غرائب وطرائف

| الشرق الأوسط

احترار في طبقة «الستراتوسفير»… ما علاقته بأجواء يناير الدافئة؟

بات نمطاً متكرراً خلال السنوات الأخيرة


الاثنين – 8 رجب 1444 هـ – 30 يناير 2023 مـ

773x435 cmsv2 63e64f0a cadb 5a1b 88fc 74935c4d054c 7284326

بعض الدول الأوروبية سجلت درجات حرارة في شهر يناير تحدث عادة في أواخر الربيع (Mabel Amber)

القاهرة: حازم بدر

بينما تشهد طبقة «الستراتوسفير»، وهي إحدى طبقات الغلاف الجوي، احتراراً مفاجئاً سجلته الأقمار الصناعية، شهدت دول عربية وأجزاء كبيرة من القارة الأوروبية، ارتفاعاً غير مسبوق في درجات الحرارة في يناير (كانون الثاني)، فهل توجد علاقة بين الاثنين؟
للوهلة الأولى قد يبدو أن هناك علاقة، لكون طبقة الغلاف الجوي «الستراتوسفير»، التي تطير فيها الطائرات بالرحلات البعيدة، هي الأقرب لطبقة «التروبوسفير»، القريبة من الأرض، والتي تحدث فيها المنخفضات الجوية. ولكن العكس هو الصحيح، حيث يقول الخبراء إن الاحترار الحادث بتلك الطبقة، بدأت تظهر آثاره في موجات من البرودة أنهت الارتفاع غير المسبوق بدرجات الحرارة، الذي شعرنا به خلال شهر يناير.
وبلغت درجة الحرارة العظمى في مصر خلال بعض أيام شهر يناير «26 درجة مئوية»، كما حدث يوم الجمعة الماضي، حسب ما أعلنته هيئة الأرصاد الجوية. كما شهدت دول أوروبية ارتفاعات غير مسبوقة في درجات الحرارة خلال شهر يناير، حيث وصلت في بعض الأيام ببولندا والتشيك إلى 19 درجة مئوية. وبينما كانت تتراوح درجات الحرارة في بيلاروسيا، حول الصفر خلال شهر يناير، وصلت إلى 16.4 درجة مئوية في أحد أيام يناير الفائت.
واختلف الخبراء في تفسير سبب هذا الارتفاع في درجة الحرارة، لكنهم اتفقوا في النهاية على أن كل الأسباب تشير بأصابع الاتهام إلى التغيرات المناخية، وهو ما لم يحدث مع تفسير التحول الذي حدث في نهاية الشهر، بحدوث انخفاض في درجات الحرارة، حيث أجمعوا على أن سببه هو احترار طبقة «الستراتوسفير».
ويقول أليكس بوركيل، كبير خبراء الأرصاد الجوية في بريطانيا في تقرير نشرته «الغارديان» في الأسبوع الأول من يناير: «يمكننا قول إن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها حدث مناخي متطرف في أوروبا (من حيث الحرارة الشديدة في يناير) مشابهاً لأكثر الأحداث تطرفاً في أميركا الشمالية، حيث كانت الحرارة شديدة في منطقة شاسعة، وهو أمر نكاد نشعر به لأول مرة».
وعزا بوركيل ذلك إلى كتلة هوائية دافئة نشأت قبالة الساحل الغربي لأفريقيا، ومرور الهواء على شرق المحيط الأطلنطي، حيث درجات الحرارة فوق سطح البحر تزيد على المعتاد بدرجة إلى درجتين مئويتين.
ولا ينكر عالم الأرصاد الجوية البريطاني سكوت دنكان، دور الهواء الدافئ وارتفاع درجة حرارة الماء في ارتفاع درجات الحرارة، ولكن ليس للمستوى الذي تم تسجيله، بحيث يؤدي ذلك إلى حدوث المناخ المتطرف شتاءً، الذي حطم كل الأرقام القياسية.
ورغم أن دنكان لا يملك تفسيراً واضحاً، فإنه قال: «لا شك أن ما يحدث هو من تبعات التغيرات المناخية»، وهو ما أيده البروفيسور بيل ماكغواير، صاحب الكثير من الدراسات عن عواقب انهيار المناخ، والذي قال: «الشيء الأكثر إثارة للقلق بشأن ما حدث، هو سرعة الاحتباس الحراري، إنها لمحة صغيرة عن المستقبل، حيث سيتقلص فصل الشتاء إلى شهرين من الطقس الكئيب والرطب والمعتدل، مع القليل من الصقيع أو الجليد أو الثلج».
ويتفق مجدي علام، الأمين العام لاتحاد خبراء البيئة العرب، مع ما ذهب إليه ماكغواير، مؤكداً أن درجات الحرارة المرتفعة تنذر بما هو أسوأ في المستقبل.
وقال علام في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «العالم يتجه إلى خط عدم الرجعة، وهو حدوث ارتفاع في درجة حرارة الأرض إلى المستوى الذي لا تجدي معه أي محاولات للإصلاح».
وارتفعت حرارة الأرض بمقدار 1.1 درجة مئوية، مقارنة بالحال قبل قيام النهضة الصناعية في خمسينات القرن التاسع عشر. وأوصى العلماء بعدم تجاوز الزيادة حد الـ1.5 درجة، لتفادي تبعات الوصول إلى مراحل خطيرة من تغير المناخ، غير أن مخرجات قمة المناخ «كوب 27»، التي استضافتها مدينة شرم الشيخ المصرية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تشير إلى أن العالم غير مستعد لتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 45 في المائة بحلول عام 2030، مقارنة بمستويات عام 2010، لتحقيق هذا الهدف، بل إن العالم يتجه إلى الوصول لزيادة تقدر بدرجتين، وهو مستوى إذا تم الوصول إليه سيكون من الصعب التراجع، كما يؤكد علام.
وعن التحول من ارتفاع درجات الحرارة إلى البرودة هذه الأيام، والتي من المتوقع أن تزيد خلايا الأيام المقبلة من شهر فبراير (شباط)، كما تشير توقعات الطقس، قال علام، إن الاحترار المفاجئ في طبقة «الستراتوسفير» هو المسؤول عن ذلك.
والاحترار الستراتوسفيري، أصبح نمطاً أكثر تكراراً في السنوات الأخيرة، وهو ظاهرة ترتفع فيها درجات حرارة طبقة «الستراتوسفير» أعلى القطب الشمالي للأرض، من نقطة تصل إلى 70 مئوية تحت الصفر، إلى نحو 50 مئوية، ليؤدي ذلك بطبيعة الحال، إلى اضطراب الطقس أسفل منها، لتشكل ما يسمى بـ«التيار القطبي»، وهو دوامة ضخمة من الهواء البارد جداً تدور فقط في حدود الدوائر القطبية الشمالية، وتصبح أوسع انتشاراً، لتؤثر في مناطق تقع أسفل الدوائر القطبية الشمالية مثل أوروبا وقطاع كبير من أميركا الشمالية، وقد يصل التأثير إلى الوطن العربي.
وكانت دراسة أجرتها جامعة بريستول البريطانية، ونُشرت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي بمجلة «جورنال أوف جيوفيزيكال ريسيرش»، قد قامت بفحص 40 احتراراً مفاجئاً في طبقة «الستراتوسفير» حدثت خلال 60 سنة مضت، وكان نحو الثلثين منها سبباً في موجات طقس بارد جداً اجتاحت أوروبا وشمال أميركا الشمالية وآسيا، مع تساقط كثيف للثلوج.
وخلصت الدراسة إلى أنه «بناء على ذلك، ثمة احتمال كبير لحدوث موجات باردة خلال شهر فبراير».



العالم


تغير المناخ


البيئة


البيئة


دراسة


اتفاقية المناخ



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى