الأخبار الوطنيّة

الناطق باسم المحكمة الابتدائية بالقصرين: اصدار بطاقة جلب في حق ابن راشد الغنوشي



كشف مساعد وكيل الجمهورية والناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالقصرين صلاح الدين الراشدي اليوم الجمعة 2 ديسمبر 2022 لـ”الشارع المغاربي ” انه سيتم اصدار بطاقة جلب في حق شخصين متواجدين خارج التراب التونسي أحدهما معاذ الغنوشي ابن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي مؤكدا ان بطاقة الجلب في طور الانجاز.

وبين المتحدث ان القضية تتعلق بتكوين وفاق من أجل تغيير هيئة الدولة والاعتداء على الأمن الداخلي وحمل السكان على مهاجمة بعضهم بعض.

وكانت وزارة الداخلية قد اعلنت بتاريخ 20 اكتوبر 2022 عن ايقاف 4 اشخاص بالقصرين بتهمة تكوين وفاق قصد الاعتداء على أمن الدولة الداخلي قالت ان من بينهم شقيق مترشح سابق لرئاسة الجمهورية مشيرة الى انه تم إدراج ابن رئيس حزب سياسي بالتفتيش ليتبين في ما بعد ان الامر يتعلق بابن رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوش

واكدت الوزارة في بلاغ صادر عنها ان “فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بالقصرين تمكنت مؤخرا من القبض على شخصين بصدد توزيع مبالغ ماليّة على شخصين اخرين مرفوقين بفتاة على مستوى الطريق الحزاميّة بالقصرين”.

واشارت الى انه بالتحرّي معهم اعترفوا بـ”تلقي مبالغ ماليّة قصد توزيعها للقيام بأعمال شغب وإثارة الهرج وذلك بإشعال الاطارات المطاطيّة وتأجيج الأوضاع في أحياء المدينة ” مؤكدة انه “تمّ حجز مبلغ مالي قدره 4720 دينارا بحوزة الشخص الأول و1320 دينارا لدى الشخص الثاني في مرحلة أولى”.

واضافت ان النيابة العمُوميّة اذنت لدوريّات تابعة للإدارة الفرعيّة للأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بمداهمة محلات سكنى ذوي الشبهة بمشاركة الوحدات التابعة لإقليم الحرس الوطني بالقصرين وانه بتفتيشها تفتيشا دقيقا عثر على مبلغ مالي قدره 15980 دينارا من العملة التونسيّة ومبلغ من العملة الأجنبيّة غير رائجة بالبلاد التونسيّة.

وافادت بانه بمزيد تعميق التحريات مع المظنون فيهم باذن من النيابة العمومية اعترفوا بتسلمهم مبالغ ماليّة من شخص قاطن بجهة حي النصر من ولاية أريانة مؤكدة انه شقيق أحد المترشحين السّابقين للانتخابات الرّئاسيّة سنة 2014 وانه سبق أن تعلقت به قضية في تبييض الأموال.

ولفتت الى انه بجلب هذا الاخير أفاد بانه التقى مؤخّرا شخصا بتركيا مقرّب جدّا من أحد رؤساء الأحزاب بتونس مُضيفا أنّهما قاما بالتخطيط بتعليمات من ابن رئيس الحزب المشار إليه والمقيم حاليّا بين تركيا وإنقلترا وانه وعد بتمكينهما من التّمويلات اللازمة قصد تأجيج الأوضاع بالبلاد وتكليفه ب”قطاع” القصرين (حسب ذكره) وإحداث الفوضى والقيام بأعمال شغب والتحريض على العصيان.

واكدت الوزارة انه تم تمكين أحد المظنون فيهم من مبلغ مالي قدره 5000 دينار صبيحة يوم 15 أكتوبر الجاري كتسبقة أولى مبرزة انه تبعا لذلك تولت دوريّات تابعة للإدارة الفرعيّة للأبحاث بمشاركة الفرقة المركزيّة الأولى للإستعلام ايقاف المشتبه به الرّئيسي بجهة حيّ النصر من ولاية أريانة مؤكدة انه بتفتيش سيّارته أمكن حجز 7600 دينار.

واضافت ان النيابة العمومية أذنت بالإحتفاظ بـ 4 أشخاص من أجل “تكوين وفاق قصد الإعتداء على أمن الدّولة الدّاخلي المقصود منه تبديل هيئة الدّولة وحمل السكّان على مهاجمة بعضهم البعض وإثارة الهرج والسّلب بالتراب التونسي” وانها اذنت بإدراج ابن رئيس الحزب السّياسي المشار إليه والشخص المقرّب منه بالتفتيش .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى