غرائب وطرائف

الحكومة المصرية تدافع عن تصميم «المتحف الكبير»

الحكومة المصرية تدافع عن تصميم «المتحف الكبير»

عقب جدل أثير بسبب تسرب الأمطار من سقف «البهو العظيم»


السبت – 24 شهر رمضان 1444 هـ – 15 أبريل 2023 مـ

1681566524935799200

منطقة الدرج العظيم لا تزال مغلقة

القاهرة: فتحية الدخاخني

دافعت الحكومة المصرية عن تصميم المتحف المصري الكبير، مؤكدة «اعتماد النموذج (شبه المفتوح) في متاحف عالمية». ورغبة في طمأنة المصريين على المتحف، عقب ما أثير من جدل بشأن تساقط الأمطار على تمثال الملك رمسيس الثاني في «البهو العظيم»، تفقد أحمد عيسى، وزير السياحة والآثار المصري، وعدد من المسؤولين بالوزارة، السبت، منطقة البهو التي يتصدرها تمثال رمسيس.
وتعرض تصميم المتحف الكبير، الذي يترقب المصريون افتتاحه، لانتقادات خلال الأيام الماضية، عقب تداول مقطع فيديو يظهر سقوط الأمطار على منطقة «البهو العظيم»، التي تتوسط مبنى القاعات المتحفية، ومبنى الخدمات.
وأكد وزير السياحة والآثار المصري، في تصريحات صحافية، السبت، «عدم وجود خطأ في تصميم المتحف»، موضحاً أن «منطقة (البهو العظيم) هي منطقة شبه مفتوحة، وهذا أمر متعارف عليه في عدد من متاحف العالم»، مشيراً إلى أن «المنطقة معدة للتعامل مع سقوط الأمطار، ومجهزة بمسارات لتصريف المياه».
بدوره، قال اللواء عاطف مفتاح، المشرف على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به، في تصريحات صحافية، إن «كل شيء في المتحف مدروس، ولا مجال للصدفة». وأضاف أن «تصميم (البهو العظيم) جاء على غرار ما كان معمولاً به في المعابد المصرية القديمة، لتسهيل الانتقال من فراغ لآخر». وأشار إلى أن «البهو منطقة انتقالية بين الفراغ خارج المتحف، والقاعات المتحفية».
وأوضح مفتاح أن «(البهو العظيم) هو منطقة شبه مفتوحة، سقفها عبارة عن مظلة من ألواح الألومنيوم المفرغة، لتسمح بتهوية المكان، ودخول الإضاءة الطبيعية»، لافتاً إلى أن «ارتفاع سقف البهو يبلغ 32 متراً، ومساحته تتجاوز 7 آلاف متر، وغلق مكان بهذا الحجم كان سيضيف أعباء كبيرة لإضاءته، وتوفير التهوية والتكييفات اللازمة».
ويقع المتحف المصري الكبير على أول طريق مصر إسكندرية الصحراوي، بالقرب من أهرامات الجيزة، على مساحة 117 فداناً، وبدأ إنشاؤه في عهد وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني، حيث وضع حجر الأساس في عام 2002، وتم اختيار التصميم من خلال مسابقة عالمية، شارك فيها أكثر من 1500 تصميم.
وأثار سقوط الأمطار في بهو المتحف الكبير مخاوف على الآثار المعروضة بداخله، ومن بينها تمثال الملك رمسيس الثاني.
لكن الدكتور الطيب عباس، مساعد وزير السياحة والآثار للشؤون الأثرية بالمتحف الكبير، أكد، في تصريحات صحافية، على «سلامة تمثال رمسيس الثاني، وجميع التماثيل المعروضة بالبهو». وأوضح أن «تمثال رمسيس مصنوع من حجر الجرانيت ومصمم للعرض الخارجي وليس الداخلي، وكثير من الآثار المصرية موجودة في معابد مفتوحة».
ومنذ خمسينات القرن الماضي، كان تمثال رمسيس الثاني يتوسط ميداناً يحمل اسمه وسط القاهرة، حتى تم نقله إلى موقع المتحف الكبير بميدان الرماية بالجيزة عام 2006.
و«البهو العظيم» هو أول شيء يستقبل زوار المتحف بعد اجتياز البوابات الخارجية، وساحة المسلة المعلقة، وهو مفتوح من الاتجاهين، وسقفه مصنوع من ألواح الألومنيوم، ويتصدره تمثال للملك رمسيس الثاني يتوسط بحيرة صغيرة، إلى جانب مجموعة من القطع الأثرية الأخرى بينها عمود مرنبتاح، إضافة إلى بوابات إلكترونية تقود إلى قاعات العرض المتحفي والدرج العظيم، المغطاة بالكامل.
ونظراً لعدم افتتاح المتحف الكبير رسمياً حتى الآن، فإن المناطق المتاحة للزيارة حالياً مقصورة على البهو، ومناطق الخدمات والمطاعم.
وعلى صعيد آخر، تفقد وزير السياحة والآثار، السبت، موقع حفائر البعثة الأثرية المصرية العاملة بجبانة الحيوانات المقدسة (البوباسطيون) بمنطقة آثار سقارة، وتضمنت الجولة زيارة مقبرة واحتي، التي تمكنت البعثة من الكشف عنها عام 2018. وقال عيسى إن «ما تم اكتشافه من آثار يضيف ثراء للتجربة السياحية».
بدأت البعثة الأثرية المصرية عملها بالموقع عام 2018، وكشفت خلال السنوات الماضية عن مقبرة كاهن الأسرة الخامسة «واحتي»، إضافة إلى 7 مقابر صخرية، منها 3 مقابر من الدولة الحديثة و4 مقابر من الدولة القديمة، وواجهة مقبرة من الدولة القديمة. وفي عام 2019 تم الكشف عن خبيئة الحيوانات المقدسة التي تحتوي على أكثر من ألف تميمة من الفيانس وعشرات من تماثيل القطط الخشبية ومومياوات قطط وتماثيل خشبية ومومياوات لحيوانات. وعام 2020 تم اكتشاف أكثر من 100 تابوت خشبي مغلقة بحالتها الأولى من العصر المتأخر داخل آبار للدفن، و40 تمثالاً لإله جبانة سقارة بتاح سوكر، و20 صندوقاً خشبياً للإله حورس. وفي الموسم الماضي كشفت البعثة عن خبيئة تماثيل برونزية بجبانة «البوباسطيون»، تحوي 150 تمثالاً برونزياً لآلهة مصرية قديمة، بالإضافة إلى 250 تابوتاً خشبياً ملوناً مغلقاً.



مصر


علم الاّثار المصرية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى