المرأة والمنوعات

اعرفي الطريقة الصحيحة لتدريب طفلك على الصوم.. مشاركته في التجهيزات مهمة


202204030224272427

مع دخول شهر رمضان تسعى أغلب الأمهات إلى تعويد أطفالهم على الصيام تدريجيًا لهم لكي يسهل عليهم الصيام فيما بعد حين يصبحوا مكلفين بالصوم، وحتى تدربي طفلك على الصيام هناك جانبين نفسي وبدني يجب ملاحظتهما لمساعدة طفلك، لذا يستعرض اليوم السابع مع الدكتورة سلمى أبو اليزيد استشاري الصحة النفسية عدة خطوات لتعليم الطفل الصيام بشكل صحيح لا يؤثر عليه نفسياً أو بدنياً كما يلي:

الجانب النفسي

أكدت استشاري الصحة النفسية إنه قبل الوصول لسن العاشرة يجب التعامل مع طفل نفسياً، بتحبيبه في الصيام بطرق كثير مثل الحكي عنه بالقصص الدينية أو قصص الذكريات، وصنع ذكريات جميلة تربطها في رأسه وعدم الحديث معه عن الحرمان من الطعام، فمن الطبيعي أن أطفالنا لا يتناولوا الطعام بكثرة خلال اليوم ولكن الممنوع مرغوب.

مشاركة الطفل في التجهيزات

وتابعت الاستشاري النفسي أن مشاركة الطفل في تجهيزات الشهر الكريم بداية من التزيين وتحضير الطعام والحلوى يجعل الطفل متحمساً للقيام بالصيام وعلى أتم الاستعداد له.

ربط الصيام بالمسابقات

وأضافت أن الأطفال يحبون ويتعلقون بأي شيء له علاقة باللعب والحركة والترفيه، فيمكنك ربط الصيام والصلاه واعمال الخير بالمسابقات والجوائز فهي تعتبر حافز قوي لهم.

ويفضل ترك الطفل حتى يطلب هو أنه يريد الصيام مثل الشخص المحبب له مثل الأم أو الاب أو الجدة أو مدرسته.

الجانب الصحي

وأردفت يجب التأكد أن الطفل قادر صحيا وجسمانيا، بالإضافة إلى عدم الضغط على الطفل وخصوصا إذا لم يبلغ، والاهتمام بالتشجيع، مع ضرورة الاهتمام بتناول الوجبات الأساسية وشرب الماء، وفي أثناء الصيام إذا لاحظتِ على طفلك العطش يجب تقدم الماء له خوفا من الاثار الجانبية للجفاف.

الصيام

 

تعليم الصيام

تعليم الطفل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى