البيئة

افتتاح أكبر محطة لإزالة الكربون بالعالم في آيسلندا – تقنيات خضراء

عام 2021، بدأت أول محطة كبيرة لإزالة الكربون، في امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الهواء في زاوية نائية من آيسلندا. أما الآن، فقد افتتحت شركة «كلايموركس (Climeworks)»، التي أنجزتها، نسخة أكبر بعشر مرات.

الأكبر في العالمإنها أكبر محطة من نوعها في العالم. ففي داخل صناديق بحجم حاوية الشحن، تقوم المراوح بسحب الهواء الخارجي من خلال المرشحات التي تلتقط ثاني أكسيد الكربون. وتعتمد العملية على الطاقة المتجددة من محطة الطاقة الحرارية الأرضية المجاورة.

وبعد احتجاز ثاني أكسيد الكربون، تقوم شركة تدعى «كاربفيكس» بإذابته في الماء وضخه إلى أعماق الأرض، حيث يتفاعل بشكل طبيعي مع صخور البازلت ويتحول إلى حجر بشكل دائم.

وقد قام المصنع الجديد، المسمى «ماموث (Mammoth)»، بتركيب 12 حاوية معيارية حتى الآن. وبحلول نهاية العام، سيكون لديه 72 حاوية، مع القدرة على التقاط نحو 36 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً (ويتم تمويل هذا العمل عن طريق بيع خدمة إزالة الكربون لشركات مثل «مايكروسوفت» و«سترايب»).

وهذا تقدم ملموس، حيث إن المصنع الأول المسمى «أوركا (Orca)» يلتقط نحو 4 آلاف طن. ومع ذلك فإن هذه الكمية لا تزال ضئيلة من حجم التلوث الذي يضخه البشر في الهواء كل عام: نحو 40 مليار طن من الغاز.

مشروعات حول العالمتتسابق الشركة للتوسع، باستخدام ما تتعلمه من كل عملية تثبيت للمساعدة في تحسين التثبيت التالي، في عملية يسميها الرئيس التنفيذي كريستوف جيبالد «الابتكار القائم على النشر».

وفي الولايات المتحدة، تعمل الشركة على 3 مشروعات تم تصميم كل منها لالتقاط ما لا يقل عن مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً. كما تقوم أيضاً بتطوير مشروعات جديدة في كندا والنرويج وكينيا.

تكنولوجيا باهظة الثمنوعلى الرغم من أن انخفاض تكلفة الطاقة المتجددة يمكن أن يساعد، ومع قيام الشركة ببناء المزيد، ستستمر التكلفة في الانخفاض. وقال جيبالد في مقابلة سابقة: «إن العامل الرئيسي الوحيد لخفض منحنى التكلفة لدينا هو التوسع الصناعي، ولكي تكون حلاً فعالاً لمكافحة أزمة المناخ، ستحتاج صناعة إزالة الكربون بأكملها إلى التطوير على مدى السنوات العشر إلى العشرين المقبلة؛ مما يخلق قدرات لإزالة الكربون بحلول عام 2050».

أساليب امتصاص الكربونوتتخذ شركات أخرى مجموعة متنوعة من الأساليب التكنولوجية المختلفة لسحب ثاني أكسيد الكربون من الهواء. تستخدم إحدى الشركات الناشئة وهي «هيرلوم (Heirloom)» مسحوق الغبار الصخري لامتصاص الكربون. كما يعمل بعض الباحثين على أنظمة سلبية يمكنها التقاط ثاني أكسيد الكربون وإطلاقه للتخزين دون استخدام كميات كبيرة من الطاقة.

ولمعالجة تغير المناخ، فإن التحدي الأكبر الذي يواجه البشرية هو القضاء على الانبعاثات في كل جانب من جوانب المجتمع، من وسائل النقل ومحطات الطاقة إلى الغذاء. لكن إزالة الكربون ضرورية أيضاً لتحقيق الأهداف المناخية.

جهود بيئية طبيعية وتكنولوجيةيقول جيبالد: «من الواضح أن العلم لديه فرصة لتحقيق أهداف درجة الحرارة المنصوص عليها في اتفاقية باريس، ويجب على العالم إزالة مليارات عدة من الأطنان من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي بحلول عام 2050 على أبعد تقدير… وبينما يظل خفض الانبعاثات على رأس الأولويات، فإن الوصول إلى صافي الصفر في عام 2050 وما بعده أمر مستحيل دون إزالة الكربون النشط».

ويضيف : «لا يمكن مواجهة الحجم الهائل للتحدي من خلال حل واحد لإزالة الكربون، ولكن لا يمكن تحقيق ذلك إلا إذا بدأنا في توسيع نطاق الحلول الواعدة والقابلة للتطوير والفعالة في وقت واحد. إن المزيج الجيد يتكون بالتأكيد من الحلول القائمة على الطبيعة والحلول القائمة على التكنولوجيا. ومن المؤسف أن توسيع نطاق الصناعة إلى نطاق غيغاطن لا يمكن أن يتم بين عشية وضحاها. ولهذا السبب يتعين علينا أن نبدأ اليوم، ولا نحتاج إلى فقدان الزخم حتى عام 2050، حتى نتمكن من إزالة الكربون من الغلاف الجوي بشكل هادف عندما يكون العالم في أمس الحاجة إليه».

الشرق الأوسط

مجلة «فاست كومباني» – خدمات «تريبيون ميديا».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى