المرأة والمنوعات

الأخ غير الشقيق لميجان ماركل يوجه انتقادات حادة لها: الأموال غيرتها


202104191023282328

فى صفعة جديدة، وجه توماس الأخ غير الشقيق لدوقة ساسكس ميجان ماركل العديد من الانتقادات ووصفها بأنها جافة، كما اتهمها بأن الأموال قد غيرتها تمامًا، وفي حديثه إلى غرفة مليئة بزملائه المتسابقين في برنامج Celebrity Big Brother Australia ، كشف توماس، البالغ من العمر 55 عامًا، أنه يعتقد أن ميجان كانت “جافة” تجاه زوجها السابق، تريفور إنجلسون، البالغ من العمر 45 عامًا.

وأخبر توماس، زملائه المتسابقين، أن المنتج السينمائي الأمريكى إنجلسون، قد عشق أخته، لكنه قال إنها استفادت منه خلال زواجهما الذي لم يدم طويلاً، وذلك وفقًا لما نقلته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

كما ادعى الأخ غير الشقيق لـ ميجان ماركل، التى تزوجت الأمير هارى في عام 2018، أنه اعتاد أن يكون قريبًا من أخته قبل أن تنتقل إلى كندا، والتى تغيرت من خلال الحصول على المال فجأة.

الأخ غير الشقيق لميجان ماركل

ومن جهة أخرى، يشار إلى أن الشائعات لم تبتعد عن الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل، حيث نشرت مجلة Who تقريرا – فى وقت سابق من شهر يناير الماضى – تحدثت فيه عن أن الأمير هاري يبحث في الوقت الحالي عن وظيفة إضافية، ووفقا للمجلة، فإن الأمير هاري اضطر للقيام بذلك لحاجته لدخل إضافي حتى يتمكن من تغطية نفقات زوجته ميجان ماركل الضخمة على الملابس والأغراض الشخصية الباهظة، لتظل تعيش بنفس مستوي حياتها في العائلة المالكة.

لكن الخبر مجرد شائعة حيث أكد موقع GOSSIP COP عن مصدر مطلع، قوله، إنه “لا صحة لما تردد عن أن الأمير هاري يبحث عن وظيفة إضافية لتغطية النفقات الضخمة لزوجته ميجان ماركل على الملابس والأغراض الشخصية، فهو من أهم أعضاء العائلة المالكة ولن يحتاج الي ذلك في أي وقت من الأوقات”، هذا إضافة إلى تصريحات ميجان ماركل، المستمرة عن أنها لا تحب الإسراف رغم مركزها وتبحث دائما عن العروض قبل شراء أي شئ، وهي عادة اعتادت عليها من والدتها.

وفي سياق آخر، كشفت  صحيفة “ميل أون صنداى” البريطانية – فى وقت سابق – عن أن الأمير هاري يتخذ إجراءً قانونيًا ضد الحكومة البريطانية بشأن قرارها إزالة أمن الشرطة البريطانية وادعى أنه من “غير الآمن” لعائلته العودة إلى المملكة المتحدة بدون تلك الحماية.

وكتب المحامون الذين يمثلون هاري، الذى استقال من واجباته الملكية قبل عامين ، خطاب “بروتوكول ما قبل الإجراء” إلى وزارة الداخلية ، مشيرين إلى أنهم سوف يسعون إلى مراجعة قضائية إذا لم يتم تزويد آل ساسكس بالأمن المستمر أثناء وجودهم في بريطانيا – والتي أوضحوا أنه سعيد بدفع ثمنها.

 

في بيان صدر نيابة عن الأمير يشير إلى حقيقة أن الآخرين الذين تركوا المناصب العامة ، كما فعل الأمير هاري قبل عامين ، لا يزالون يتلقون حماية الشرطة. إذا استمرت القضية ، فستؤدي إلى معركة في المحكمة العليا بين الوزراء والأمير هاري.

 

وقال ممثل قانوني، إن هاري يريد إحضار ابنه آرتشي وابنته ليليبت للزيارة من الولايات المتحدة ، لكنه وعائلته “غير قادرين على العودة إلى منزله” لأن الوضع خطير للغاية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى