إقتصاد

السعودية تعضد الاقتصاد الباكستاني بـ20 مليار دولار في 4 سنوات

السعودية تعضد الاقتصاد الباكستاني بـ20 مليار دولار في 4 سنوات

لمواجهة الأزمات والديون وضغوط التضخم وتراجع قيمة العملة


الأحد – 22 جمادى الآخرة 1444 هـ – 15 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16119]

114088

جانب من توقيع السعودية عقود تمويل مشتقات نفط وطاقة لصالح جمهورية باكستان الأسبوع الماضي (الشرق الأوسط)

الرياض: محمد المطيري

بينما وقعت حكومتا الرياض وإسلام آباد أخيراً عقد تمويل مشتقات بقيمة مليار دولار، شكل الدعم السعودي للاقتصاد الباكستاني، عاضداً وصمام أمان لاستقراره وتماسكه في العودة إلى مسار يتيح له الاستمرار في مواجهة التداعيات الاقتصادية.
ووفق رصد أجرته «الشرق الأوسط»، تضاعف الدعم السعودي المتواصل في السنوات الأربع الأخيرة ليتخطى 21.64 مليار دولار، في محفظة متنوعة، بينها المساعدات والدعم والاستثمار الموجهة وودائع.
وواجهت الحكومات الباكستانية المتعاقبة في السنوات الأخيرة الماضية، أزمات اقتصادية متكررة ووضعاً مالياً صعباً خلفتها الفيضانات التي ضربت البلاد مؤخراً، وقبلها جائحة «كورونا»، والمشكلات الاقتصادية العالمية المتعددة، آخرها الحرب الروسية الأوكرانية وارتفاع معدلات التضخم وأسعار الطاقة.
إلا أن حزم الدعم السعودية المقدمة للاقتصاد الباكستاني ساهمت في بقائه في منطقة تساعده على الوفاء بالتزاماته تجاه البنوك والمؤسسات التمويلية الدولية، والدفع بالاقتصاد الباكستاني نحو السير إلى تجاوز تلك الأزمات الاقتصادية، ودعم احتياطي العملة الأجنبية وتمكينه من النمو المستدام.
وقدمت السعودية نحو 5.4 مليار دولار لتمويل المشتقات النفطية، منذ عام 2019، وذلك من خلال الصندوق السعودي للتنمية، كما قدمت في أكتوبر (تشرين الأول) عام 2021 نحو 1.2 مليار دولار لتمويل تجارة المشتقات النفطية الباكستانية، ودعم ميزان المدفوعات للدولة.
وفي شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أودع الصندوق السعودي للتنمية 3 مليارات دولار في البنك المركزي الباكستاني، وذلك من أجل معالجة الانكماش الاقتصادي في البلاد، ودعم احتياطياتها من العملة الأجنبية، حيث عادت الحكومة السعودية إلى تمديد أجل الوديعة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وكذلك أعلنت خلال الأسبوع الماضي عن نيتها دراسة رفع قيمة الوديعة إلى 5 مليارات ريال.
وتنويعاً لمصادر الدعم التي يحظى بها الاقتصاد الباكستاني، من الجانب السعودي، وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، في أغسطس (آب) الماضي، باستثمار مليار دولار في الاقتصاد الباكستاني، كما عاد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووجه خلال الأسبوع الماضي، بدراسة زيادة استثمارات المملكة في جمهورية باكستان الإسلامية لتصل إلى 10 مليارات دولار.
وتشير تقارير اقتصادية إلى أن حجم التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية وباكستان وصل خلال الربع الثاني من 2022 إلى 4.2 مليار دولار، كما يعيش حوالي 1.1 مليون باكستاني في السعودية لأغراض التوظيف والعمل، حيث يقدر حجم حوالاتهم المالية خلال العام المالي المنصرم بنحو 4.4 مليار، مما يشكل رافداً مهماً للاقتصاد الباكستاني.
ويمر الاقتصاد الباكستاني منذ 2019 بمرحلة صعبة وضائقة مالية وسط أزمات اقتصادية، أبرزها النقص الحاد في احتياطيات النقد الأجنبي، حيث وصل إلى أدنى مستوى في نحو 9 سنوات، ووصل إلى 5.6 مليار دولار، وذلك بسبب زيادة عجز الحساب الجاري والعجز التجاري، وارتفاع مدفوعات الديون الخارجية، كما وصلت الروبية الباكستانية إلى أدنى مستوياتها في تاريخ البلاد، حيث بلغ سعر تداولها مقابل الدولار الأميركي إلى 228.5 روبية.



السعودية


Pakistan


الاقتصاد السعودي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى