غرائب وطرائف

المنتدى السعودي للإعلام يناقش مستقبل القطاع الشهر المقبل

تحتضن الرياض «المنتدى السعودي للإعلام» بنسخته الثانية خلال الفترة من 20 – 21 فبراير (شباط) المقبل، بمشاركة 1500 من القيادات الإعلامية والخبراء والمحللين والمتخصصين من دول عربية وعالمية، حيث يشهد تكريم الفائزين بجائزته ممن خدموا المجال محلياً وعربياً.

ويناقش المنتدى عبر جلسات وورش عمل مستجدات ومستقبل قطاع الإعلام في العالم بمختلف أشكاله المرئي والمسموع والمطبوع والرقمي، كما يستعرض أبرز التجارب المحلية والدولية في المجال، ودوره باعتباره صناعة مهمة في القضايا الاجتماعية والسياسية والرياضية والاقتصادية.

وتتوزع فروع الجائزة على الصحافة المطبوعة «التقرير الإخباري، المقال، التحقيق الصحافي، الحوار الصحافي، الكاريكاتير، الإنفوجراف»، ومثلها لنظيرتها الإلكترونية، والإنتاج المرئي «الحوار المرئي، التقرير المصور»، والإنتاج المسموع «الحوار الجماهيري»، والمحتوى النوعي على تويتر في الموضوعات الاجتماعية، والثقافية»، والمشروعات الريادية، والإنتاج العلمي «الكتب والبحوث العلمية المحكمة، بحوث الماجستير والدكتوراه»، إضافة إلى شخصية العام الإعلامية. ويحق للأفراد ترشيح أنفسهم في فروع الجائزة، كما يحق للمؤسسات ترشيح من تراه من منسوبيها في أي من فروع الجائزة، باستثناء شخصية العام، فيكون اختيارها من مجلس الإدارة.

من جانبه، أوضح محمد الحارثي، رئيس المنتدى، أن الحدث يعد منصة إعلامية وثقافية للحوار والنقاش وطرح الآراء حول واقع ومستقبل القطاع، الذي يشهد تطوراً متسارعاً، مبيناً أنه يأتي في وقت يشهد فيه الإعلام السعودي طفرة غير مسبوقة، من خلال مواكبته التغيرات الإعلامية بالعالم، وتفوقه في أطروحاته وأدواته، التي أسهمت في انتشار محتواه على نطاق عالمي واسع.

وأضاف الحارثي، أن المنتدى يسعى لخلق بيئة تنافسية في العمل الإعلامي، ليكون دافعاً للمؤسسات المتخصصة والمهنيين في تقديم الأعمال المميزة التي تستحق الاحتفاء والتكريم، مؤكداً أن الجائزة تخدم المحتوى، وتمنحه المزيد من العطاء والإبداع.

ويتطرق المنتدى إلى مواكبة التلفزيون والصحافة للتحولات الرقمية، وأهمية الإعلام الرقمي وتسويق المحتوى، وصحافة الموبايل، والمنصات الحديثة، كما يناقش واقع الإعلام العربي، والتوجهات الحديثة في القطاع، والعديد من القضايا المتعلقة به.

يشار إلى أن النسخة الأولى من المنتدى أقيمت في الرياض أواخر عام 2019 تحت مظلة هيئة الصحافيين السعوديين، وبمشاركة أكثر من 1000 شخصية محلية وعربية وعالمية من 32 دولة.




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى