المرأة والمنوعات

“المشروطة محطوطة”.. هل وضع شروط للارتباط العاطفي يقلل قيمة الحب؟


2021010804040848

“المشروطة محطوطة” إحدى الأمثال الشعبية التي كانت تستخدم قديمًا لضرورة وضع شروط في  التعاملات مع الإقرار بعدم الإخلال بهذه الشروط مهما حدث، ما يجعل العلاقة تسير بشكل واضح وصريح بين الطرفين، ولكن في العلاقات العاطفية، أحيانًا ما يكون هذا الأمر مثار انتقاد الطرف الآخر ويتهم من يريد وضع الشروط بأنه يقلل قيمة الحب والعلاقة بينهما عند وضع شروط محددة لها، فيستعرض اليوم السابع مع استشاري العلاقات الاسرية ايهاب معوض  كيفية وضع شروط للعلاقات العاطفية خاصة قبل الارتباط الرسمي وهل يقلل ذلك درجة التقارب بينهما أو تقليل الحب أم لا.

وضع الشروط:

قال استشاري العلاقات لـ”اليوم السابع” إن بعض الأشخاص قد يفسر الشروط بينه وبين الطرف الأخر يعد إهانة للحب وهذا خطأ شائع، قائلاً: “العلاقات هي تحويل المشاعر لفعل، خاصة عند أخذه منعطفاً رسمياً كالارتباط او الزواج”.

وأضاف أن الأشخاص يدخلون علاقات للحصول على السعادة وتلبية احتياجاتهم بشكل متبادل فيما بينهم، وتابع: “وضع الشروط من الطرق الايجابية في العلاقات لأنها توضح شخصية كل شخص للأخر، كما أن وضع الشروط يظهر مدى التفاهم بينهم”.

وأردف: ” الشروط تظهر مدى التوافق الاجتماعي والنفسي بين الأطراف، وبتعمل انسجام فيما بينهم وضروري توضع مع بداية العلاقة لتجنب الصدامات”.

تقدير الطرف الأخر

التجاوز عن الشروط

بموجب الحب قد يتنازل الشخص عن بعض شروطه وأهدافه من تلك العلاقة، لكن التحدث فيها يجعل فيها نوع من الألفة والتفاهم حتى وإن تم التنازل عن بعض تلك الشروط، كما قال معوض: “تقليل الشروط أو تنسيقها لا يعني التنازل، بل تعتبر شكل كبير من التفاهم والرقي خاصة لو بين الطرفين قصة حب كبيرة”.

عدم المبالغة في الشروط

أنواع الشروط

شروط الارتباط تنقسم لنوعان كما حددها استشاري العلاقات الأسرية حيث قال أنها في الغالب تخص المرأة، منها شروط ما قبل الزواج وهي مرهونة بالتأمين المادي من مؤخر وقائمة منقولات وغيرها، وشروط ما بعد الزواج وهي خاصة غالباً بالرجل وهي وضعه لقواعد ودستور الحياة بينهما.

المشروطة محطوطة

 

مراعاة الأطراف في وضع الشروط

وشدد استشاري العلاقات الأسرية على ضرورة مراعاة الطرفين في وضع الشروط، ومراعاة ظروف الطرف الأخر وعدم وضع أعباء عليه لن يستطع القيام بها، ثانياً مراعاة العرف والدين بمعنى أن لا تكون غير مجحفة كما قال: “مثلا غير مقبول طلب الرجل من المرأة تجهيز او تحمل أشياء فوق طاقتها سواء مادية أو معنوية”، وتابع لا ينبغي اسقاط الرحمة والعدل في تلك الشروط ومرعاة الطرف الأخر بشكل كبير فيها.

كما شدد عدم استغلال طرف للطرف الأخر باسم الحب والمشاعر، كما أوضح مثالا قائلا: “لو البنت ظروفها صعبة ممكن تستغل بأن شخص يتزوجها بدون اي حقوق لها او تقدير مادي، سواء استغلال ظروفها المادية او الاجتماعية او غيره”

مناقشة منطقية

وأكد على ضرورة وضع التطورات الشخصية في الحسبان، وطموحات الطرف الاخر وعدم وضع شروط تعرقل مستقبله مثل منع الزوجة من استكمال عملها او دراستها بعد الزواج وما غير ذلك من الطموحات المستقبلية.

بالإضافة للعلاقات الاجتماعية التي ينشأ بها كل طرف ووضعها في عين الاعتبار، مع الأخذ بأن وضع الشروط تجعل الحياة افضل وتمنع الصدام كما انها تؤكد شخصية كل طرف أمام الأخر وأظهارها.

مراعاة الشروط

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى