البيئة

استطلاع: مستهلكون يدعمون التحول إلى الطاقة النظيفة، وسياسات المناخ غير مسؤولة عن ارتفاع أسعار الطاقة – الطاقة

أظهر استطلاع رأي حديث دعم المستهلكين من بلدان ومجموعات ديموغرافية مختلفة، لحكومات بلادهم للابتعاد عن الوقود الأحفوري والانتقال إلى مصادر الطاقة المستدامة، على الرغم من الشعور بالضيق الناجم عن ارتفاع أسعار الطاقة.

وأكد حوالي 84 في المائة من المستطلَعين على أهمية تحول بلادهم إلى الطاقة النظيفة، وفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي، وشمل هذا الاستطلاع 22534 بالغاً في 30 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا وأيرلندا وماليزيا وجنوب إفريقيا وتركيا في الفترة بين 18 فبراير و 4 مارس من هذا العام.

وعلى الرغم من أن غالبية المستهلكين في جميع أنحاء العالم يتوقعون أن تتأثر قوتهم الشرائية الإجمالية “بشكل كبير”بزيادة أسعار الطاقة، إلا أن 13 في المائة فقط ممن شملهم الاستطلاع ألقوا باللوم على سياسات المناخ في ارتفاع الأسعار.

وقال روبرتو بوكا، رئيس منصة تشكيل مستقبل الطاقة والمواد لدى المنتدى الاقتصادي العالمي: “لطالما كان تحول الطاقة يتعلق بالأمن والقدرة على تحمل التكاليف والاستدامة البيئية: ما يسمى بمثلث الطاقة”.

وأضاف: “السياق الجيوسياسي الحالي يجعل الأمر أكثر صحة اليوم. يؤكد هذا الاستطلاع أن هناك دعماً شائعاً للانتقال إلى نظام طاقة جديد أكثر استدامة وأماناً وبأسعار معقولة “.

ويواجه الشرق الأوسط وآسيا الوسطى عواقب اقتصادية ومالية وخيمة إذا لم يتم فعل أي شيء لمعالجة أزمة المناخ المتفاقمة، وفقاً لتقرير منفصل لصندوق النقد الدولي صدر يوم الأربعاء.

وقالت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، إن تغير المناخ يؤثر بالفعل على حياة الناس وسبل عيشهم في المنطقة وإن المشكلة ستتفاقم إذا فشل العالم في كبح جماح ارتفاع درجات الحرارة.

ومع ذلك، دفع ارتفاع أسعار الطاقة التضخم إلى معدلات قياسية.

وارتفع معدل التضخم في بريطانيا إلى أعلى مستوى له في 30 عاماً عند 6.2 في المائة في العام المنتهي في شباط (فبراير)، مما زاد الضغط على صانعي السياسة لحماية المستهلكين من ارتفاع تكاليف المعيشة.

وطُلب من المشاركين في استطلاع المنتدى الاقتصادي العالمي النظر في الطاقة التي يستخدمونها لتغطية النفقات اليومية – مثل النقل والتدفئة أو تبريد المنازل والطهي أو أجهزة الطاقة – وتقييم مقدار زيادة أسعار الطاقة التي ستؤثر على قوتهم الشرائية الإجمالية.

في المتوسط ​​، على الرغم من أن أكثر من نصف المستهلكين (55 في المائة) يتوقعون أن تتأثر قوتهم الشرائية الإجمالية بشكل كبير بزيادة أسعار الطاقة، فإن معظم الناس لا يلومون سياسات المناخ على ارتفاع تكاليف الطاقة.

وبدلاً من ذلك ، كانت أكثر الأسباب المذكورة للارتفاع الأخير في أسعار الطاقة هي “التقلبات في أسواق النفط والغاز” و “التوترات الجيوسياسية” ، وفقاً لما ذكره 28 في المائة و 25 في المائة من المستطلعين على التوالي.

وأشار 18 في المائة آخرون إلى عدم كفاية العرض لتلبية الطلب المتزايد، وقال 16 في المائة إنهم غير متأكدين، وألقى 13 في المائة باللوم على سياسات تغير المناخ – وهو السبب الأقل ذكراً في المتوسط.

بينما قال 84 في المائة إنه من المهم بالنسبة لهم أن يتحول بلدهم من الوقود الأحفوري إلى مصادر طاقة أكثر استدامة في السنوات الخمس المقبلة، تفاوتت الأرقام بين البلدان، من 72 في المائة في روسيا (الأدنى عالمياً) و 75 في المائة في الولايات المتحدة إلى 93 في المائة في جنوب إفريقيا وبيرو. كان مواطنو الدول الناشئة أكثر حرصاً على رؤية التحول.

على الرغم من أن دعم الطاقة المستدامة كان قوياً بين جميع المجموعات السكانية، إلا أن عدداً أكبر قليلاً من النساء (87 في المائة) اعتقدن أنه من المهم الابتعاد عن الوقود الأحفوري أكثر من الرجال (81 في المائة)، كما وجد الاستطلاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى