المرأة والمنوعات

الشال الفلسطيني فى عالم الموضة.. قصة أزمة علامة أزياء شهيرة بسبب استخدامه


202310290129562956

مع تصاعد وتيرة الانتهاكات الإسرائيلية ضد غزة، لجأ الكثير من المشاهير والشباب إلى التعبير عن تضامنهم مع القضية الفلسطينية من خلال ارتداء الشال الفلسطينى والظهور به، بل واستخدمه بعض مصممي الأزياء في مجموعاته تعبيرًا عن التضامن مع القضية الفلسطينية، فهو يعتبر رمزًا للمقاومة والثقافة الفلسطينية.

 

إلا أن استخدام الشال الفلسطيني في الموضة لا يلقى دائمًا ردود فعل إيجابية، ففي عام 2021 تعرضت علامة أزياء عالمية شهيرة إلى أزمة بسبب استخدامه، إذ اتهمت بالاستيلاء الثقافي على الشال الفلسطيني.

 

الشال الفلسطيني ووشاح لويس فيتون


 

ووفقًا لموقع صحيفة “ذا إندبندنت” البريطانية، فإن علامة الأزياء الشهيرة لويس فويتون كانت وجهت لها اتهامات فى وقت سابق بالاستيلاء الثقافي على الشال الفلسطيني أو الكوفية، حين طرحت وشاحًا بسعر 705 دولارت للبيع وقالت إنه مستوحى من الكوفية الفلسطينية.


 

وهذا الوشاح المصنوع من القطن والصوف والحرير الناعم مستوحى من الكوفية الفلسطينية العادية الكلاسيكية وتم تذييل الشال بتوقيع الدار، واتهمت الدار بأنها تتربح من معاناة المضطهدين، والفشل في الاعتراف بأهمية الوشاح كرمز للقومية الفلسطينية. 

 

بوست على انستجرام ينتقد لويس فيتون بسبب الوشاح


 

وقد قال المستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعى بأن هذا الأمر غير محترم لأنه يبيع رمز الثقافة الفلسطينية بدون وجه حق،  دون حتى أن يعترف بأنه ينتمى للثقافة الفلسطينية.

 

والمثير للجدل هو اختيار الدار للون الشال أو الشال، باللون الأبيض والأزرق، والذى يثير الكثير من التقد مع التساءل هل العلامة التجارية اختارت الألوان التي تشبه علم الاحتلال الإسرائيلي عن عمد.

 


 

شال فلسطينى 


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى