إقتصاد

المناخ يحرم الأميركيين من السفر والكهرباء خلال عطلات عيد الميلاد

المناخ يحرم الأميركيين من السفر والكهرباء خلال عطلات عيد الميلاد

عاصفة ثلجية لم تحدث منذ ربع قرن تقتل 15 وتتسبب في خسائر بالملايين


الأحد – 1 جمادى الآخرة 1444 هـ – 25 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [
16098]

107124

شخص يحاول الركض خشية التجمد في أسوأ عاصفة ثلجية تمر على الولايات المتحدة منذ 25 عاماً (رويترز)

واشنطن: إيلي يوسف

في الوقت الذي كان يخطط فيه الأميركيون لرحلات داخلية وخارجية خلال عطلات أعياد الميلاد، كان المناخ له رأي آخر، فقد سادت البلاد عاصفة ثلجية لم تحدث منذ ربع قرن، تُجّمد كل من يقع في طريقها، فكان «لا بد من تجنبها». وفق هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية.
وتوقعت الهيئة أمس أن تنخفض درجات الحرارة لتصل إلى 13 درجة تحت الصفر في بطرسبرج، أكبر مدينة في غرب ولاية بنسلفانيا، لتتغلب على مستويات سابقة سجلتها في عشية عيد الميلاد من قبل عند عشر درجات تحت الصفر، وكان ذلك في عام 1983. ومن المتوقع أيضاً أن تسجل عاصمتا ولايتي فلوريدا وجورجيا، تالاهاسي وأتلانتا، أقل درجات حرارة في عشية عيد الميلاد خلال النهار، في حين تنتظر واشنطن الطقس الأكثر برودة الذي تشهده في هذا اليوم منذ عام 1906.
وهذه العاصفة التي وصفتها وكالات الأرصاد الجوية الأميركية بـ«التاريخية» تخللها تساقط كثيف للثلوج وهبات رياح قطبية وانخفاض في درجات الحرارة إلى 48 دون الصفر في بعض الأماكن. وحتى صباح الجمعة، أطلقت تحذيرات وإرشادات لأكثر من 240 مليون شخص أو 70 في المائة من الأميركيين في الولايات المتحدة. وفي إل باسو بولاية تكساس فتحت مراكز إيواء ليتمكن المهاجرون من المكسيك من حماية أنفسهم من خطر البرد مع تدني درجات الحرارة.
وقطاع السفر والسياحة في أميركا، يدر مليارات الدولارات على الاقتصاد الأميركي، سواء من خلال حركة السفر الداخلية أو الخارجية، فقد توقع المجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC)، أن ينتعش قطاع السياحة والسفر الأميركي بقوة خلال العام الحالي، ليصل إلى ما يقرب من 2 تريليون دولار في مساهمته بالناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، متجاوزاً فترة ما قبل الجائحة بنسبة 6.2 في المائة.
ويشهد إنفاق المسافرين الدوليين في الولايات المتحدة نمواً قدره 113 مليار دولار، مقارنة بعام 2020، وفق المجلس العالمي للسفر والسياحة، ليصل إلى ما يقرب من 155 مليار دولار، ويمكن أن تصل العمالة في هذا القطاع إلى ما يقرب من 16.8 مليون وظيفة، وهو ما يوضح حجم الخسائر التي ترتبت على إلغاء الرحلات والسفر الداخلي والخارجي للولايات المتحدة جراء هذا المناخ الثلجي.
تسببت العاصفة الشتوية التي ضربت وسط وشمال وشرق الولايات المتحدة، في مقتل ما لا يقل عن 15 شخصاً في ولايات عدة، مع انقطاع التيار الكهربائي عن 1.5 مليون شخص على الأقل؛ إذ وصلت سرعة الرياح في بعض الولايات إلى 120 كيلومتراً في الساعة. وحذرت السلطات الصحية المواطنين من عدم التعرض لهذه الرياح؛ لأنها قد تتسبب بما يسمى «قضمة الصقيع» خلال 10 دقائق.
وحتى صباح أمس السبت، أظهرت منصة «فلايت أوير» التي تتابع الرحلات الجوية وجود أكثر من 2300 عملية تأجيل أو إلغاء رحلات داخلية وخارجية بالولايات المتحدة. وكانت مطارات بوسطن وديترويت ونيوارك ونيوجيرسي الأكثر تضرراً من العاصفة.
يدعم هذا المناخ ارتفاع أسعار الغاز الأميركي، وعطفاً على زيادة الصادرات الأميركية للدول الأوروبية من الغاز، فمن المتوقع أن تشهد الأسعار في أوروبا ارتفاعاً ملحوظاً خلال الأيام المقبلة.
يأتي هذا في الوقت الذي سجلت فيه أسعار العقود الآجلة للغاز الطبيعي في تعاملات أوروبا، يوم الأربعاء الماضي، أقل مستوياتها منذ 14 يونيو (حزيران) الماضي، في ظل وصول شحنات الغاز الطبيعي المسال لمستويات قياسية مع وصول المخزونات لأكثر من المعدلات الطبيعية، مما هدأ المخاوف من حدوث نقص في المعروض خلال فصل الشتاء الذي يشهد ذروة الطلب على الغاز في أوروبا.
ومستودعات الغاز الطبيعي في أوروبا مملؤة حالياً بنسبة 83 في المائة تقريباً، وهو ما يزيد على متوسط الامتلاء خلال السنوات الخمس الماضية، بحسب بيانات البنية التحتية للغاز في أوروبا.



أميركا


الإقتصاد الأميركي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى