تكنولوجيا

القوة الفضائية الأمريكية تحظر مؤقتًا استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي


حظرت القوة الفضائية للولايات المتحدة الأمريكية مؤقتًا على موظفيها استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي المستندة إلى الويب، مثل: روبوت الدردشة (شات جي بي تي) ChatGPT، وذلك بسبب مخاوف تتعلق بأمن البيانات.

وحظرت المذكرة المؤرخة بـ 29 أيلول/ سبتمبر 2023، والموجهة إلى (الحراس) Guardians، وهو الاسم الذي تطلقه القوة الفضائية على موظفيها، استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي هذه، ومن ذلك: نماذج اللغات الكبيرة على أجهزة الحاسوب الحكومية حتى يحصلوا على موافقة رسمية من مكتب التقنية والابتكار الرئيس للقوة.

وجاء في المذكرة أن الحظر المؤقت جاء «بسبب مخاطر تجميع البيانات».

ولقد شهدت استخدامات الذكاء الاصطناعي التوليدي القائمة على نماذج اللغة الكبيرة التي تستوعب بهدف التعلم كميات هائلة من البيانات، توسعًا كبيرًا منذ العام الماضي.

وقالت (ليزا كوستا)، كبيرة مسؤولي التقنية والابتكار في القوة الفضائية، في المذكرة إن التقنية «ستحدث بلا شك ثورة في قوتنا العاملة، وتعزز قدرة الحراس على العمل بسرعة».

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وأكد متحدث باسم القوات الجوية الحظر المؤقت، الذي كانت وكالة بلومبرج الإخبارية أول من نشر عنها.

وقالت (تانيا داونسورث)، المتحدثة باسم القوات الجوية، في تصريح: «لقد نُفّذ توقف إستراتيجي لاستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي ونماذج اللغات الكبيرة داخل القوة الفضائية الأمريكية، إذ نحدد أفضل طريق للمضي قدمًا لإدماج هذه القدرات في أدوار الحراس ومهمة القوة الفضائية للولايات المتحدة».

وأضافت: «هذا إجراء مؤقت لحماية بيانات خدمتنا والأوصياء».

وقالت كوستا في المذكرة إن مكتبها شكّل فريق عمل للذكاء الاصطناعي مع مكاتب البنتاغون الأخرى لبحث سبل استخدام التقنية «بطريقة مسؤولة وإستراتيجية».

وأضافت أن المزيد من الإرشادات بشأن استخدام القوة الفضائية للذكاء الاصطناعي التوليدي سوف تُصدر في الشهر المقبل.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى