الأخبار الوطنيّة

اللومي: لقاء سعيّد مع منظمة الاعراف كان رسالة طمأنة لاسرة الأعمال وفهمنا انه سيكون هناك حوار وطني لكن

[ad_1]

1604943362 media



اكد هشام اللومي نائب رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة اليوم الثلاثاء 5 افريل 2022 ان دعوة رئيس الجمهورية قيس سعيد الاخيرة لاعضاء المكتب التنفيذي للمنظمة كانت في المقام الاول رسالة طمأنة لاسرة الاعمال بالنظر لما يحصل في البلاد والصورة التي اضحى عليها اصحاب المؤسسات.

وابرز اللومي في حوار على اذاعة “اكسبراس اف ام” ان رئيس الجمهورية جدد تاكيده انه يدعم القطاع المنظم واصحاب المؤسسات النزهاء والشرفاء الذين يخدمون بلادهم باخلاص مؤكدا ان ذلك هو اتجاه المنظمة

واشار الى ان سعيد حدثهم خلال اللقاء ايضا على خارطة الطريق التي كان قد اعلن عنها وعن الاستشارة الوطنية مضيفا انهم اكدوا من جهتهم على اهمية الاستقرار ووضوح الرؤية.

وذكر بان تونس في وضعية انتقالية سياسيا وبانه يتعين في مثل هذا الوضع الحفاظ على الاستقرار وتجنب الفوضى مشيرا الى ان الاتحاد يعمل على الحفاظ على المؤسسة الاقتصادية في ظل ما تعانيه من صعوبات ناجمة عن جائحة كورونا وانضاف اليها تبعات الازمة الاوكرانية الى جانب ما كانت تعانيه اصلا من صعوبات.

واضاف ” بالنسبة للحوار الوطني فهمنا انه سيكون هناك حوار ولكن مازلنا لم نفهم بالضبط كيف سيكون وطبعا الرئيس قال انه لن يشارك فيه الفاسدون ومن لا ينضبط للقوانين.

واعتبر ان الحوار بالنسبة للاتحاد سيكون مع المنظمات الوطنية الكبرى مشيرا الى انه في حوار مستدام مع الحكومة.

وعلق اللومي من جهة اخرى على قائمة الاجراءات التي اعلنت عنها الحكومة مؤخرا ضمن خطتها للانعاش الاقتصادي مذكرا بانها 42 نقطة تقريبا ملاحظا انها تبقى مجرد رؤوس اقلام تتطلب اكثر توضيحات وشراكة وحوارا مكثفا مع الحكومة.

واضاف ان النقاط التي اعلنت عنها الحكومة تضمنت”افكارا طيبة ” مؤكدا انه لاحظ نقص في التنسيق بين مختلف الوزارات المعنية.

[ad_2]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى