غرائب وطرائف

«القاهرة للكتاب»: حضور لافت للأدباء الشباب

131 ألف شخص زاروا المعرض في أول أيام دورته الـ54

تحفل الدورة الـ54 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، بحضور لافت للأدباء المصريين الشباب، في تجاربهم الأولى أو الثانية، وتتنوع أعمالهم ما بين تأليف الشعر والرواية والقصة القصيرة، والتجارب الشخصية، والكتابة الفنية. ويعجّ الكثير من صفحات «السوشيال ميديا» المصرية حالياً بصور أغلفة كتب المؤلفين الشباب، ومواعيد حفلات التوقيع داخل أروقة المعرض، ما يشير إلى وجود حراك شبابي لافت في المعرض، ليس من بوابة القراءة واقتناء الكتب هذه المرة، بل من زاوية التأليف.

وتقول هانم الشربيني، الصحافية بـمجلة «الإذاعة والتلفزيون» المصرية، والتي تشارك هذا العام في المعرض من خلال إصدارها الأول «أوراق أحمد زكي – خطابات الغرفة 2229»، إن «معرض القاهرة للكتاب يعد من بين مصادر قوة مصر الناعمة وظاهرة ثقافية تهم الوطن العربي كافة، بل إن معرض الكتاب بمنزلة عيد للقراء والمثقفين وتجربة ثرية لجميع الرواد ومناسبة مهمة لالتقاء القامات والأسماء الأدبية المرموقة».
hdth fy shr lshf

وتضيف الشربيني: «المعرض يتميز هذا العام بزيادة أعداد رواده بشكل لافت رغم الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر راهناً». وتوضح لـ«الشرق الأوسط» قائلة: «أرى أن الكتب التي يتم إصدارها قبل المعرض تأخذ حيزاً كبيراً من الانتشار إلى جانب الإصدارات الأخرى، وكتاب (أوراق أحمد زكي) يتميز بأنه كتابة أدبية عن طريق سرد الأوراق والخطابات الشخصية وكواليس الأعمال الفنية للفنان الراحل»، مشيرةً إلى أنها استفادت كثيراً من قراءاتها السابقة قبل طرح كتابها الأول، «فالقارئ الجيد هو كاتب جيد، وما تعلمته حرصت على دمجه مع خبرتي الصحافية بحس وشغف إنساني»، على حد تعبيرها.

وعن الحضور الشبابي الملاحَظ في المعرض خلال السنوات الأخيرة، يقول الناشر فتحي المزين: «الكُتاب الشباب هم من يعطون زخماً جماهيرياً كبيراً لمعرض القاهرة للكتاب»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «معرض الكتاب له قيمة كبيرة، والمشاركة به مسؤولية ورغبة ملّحة لمحبي الكتابة والقراءة وعالم الورق، حيث عشرات الطبعات وحفلات التوقيع الضخمة، بالإضافة إلى خلق مساحة جديدة لدى مئات الآلاف من القراء الجدد».

وتعد هايدي ياسر، الطالبة بكلية الهندسة، جامعة القاهرة، من بين المؤلفين الشباب الذي يسجلون حضورهم في الدورة الجارية من المعرض، عبر ثاني أعمالهم الروائية «روبيانا». وتقول هايدي لـ«الشرق الأوسط»: «كانت بداياتي تتمثل في بعض المقالات على المواقع والصحف الإلكترونية وأيضاً مواقع التواصل الاجتماعي، ثم كانت أول تجربة روائية لي العام الماضي بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ53 من خلال رواية (فتاة مدينة الخطايا) والتي تدور أحداثها في مدينة لاس فيغاس الأميركية».
rwbyn

وتؤكد هايدي ياسر أن «التفاعل الذي حققته العام الماضي شجعها على إصدار ثاني عمل روائي». لافتة: «التجربة في حد ذاتها ممتعة، وحلم يتحقق وينمو عاماً بعد عام».

ويؤكد شهدي عطية، مؤلف كتاب «حدث في شارع الصحافة – أوراق ومعارك»، الذي يعد إصداره الأول، أن المعرض هذا العام شهد مشاركات أدبية شابة لافتة، قائلاً: «شهد معرض الكتاب هذا العام مشاركات متنوعة في مجالات الأدب والتاريخ من المؤلفين الشباب في مجالات الفن والأدب والتاريخ وحتى النوستالجيا».

ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «كتابي الأول (حدث في شارع الصحافة – أوراق ومعارك) هو مشروع أعمل عليه منذ عدة سنوات وسيكون هناك أكثر من جزء سيتم التركيز من خلاله على جوانب مجهولة من المعارك الصحافية، التي دارت من زمن ومع مرور الوقت أصبحت مجهولة».

ويشارك في الدورة الحالية من معرض القاهرة للكتاب 1047 ناشراً من 53 دولة من بينها السعودية، وشهد أول أيام فتحه للجمهور إقبالاً كبيراً بلغ 131 ألف زائر، حسب وزارة الثقافة المصرية.

ويحتفي المعرض هذا العام بالكاتب والشاعر الراحل صلاح جاهين (شخصية المعرض الرئيسية)، والكاتب كامل الكيلاني (شخصية معرض الطفل)، تحت شعار «على اسم مصر – معاً نقرأ، نفكر، نبدع».

في السياق نفسه، تشارك الكاتبة الشابة شيرين فكري للمرة الثالثة في المعرض، مضيفةً في تصريحات صحافية أن بداية رحلتها بالكتابة والنشر جاءت بمحض الصدفة عندما أقنعها زملاؤها بالتقديم في مسابقة إبداعية على مستوى الوطن العربي وفازت فيها بقصتها الأولى (لغة الخيول)، ونُشرت ضمن مجموعة قصصية للمبدعين الفائزين باسم (خيالات الظل) في معرض الكتاب عام 2019، لتكون نقطة انطلاقة مسيرتها الأدبية. وقالت شيرين: «في أعمالي أطرح دراما تمزج بين الواقعية والرومانسية، عبر حبكة جديدة وتكنيك مختلف»، موضحة أنها تهوى الكتابة منذ طفولتها.

وتشارك شيرين في المعرض بمجموعتها القصصية «لحظة سكون»، ورواية «أحلام صهيل الخيول»، و«شظايا القدر».




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى