمة الإعلانات الخاصة بها. وقد أعطت آبل لنفسها الصلاحية لأنها لا تخضع لنفس السياسة التي تخضع لها كل شبكة إعلانية أخرى.

ويمثل EasyPark أحد التطبيقات التي ضاعفت إنفاقها مع آبل منذ شهر أبريل. وقالت رئيسة العلامة التجارية إن الاستراتيجية أدت إلى أعلى معدل تحويل للإعلان. وتأثرت كفاءة الوصول إلى عملاء آيفون عبر جوجل، وبالتالي خفضنا ميزانيتنا.

وفي بيان بشأن التقرير، أصرت آبل على أن ميزاتها للخصوصية تهدف إلى حماية المستخدمين. وقالت الشركة إن التقنيات هي جزء من نظام شامل واحد مصمم لمساعدة المطورين على تنفيذ ممارسات إعلانية آمنة وحماية المستخدمين. وليس لصالح شركة آبل.

اقرأ أيضًا: ماذا بعد إمضاء آبل لعامين في تطوير ماك بوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى