الأخبار العالميّة

احتجاجات في كابل على سوء معاملة إيران للاجئين الأفغان

بعد مقتل رجل دين في مدينة مشهد الإيرانية على يد أفغاني الأسبوع الماضي، ازدادت حدة التوتر بين اللاجئين الأفغان والحكومة الإيرانية بشكل ملحوظ.

ويبدو أن اللغة والأصول المشتركة لم تشفع للاجئين الأفغان الذين فروا من بلادهم إلى الجارة إيران، حيث أظهرت مقاطع مصورة تعرضهم للضرب والشتم في أكثر من مناسبة، ما دفعهم للتظاهر أمام السفارة الإيرانية في كابل.

فقد تظاهر العشرات من أهالي كابل أمام سفارة طهران في أفغانستان احتجاجاً على تعرض المهاجرين الأفغان للضرب والمضايقات في الأيام الأخيرة بعد مقتل رجل الدين.

“أبعدوهم دون تأخير”

وعلى الصعيد الرسمي، طالب النائب في البرلمان الإيراني محمود أحمدي بيغش، بإبعاد كل الأفغان عقب الحادثة دون أي تأخير وقبل فوات الأوان، بحسب ما نقلت صحيفة “انتخاب” الإيرانية.

بدوره، أوضح نذير أحمد لموقع “دويتش فيلله” الألماني، الذي هاجر إلى إيران بعد سقوط الحكومة الأفغانية السابقة وسيطرة طالبان على الحكم، أنه شهد بنفسه شتى أنواع سوء المعاملة من قبل الحكومة الإيرانية بعد الحادث الأخير في مرقد الإمام الرضا في مشهد.

وأضاف المهاجر الأفغاني أن “الجريمة هي عمل شخصي، والأفعال الإجرامية تحدث في معظم البلدان، ولكن لا يجب معاقبة جميع الأفغان”.

اعتقالات

كذلك، كشف اعتقال عدد من الأفغان ونقلهم إلى المعسكرات وتعرضهم لسوء المعاملة، في ظروف اعتقال غير إنسانية.

إلى ذلك انتشرت في الأيام الأخيرة عدة فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر جنودا ومواطنين إيرانيين يعذبون ويهينون اللاجئين الأفغان.

يذكر أن الإساءة للاجئين والمهاجرين الأفغان في إيران ليست بالقضية الجديدة، حيث انتقدها نشطاء حقوق الإنسان مراراً.

وتستضيف إيران ملايين اللاجئين الأفغان منذ عقود، حيث قال وزير الخارجية الإيراني مؤخرا إن بلاده تستضيف خمسة ملايين لاجئ أفغاني.

وتزداد إساءة معاملة اللاجئين الأفغان في وقت لا توجد فيه حكومة أفغانية معترف بها دوليا، حيث يفر العديد من هؤلاء اللاجئين إلى إيران التي تشترك في اللغة والأصول مع قسم كبير من الأفغان، خوفا من طالبان والأزمة الاقتصادية الراهنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى