غرائب وطرائف

بكتيريا خاملة بالجسم تنشط بعد التدخلات الجراحية… وتسبب العدوى

بكتيريا خاملة بالجسم تنشط بعد التدخلات الجراحية… وتسبب العدوى

دراسة تشير إلى احتمالية وجودها بالمثانة


السبت – 21 جمادى الآخرة 1444 هـ – 14 يناير 2023 مـ

99999

بكتيريا خاملة يحملها المريض قد تنشط مع التدخلات الجراحية بالمستشفيات (غيتي)

القاهرة: حازم بدر

بينما تملك المستشفيات بروتوكولات صارمة للنظافة؛ لحماية المرضى من البكتيريا، استمرت سلالات جديدة من البكتيريا في الظهور، لإصابة الناس بالمستشفيات في أنحاء العالم جميعها.
ونادراً ما تتسبب هذه البكتيريا في إمراض الأشخاص الأصحاء، ولكنها يمكن أن تكون قاتلة للمرضى الذين تم إدخالهم بالفعل المستشفى بأمراض خطيرة، ويموت ما يقرب من 100 ألف شخص كل عام في مستشفيات الولايات المتحدة وحدها جراء العدوى التي يصابون بها بعد دخولهم المستشفى، الأمر الذي أثار تساؤلات لدى فريق بحثي من جامعة واشنطن الأميركية، عن أسباب ظهور هذه البكتيريا، على الرغم من بروتوكولات النظافة الصارمة.
ويزعم فريق بحثي من الجامعة، في دراسة نشرت بالعدد الأخير من دورية «ساينس ترانسليشن ميدسين»، أنهم وضعوا أيديهم على مصدر «غير متوقع» لهذه البكتيريا، حيث وجدوا أن المرضى أنفسهم يمكن أن يكونوا مصدراً لها.
واكتشف الباحثون، خلال التجارب التي أُجريت على الفئران، أن التهابات المسالك البولية يمكن أن تنشأ بعد إدخال أنابيب معقمة، تسمى «القسطرة»، في المسالك البولية.
وتستخدم هذه الأنابيب بشكل شائع في المستشفيات، ووجد الباحثون أن إدخالها في الفئران أدى إلى تنشيط بكتيريا «راكدة بومانية (A. baumannii)»، الخاملة في خلايا المثانة، مما أدى إلى ظهورها وتكاثرها، والتسبب في عدوى المسالك البولية.
وتشير نتائج الدراسة إلى أن تعقيم المستشفى بالكامل، قد لا يكون كافياً، حيث ستظل سلالات جديدة من بكتيريا «راكدة بومانية» تظهر، ولا أحد يعرف السبب حقاً.
وتشكل هذه البكتيريا تهديداً كبيراً للأشخاص الذين يدخلون المستشفى، حيث تتسبب في عديد من حالات عدوى المسالك البولية لدى الأشخاص الذين يعانون من القسطرة البولية، والالتهاب الرئوي لدى الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي، والتهابات مجرى الدم لدى الأشخاص الذين لديهم قسطرة خط مركزي في عروقهم، وتشتهر البكتيريا بمقاومة مجموعة واسعة من المضادات الحيوية، لذلك يصعب علاج مثل هذه العدوى ويمكن أن تتحول بسهولة إلى مميتة.
ويقول ماريو فيلدمان، أستاذ علم الأحياء الدقيقة الجزيئي، والباحث الرئيسي بالدراسة في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «نحن لا ننكر أن المستشفى يمكن أن يكون مصدراً للعدوى، ولكن ما أظهرناه، من خلال العمل في الفئران، أن هذه البكتيريا يمكن أن توجد في المثانة وتسبب العدوى عندما تتم قسطرة المرضى، أي أنه يمكن لمريضٍ جلبُ سلالة جديدة إلى المستشفى، ومن ثم يمكن أن يحدث الانتقال بين المرضى».
ويتابع فيلدمان: «هذه البكتيريا قبل القسطرة تكون خاملة في خلايا المثانة، ومن ثم تكون العدوى بها دون أعراض، لكن نتائج دراستنا تؤكد أهمية وجود إجراء في المستقبل لفحص المرضى؛ بحثاً عن خزانات مخفية من البكتيريا قبل إجراء القسطرة».
ويضيف: «على الرغم من أن كيفية القيام بذلك لا تزال غير واضحة، فإنه يجب التفكير في هذا الاتجاه».



العالم


منوعات


الصحة


أخبار العالم



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى