الأخبار العالميّة

بريطانيا: إبعاد القوات الروسية مستمر من محيط كييف

بعد إعلان القوات الأوكرانية تنفيذ هجمات مضادة في محيط كييف، من أجل إبعاد القوات الروسية المتواجدة في بعض المناطق المحيطة بها شمال البلاد، أكدت المخابرات العسكرية البريطانية اليوم السبت أن الأوكران يواصلون التقدم ضد قوات روسيا المنسحبة في محيط العاصمة.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في نشرة دورية، بحسب ما أفادت رويترز، إن هناك تقارير تفيد أيضا بانسحاب القوات الروسية من مطار هوستوميل القريب من العاصمة والذي كان محل قتال منذ اليوم الأول للصراع.

قتال عنيف

كما أشارت إلى أن القوات الأوكرانية في شرق البلاد، تمكنت من تأمين طريق رئيسي في شرق خاركيف بعد قتال عنيف ضد الروس.

وكان عمدة كييف، فيتالي كليتشكو، أكد أمس الجمعة، أن روسيا تنسحب من مناطق حول العاصمة لكنها تعزز وجودها في مناطق أخرى، لافتا إلى أن قتالاً عنيفاً جرى في شمال وشرق المدينة، ومشددا على أن الوضع لا يزال خطيرا. كما نصح أي مواطن يود العودة بالتريث.

تأتي تلك التطورات الميدانية، بالتزامن مع انسحابات روسية عدة نفذت خلال الساعات الماضية، تماشيا مع تعهدات أعلنت عنها روسيا منذ يوم الثلاثاء الماضي.

معارك مقبلة

فقد أكدت موسكو قبل أيام أنها ستقلص الهجمات بالقرب من العاصمة وفي الشمال الأوكراني كبادرة حسن نية من أجل تشجيع المفاوضات لإنهاء النزاع، وتركز على “تحرير” منطقة دونباس في الجنوب الشرقي الأوكراني.

لكن السلطات الأوكرانية وحلفاءها شككوا بتلك النوايا، مرجحين أن تكون تلك المبادرة مجرد مناورة بغية إفساح المجال لتنظيم القوات الروسية صفوفها، بعد تكبدها خسائر جراء هجمات مضادة نفذتها القوات الأوكرانية، خلال الأيام الماضية، مستعيدة السيطرة على مناطق على مشارف العاصمة بالإضافة إلى مناطق استراتيجية في الشمال الشرقي والجنوب الغربي.

كما حذرت الولايات المتحدة وبريطانيا والناتو على السواء من هجمات عنيفة مقبلة قد تستهدف العاصمة، بشكل أعنف.

يذكر أنه منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على أراضي الجارة الغربية، في 24 فبراير الماضي، لم يتمكن الروس من السيطرة على مدن كبرى في البلاد باستثناء مناطق في الجنوب والشرق، فيما رابضت الآليات العسكرية لأسابيع حول كييف، وسط تقارير غربية وتأكيدات مسؤولين دوليين بأن القوات الروسية عانت من مشاكل لوجستية وتموينية عدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى