تكنولوجيا

الذكاء الاصطناعي الهجين والموجه نحو الإنسان يمهّد الطريق لإمكانات جديدة

بقلم: وون جون تشوي، نائب الرئيس التنفيذي ومدير مكتب البحث والتطوير في وحدة أعمال تجربة الأجهزة المحمولة في سامسونج للإلكترونيات.


نقف على أعتاب مرحلة مثيرة، يمكن القول إنها واحدة من أهم اللحظات في تاريخ التكنولوجيا، إذ بدأ عصر الذكاء الاصطناعي في الأجهزة المحمولة بالانتشار، وقد تميزت فيه سامسونج من خلال تقديم مزايا (Galaxy AI) أول مرة في سلسلة (Galaxy S24)، وهي أول هواتف معززة بالذكاء الاصطناعي لدينا.

إعادة تعريف تجارب الهاتف المحمول من خلال نموذج الذكاء الاصطناعي الهجين:

بهدف إدماج المزايا العملية لتقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي في سلسلة هواتف (Galaxy S24)، استخدمنا في سامسونج طريقة هجينة لتحقيق التكامل في الذكاء الاصطناعي، الذي بدوره يوفر إمكانات لا حصر لها، ونحن ننظر إلى الأجهزة المحمولة باعتبارها البوابة الأساسية لفتح الآفاق أمام هذه الإمكانات، حيث يعتمد المستخدمون عالميًا على هواتفهم في معظم مهامهم اليومية.

وتُعدّ الأجهزة المحمولة جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، إذ ترافقنا في كل لحظة، وقد أصبحت أدوات شخصية تُعبّر عن هويتنا واحتياجاتنا. لذلك نؤمن في سامسونج بأنّ الهاتف الذكي يجب أن يكون أكثر من مجرد أداة تقنية، بل رفيقًا يجعل حياتنا أسهل وأكثر متعة.

ولهذا السبب، نعمل باستمرار على تطوير هواتف ذكية تساعدك في الاستمتاع بكل لحظة بطريقة بسيطة وسلسة، وندرك أيضًا أهمية الخصوصية، ونقدّر رغبتك في التحكم الكامل ببياناتك، لذلك نتيح لك التحكم الكامل في المعلومات التي تُشاركها مع الآخرين، وما تُفضّل الاحتفاظ به خاصًا.

علاوة على ذلك، نؤمن بأن نهجنا الهجين هو واحد من أكثر الحلول عملية ويمكن الاعتماد عليه لتلبية هذه الاحتياجات جميعها، مما يضع سامسونج في صدارة المنافسة. ونمنح المستخدمين إمكانيّة الموازنة بين الاستجابة الفورية والخصوصية المحسنة للذكاء الاصطناعي في الجهاز، إلى جانب مرونة استخدامات الذكاء الاصطناعي القائم على السحابة وتعددها من خلال التعاون المفتوح مع الشركاء الرائدين في الصناعة، مما يوفر مجموعة متنوعة من الوظائف الضرورية للحياة اليومية.

إطلاق العنان للإمكانات باستخدام الذكاء الاصطناعي في الجهاز:

نظرًا إلى كون المكالمات الصوتيّة تُعدّ المهمّة الأساسيّة للهاتف المحمول؛ صممنا مزية الترجمة المباشرة (Live Translate) لتعمل عبر الذكاء الاصطناعي المدمج في الجهاز، حيث تعمل بمنزلة وسيلة اتصال شخصية وخاصة. وتلتزم سامسونج بتمكين المستخدمين من التواصل العابر للغات، مع ضمان بقاء كل محادثة آمنة وخاصة.

ولإضفاء الطابع الحيوي على هذه المزية، عمل فريق البحث والتطوير لدينا على مدار الساعة وقدموا أفضل ما لديهم، فبدءًا من تحديد الحجم الأمثل لنماذج الذكاء الاصطناعي ووصولًا إلى التدريب والاختبار في سيناريوهات العالم الحقيقي؛ نافست فرق البحث والتطوير في وحدة تجارب الأجهزة المحمولة نفسها، وتجاوزت حدود المُمكن لجعل هذه المزية تعمل بكامل طاقتها في الجهاز.

وساهمت شبكات البحث والتطوير التابعة لشركة سامسونج في جميع أنحاء العالم، والموكل إليها رعاية المواهب المتميزة وتطوير التقنيات الأساسية في كل منطقة، بدور حاسم كذلك. حيث كرست مراكز أبحاث سامسونج في العالم – مثل تلك الموجودة في بولندا والصين والهند وفيتنام – جهودها لتعزيز الإمكانات اللغوية لمزايا (Galaxy AI) وتوسيعها، وفي الوقت الذي ترتبط فيه اللغات بنحو راسخ بالثقافة والتوجهات المعاصرة والخصوصيات المحليّة، فإنّ ذلك يسلط الضوء على الدور المحوري لفروع البحث والتطوير المحلية لدينا في تجاوز حواجز اللغة وتسهيل المزيد من التواصل السلس، ولا غنى بالتأكيد عن مساهمتهم في تمهيد الطريق لفرص جديدة للمستخدمين عبر مجموعة متزايدة من المناطق.

لقد أتاحت هذه المبادرات لشركة سامسونج تقديم شيء جديد كليًا، ويسعدني الكشف عنه ومشاركته معكم. فقريبًا جدًا، ستوسع سامسونج نطاق Galaxy AI إلى ما هو أبعد من تطبيقات الاتصال الخاصة بها، من خلال إدماج مزية الترجمة المباشرة في تطبيقات المراسلة الخارجية الأخرى لدعم المكالمات الصوتية. سيمكنك البقاء على اتصال مع الأصدقاء أو الزملاء، والمشاركة في محادثات متعددة اللغات عبر منصاتك المفضلة.

ونظرًا إلى أن هذه المزية قد دُمجت في نموذج ترجمة اللغة المدعوم بالذكاء الاصطناعي في الجهاز، يمكن للمستخدمين الاستمتاع بالتواصل السلس دون مخاوف بشأن الخصوصية، مثل: نقل البيانات الشخصية خارج أجهزتهم عند استخدام الترجمة المباشرة.

وفي الوقت الذي تتعزّز فيه بشكل متسارع جدًا قدرات الحوسبة الذكية لأحدث الرقاقات وتحديدًا وحدات المعالجة العصبيّة، وغيرها من التقنيات؛ فأعتقد أن المزيد من مزايا الذكاء الاصطناعي ستُدمج المحمول في الأجهزة الذكية، الأمر الذي سيمكن المزيد من الأشخاص من تبني الذكاء الاصطناعي وجعل الحياة اليوميّة أكثر سهولة مع الاستمتاع براحة البال.

الارتقاء بمنظومة Galaxy AI لمواكبة احتياجات المستقبل:

يمثل هذا الإعلان المثير توسعًا في التزامنا تجاه منظومة (Galaxy AI)، ويشكل بداية فصل جديد من فصول الذكاء الاصطناعي في الأجهزة المحمولة، وقد كان طرح Galaxy AI في سلسلة Galaxy S24 مجرد البداية.

ولتوفير تجربة جديدة ومميزة حقًا للذكاء الاصطناعي، سنعمل على تعزيز تجربة Galaxy AI للأجهزة القابلة للطي المقبلة، حيث تمثل هذه الأجهزة عامل الشكل الأكثر قدرة على التكيف والمرونة في تشكيلة Galaxy، وعند إقرانها مع Galaxy AI، ستفتح هاتان التقنيتان المتناغمتان آفاقًا جديدة لا حصر لها من الفرص والإمكانات.

وتجدر الإشارة إلى أن سامسونج عازمة على مواصلة تحسين تجارب Galaxy AI عبر منظومة أجهزة Galaxy الواسعة بطريقة حصرية وفريدة من نوعها. ومع التقدم السريع في عصر الذكاء الاصطناعي للأجهزة المحمولة، تعمل سامسونج على تسريع ابتكاراتها ذات الصلة لتلبية متطلبات الحاضر والمستقبل على حدّ سواء.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى