صحة

الأجنة يمكنها الشم والتذوق في الرحم

دراسة ترصد استجابات الارتياح أو الامتعاض من غذاء الأم الحامل

القاهرة: د. هاني رمزي عوض

هناك عدد من الأسباب التي تجعل الإنسان يفضل طعاماً معيناً على بقية الأطعمة، مثل الارتباط النفسي الشرطي (تناول السكريات أوقات الاحتفال)، أو طريقة العرض المميزة لذلك الطعام، ولكن يبقى المذاق والرائحة الطيبة أهم هذه الأسباب.
إن تحكم الشم والتذوق في تفضيل طعام معين يبدأ في وقت مبكر جداً من العمر، ربما يكون قبل الولادة، وهو ما كشفت عنه دراسة حديثة صدرت مؤخراً، ونشرت في مجلة «العلوم النفسية (Psychological Science)» في شهر سبتمبر (أيلول) من العام الحالي.

«تذوق» الجنين
وتبعاً للدراسات السابقة، تكون حاسة التذوق عند الولادة قد وصلت لدرجة كبيرة من التطور بحيث يستطيع الطفل تذوق لبن الأم. أما في هذه الدراسة فقد حاول العلماء تأكيد فرضية أن التذوق والشم يبدآن الظهور قبل الولادة من خلال تسجيل تفاعل الأجنة مع الروائح والطعوم المختلفة أثناء وجودها في الرحم، وذلك من خلال رؤية تعابير وجوهها.
قام الفريق البحثي المكون من علماء من «مختبر أبحاث الأجنة وحديثي الولادة بجامعة درهام البريطانية (Durham University›s Fetal and Neonatal Research Lab)»، وبمساعدة علماء من جامعة برمنغهام بالمملكة المتحدة، وباحثين من جامعة بورغوندي بفرنسا، بعمل فحوصات أشعة تلفزيونية رباعية الأبعاد لمائة من الأمهات الحوامل اللائي تتراوح أعمارهن بين 18 و40 عاماً؛ لمعرفة أثر المذاقات المختلفة للأطعمة على أطفالهن. وأيضاً كانت هناك مجموعة أخرى من النساء الحوامل لم تُعطَ أي نكهات. واستخدمت هذه المجموعة دليلاً محايداً لتأكيد النتيجة (مجموعة ضابطة للنتائج control group)، ورُصدت كيفية استجابة الأطفال بعد تعرض الأمهات للنكهات المختلفة.
وأجريت الأشعة التلفزيونية مرتين أثناء الحمل؛ الأولى في الأسبوع الـ32 من الحمل، والثانية تقريباً عند نهايته في الأسبوع الـ36، وذلك لمعرفة تفاعلات وجه الجنين مع نكهات أغذية معينة مثل اللفت والجزر. وأُعطيت الأمهات كبسولة واحدة تحتوي على نحو 400 مليغرام (ملغم) من الجزر أو 400 ملغم من مسحوق اللفت، قبل نحو 20 دقيقة من كل فحص بالأشعة. وطُلب منهن عدم تناول أي طعام أو مشروبات لها نكهة خاصة قبل ساعة واحدة فقط من الفحص؛ للسيطرة على العوامل الأخرى التي يمكن أن تسهم في تغيير النتيجة في حالة تناول نكهات أخرى.
وراقب الباحثون الكيفية التي تفاعلت بها الأجنة مع النكهات المختلفة، سواء أكانت الجزر أم اللفت، بعد وقت قصير من تناول الأمهات هذه النكهات. وأظهرت النتيجة أن الأجنة التي تعرضت لنكهة الجزر استجابت بتعبير أقرب ما يكون لوجه ضاحك، بينما ظهرت الأجنة التي تعرضت إلى اللفت بتعبير أقرب ما يكون لوجه يصرخ أو يعاني من ضيق، كما لو كانت هذه التعبيرات لأشخاص بالغين أو حتى أطفال يفضلون طعاماً معيناً، ولا يحبذون طعاماً آخر تبعاً للتفضيلات الشخصية.
وقورنت تفاعلات الوجه التي رُصدت في مجموعتي النكهة، مع الأجنة الأخرى في المجموعة الضابطة التي لم تتعرض أمهاتها لأي نكهة؛ مما يشير إلى أن التعرض لكمية صغيرة من نكهة الجزر أو اللفت كان كافياً لتحفيز التفاعل.

تطور مستقبلات الشم
أوضح الباحثون أن هذه النتائج تعدّ مهمة جداً؛ نظراً إلى أنها تفسر بداية نشوء وتطور مستقبلات التذوق والشم عند الإنسان، وفي الأغلب من خلال مجموعة من المحفزات الكيميائية من الأم إلى الجنين عن طريق المشيمة، وهذا مما يعني مستقبلاً إمكانية التحكم في هذه المستقبلات من خلال التحكم في نوعية غذاء الأم أثناء الحمل، وبالتالي تغيير تفضيلات التذوق لدى الأطفال بعد الولادة، وربما تكون لذلك آثار صحية جيدة على المدى الطويل وتأسيس عادات غذائية صحية، بحيث تصبح الأطعمة الصحية شهية ومحببة تلقائياً ومستساغة المذاق، من خلال ما يشبه تدريب وبرمجة الحواس عن طريق التعرض المتكرر للنكهات قبل الولادة. كما أنها تساعد في عملية الفطام عند التحول من اللبن فقط إلى بداية دخول الأطعمة الصلبة المختلفة.
وأوضح العلماء أنه ما دامت الرائحة والطعم المميزان يمثلان أهم عوامل الجذب لنكهة طعام معين لدى الأطفال أو حتى لدى الأشخاص البالغين، فإنه يمكن أن يحدث الأمر نفسه لدى الأجنة من خلال استنشاق السائل الأمنيوسي وابتلاعه في الرحم.
وعلى الرغم من وجود دراسات عدة تشير إلى إمكانية ظهور بداية التذوق والشم في الرحم، فإن هذه الدراسات جميعاً كانت تعتمد على نتائج ما بعد عملية الولادة؛ لتأكيد هذه النظرية. وفي الدراسة الحالية عن طريق السونار تمكن العلماء من رصد رد فعل الجنين للمرة الأولى.
قد تعتمد أيضاً مجموعة الأطعمة المتنوعة التي يفضلها الطفل عندما يكبر على مدة الرضاعة الطبيعية، وهناك دراسات تشير إلى أنه كلما طالت فترة الرضاعة كان لذلك تأثير إيجابي على تنوع مستقبلات التذوق عند الطفل وتفضيله أطعمة أكثر تنوعاً.
وأشار العلماء إلى إمكانية تطبيق الفرضية نفسها حتى على الأطعمة التي لا يفضلها الأطفال ولكنها تعدّ صحية، مما يعني تعريض الجنين لنكهات غير محببة له في البداية، كالتي ظهر لها تفاعل سلبي في جهاز الفحص بالموجات فوق الصوتية، مثل اللفت، ومع الوقت يمكن أن يعتاد تلك النكهات في رحم الأم، مما يؤدي إلى قبول أكبر لها عندما يتذوقها الأطفال لأول مرة خارج الرحم. وهو الأمر الذي يجب أن تدركه الأمهات أيضاً لتتحكم في اختيارات الغذاء الصحي أثناء الحمل من أجل طفلها.
* استشاري طب الأطفال




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى