غرائب وطرائف

«الشيطان لا يَتَمَثَّل في صورتي».. المفتي يفسر حديث رؤية الرسول في المنام ( فيديو)

  • أهم الأخبار
  • تـوك شـو
«الشيطان لا يَتَمَثَّل في صورتي».. المفتي يفسر حديث رؤية الرسول في المنام ( فيديو)

الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، إن رؤية النبي في المنام حقٌّ وهي أمنية كل إنسان والناس متفاوتون في درجة الرؤية ودوامها

وأضاف خلال لقائه في برنامج «مكارم الأخلاق في بيت النبوة» تقديم الإعلامي حمدي رزق، والمذاع على قناة صدى البلد، أنه لا توجد وصفة معينة لإمكانية رؤية النبي في المنام بل يحدث من الحب والقرب مع الله ورسوله والاجتهاد في العبادة.

وتابع المفتي أن رؤية البعض للنبي صلى الله عليه وسلم في المنام، هذه الرؤية حق، ويدلُّنا على هذا ما رواه البخاري في “صحيحه” من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ومن رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يَتَمَثَّل في صورتي»، وهذا الحديث فيه دلالة واضحة على صيانة الله تعالى لمقام النبي صلى الله عليه وآله وسلم من أن يظهر الشيطان في صورته لا في الحقيقة ولا في المنام، حفاظًا لمقام الرسول ومقام الرسالة.

وأشار شوقي علام إلى أنه لا شكَّ أن ذِكر سيدنا رسول الله والصلاة عليه هو من جملة العبادات التي أمرنا الله بها في هذا الشهر الكريم وفي غيره، وعلينا الإكثار من الصلاة على سيدنا رسول الله، وأن نأخذ كل ما جاء في سيرته العطرة، فكل خُلق وكل سلوك حسن قد دلَّنا عليه سيدنا رسول الله هو بمثابة الأسوة الحسنة لنا جميعًا.

ولفت المفتي النظر إلى أن فضل الصلاة على النبي الكريم كبير، إذ تُفتح به الأبواب المغلقة وتنال به الدرجات ويطمئن بها الإنسان في حالَي السعة أو الضرورة، بل هي مفرجة لكل ضائقة أو كرب، وبها تنحلُّ العقد وتُنال بها الرغائب وتُقضى بها الحوائج.

وعن تحديد صيغة معينة للصلاة على النبي، قال فضيلته: الصيغة التي في نهاية التشهُّد صيغة مباركة، كما أنَّ الأمر الإلهي بالصلاة والسلام على الجناب النبوي يتضمَّن الاعتناءَ بإظهار شرفه، وتعظيم شأنه، ورفعة مقامه وعلو مكانه، وذلك بذكر صفاته العطرة ونعوته النضرة، وأخلاقه العظيمة وشمائله الكريمة، والإشادة بكمال خُلُقه وجمال خَلْقه، ودماثة طبعه ورقَّة معشره، وأنه أفضل الخلق، وقد أكدت السنة ذلك: بالأمر بإحسان الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم، بما يتضمَّن الإذن باستحداث الصيغ اللائقة بالجناب النبوي فيها والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم بها من غير تقييد، فالصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم جائزة بكل صيغة واردة أو مستحدَثة، كالصلاة النارية أو التازية أو غيرها ما دامت لائقة بمقامه الشريف وكماله المنيف صلى الله عليه وسلم.

وأكد المفتي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نورٌ بإجماع المسلمين، بل هو نور الأنوار الذي استضاء به الكون، وأُنيرت به القلوب، وفُتحت به القلوب، وخضعت لنوره الأبدان، والسراج المنير الذي نَوَّر الله به مُلكه وملكوته.

nabd



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى