إقتصاد

إنشاء أكبر مجمع بتروكيميائي في السعودية

إنشاء أكبر مجمع بتروكيميائي في السعودية

«أرامكو» و«توتال إنيرجيز» تتخذان القرار الاستثماري بتكلفة 11 مليار دولار


الجمعة – 23 جمادى الأولى 1444 هـ – 16 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [
16089]

104014

مجمع البتروكيميائيات الجديد بين «أرامكو» و«توتال إنيرجيز» يعتزم إنتاج 1.6 مليون طن من الإيثيلين سنوياً (الشرق الأوسط)

الرياض: «الشرق الأوسط»

في وقت وقّعت فيه الشركة السعودية للكهرباء مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست» مشروعاً بحثياً لاحتجاز الكربون بتقنية التبريد العميق في محطة توليد رابغ، غرب المملكة، بالإضافة إلى أكاسيد الكبريت والنيتروجين، كشفت شركة الزيت العربية السعودية «أرامكو» – أكبر شركة منتجة للنفط على مستوى العالم – وشركة «توتال إنيرجيز» عن اتخاذهما القرار الاستثماري النهائي لإنشاء مجمع بتروكيميائيات على مستوى عالمي في البلاد.
وسيجري امتلاك وتشغيل مجمع «أميرال» ودمجه مع مصفاة «أرامكو» توتال للتكرير والبتروكيميائيات «ساتورب» في الجبيل على الساحل الشرقي للمملكة، حيث يخضع قرار الاستثمار لشروط الإقفال المعمول بها، بما في ذلك الموافقات النظامية.
وستعمل منشأة البتروكيميائيات على تمكين مصفاة «ساتورب» من تحويل الغازات المنبعثة من المصافي المنتجة داخلياً والنافثا، وكذلك الإيثان والبنزين الطبيعي الذي توفره «أرامكو» السعودية، إلى مواد كيميائية عالية القيمة، بما يساعد في تطوير استراتيجية الشركة لتحويل السوائل إلى مواد كيميائية.
ومن المخطط أن يشتمل المجمع على وحدة تكسير مختلطة القيم لديها القدرة لإنتاج 1.65 مليون طن من الإيثيلين سنوياً، وهي الأولى في المنطقة التي يجري دمجها مع مصفاة.
ومن المقرر أن يشمل وحدتين حديثتين من البولي إيثيلين باستخدام تقنية الحلقة المزدوجة المتقدمة، ووحدة استخلاص البوتادين، ووحدات المشتقات الأخرى المرتبطة بها.
ويمثل مشروع المجمع وحده استثماراً بحوالي 11 مليار دولار، منها 4 مليارات دولار ستُموَّل من خلال حصة «أرامكو» السعودية 62.5 %، و«توتال إنيرجيز» 37.5 %، ويبدأ إنشاؤه خلال الربع الأول من 2023 ليستهدف بدء التشغيل التجاري في 2027.
وأكد المهندس أمين الناصر، رئيس «أرامكو» السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، أهمية تعزيز العلاقة طويلة الأمد مع «توتال إنيرجيز» من خلال هذا المشروع المهم الذي يمثل فرصة لعرض إمكانات التقنية المتطورة لتحويل السوائل إلى مواد كيميائية، والتي تدعم الاقتصاد الدائري.
وواصل أمين الناصر، أنه من خلال هذا التعاون تطمح «أرامكو» إلى توسيع سلسلة القيمة عبر إنتاج مواد كيميائية عالية القيمة، بكفاءة أكبر من أي وقت مضى، والإسهام في تسريع التطور الصناعي بالمملكة.
من جهته أشار باتريك بوياني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «توتال»، إلى أهمية إطلاق هذا المشروع التوسعي، بناء على التطوير الناجح لـ«ساتورب»؛ أكبر مصفاة وأكثرها كفاءة في التكرير والبتروكيميائيات على مستوى العالم.
وذكر بوياني أن المشروع يعمق العلاقة النموذجية بين الشركتين على مدى عقود عدة في السعودية، ويتوافق المجمع ذو المستوى العالمي مع استراتيجية التوسع بشكل مستدام في البتروكيميائيات من خلال تعظيم أوجه التعاون في المنصات الرئيسية.
ويُتوقع أن يوفر المجمع المواد الأولية لمصانع البتروكيميائيات والكيميائيات المتخصصة الأخرى في نطاق الجبيل الصناعية، وسيجري إنشاؤه وامتلاكه وتشغيله من قِبل مستثمرين عالميين في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق، ويستلزم استثمارات إضافية تُقدر بنحو 4 مليارات دولار، وسيعزز ذلك إنشاء الصناعات التحويلية الرئيسة، مثل ألياف الكربون، وزيوت التشحيم، وسوائل الحفر، والمنظفات، والمضافات الغذائية، وقطع غيار السيارات، والإطارات.
ومن المتوقع أن يوفر المجمع والمرافق المجاورة له 7 آلاف فرصة عمل محلية مباشرة وغير مباشرة.
وكانت «ساتورب» أول مصفاة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحصل على شهادة «ISCC» في العام الحالي، ما شكّل اعترافاً دولياً بمبادراتها الدائرية، مثل إعادة تدوير البلاستيك، وزيت الطهي المستخدم، وقد جرت معالجة الدفعة الأولى من البلاستيك المُعاد تدويره بوساطة المصفاة في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
من جانب آخر، وقّعت الشركة السعودية للكهرباء مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست» مشروعاً بحثياً لاحتجاز الكربون بتقنية التبريد العميق في محطة توليد رابغ، غرب المملكة، بالإضافة إلى أكاسيد الكبريت والنيتروجين.
وتهدف الاتفاقية إلى احتجاز طن واحد في اليوم من الكربون السائل في محطة توليد رابغ، وتندرج ضمن جهود الأبحاث والتطوير بالشركة، بالتوافق مع توجهات وزارة الطاقة في البلاد نحو قضايا التغير المناخي ورسم خارطة الطريق لخفض الانبعاثات الكربونية والوصول للحياد الصفري والإسهام في برنامج الاقتصاد الدائري للكربون.
ومثّل «السعودية للكهرباء» في توقيع الاتفاقية المهندس خالد بن سالم الغامدي، نائب الرئيس التنفيذي لنشاط الخدمات الفنية، مع البروفيسور توني تشان، رئيس «كاوست».



السعودية


الاقتصاد السعودي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى