الأخبار الوطنيّة

الطبوبي: وجدت انفتاحا من الرئيس وأدعوه إلى مزيد من الإنصات والتشاركية

تحدث أمين عام الإتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي في تصريح لصحيفة “الشارع المغاربي” الصادرة اليوم الثلاثاء 18 جانفي 2022 عن فحوى اللقاء الذي جمعه يوم السبت 15 جانفي برئيس الجمهورية قيس سعيد، معتبرا أنّه من الطبيعي جدا أن تكون هناك لقاءات ونقاشات للخروج من هذا الوضع وحتى تكون البوصلة في الاتجاه الصحيح. وأضاف أنّهما تطرقنا الى ملف استقلالية القضاء وحرية التعبير وحرية الاعلام وحرية التظاهر السلمي. كما شدد الطبوبي وفق ماجاء في تصريحه للصحفية كوثر زنطور  على أنّه ” لابد أن تكون هناك اليوم تشاركية مع القوى المدنية والسياسية التي تؤمن بالنظام المدني والمؤمنة بضرورة وضع البلاد على سكة التطور”. وأضاف أنه ورئيس الجمهورية قيس سعيّد “عرّجنا أيضا على ضرورة البدء والانطلاق سريعا في إصلاح المنظومة التربوية ومن المهم التركيز على التربية وعلى الشان الشبابي والمجتمعي والثقافي هذه الاوضاع”. وعن سؤال حول مدى تأسيس هذا اللقاء لافق نحو حلحلة الازمة، أجاب الطبوبي بأنّ  تهدئة الامور مرتبطة بمختلف الاطراف وليست مرتبطة بطرف واحد . وأضاف “لا بد أن تكون لرئيس الجمهورية قوة انصات ويجب أن يؤمن بأنّ العالم مفتوح وأنّه  لابد من صياغة تشاركية لأنّ مصير البلاد يهم الجميع.. اليوم الناس مازالت شادة في موقفها أنّ ما حصل انقلاب يجب أن تقوم بخطوة الى الامام.. على الجميع ان يقوم بخطوات الى الامام والناس الكل في حاجة للاصلاح لكن طبيعة المرحلة تتطلب ذلك.. فوّتنا  فرصة بعد الثورة من غير الممكن أن نفوّت هذه الفرصة ولنا ما يحدث في العالم وفي أعتى  الديمقراطيات وأعتى  الاقتصادات وحتى في امريكا كل واحد لاهي في روحي ..احنا ما انجمو نفكرو كان في كيفاش نبنيو البلاد مع بعضنا بعيدا عن الفعل وردة الفعل وبعيدا عن التشنجات”.  وحول إمكانية العودة إلى الحوار الوطني، كشف أمين عام المنظمة الشغيلة للشارع المغاربي عن أنه  لم يطرح هذا الموضوع ولم يتمّ التطرّق إلى ذلك “تحادثنا في عديد المجالات بشكل عام وان شاء الله فرصة اخرى تكون بحضور اكثر من الاتحاد، وأقول  قد يكون حضورا فيه اكثر من الاتحاد حتى تكون المسائل أوضح”. وأكّد الطبوبي أنّه يوجد  “انفتاح لكن ليس هناك تحديد حتى أكون أمينا”. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى