الأخبار الوطنيّة

بوبكري: يجب إنقاذ الموسم الفلاحي تجنّبا لارتفاع الأسعار

شدّد عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المكلّف بالموارد الطبيعية، حمادي بوبكري، في تصريح لموزاييك اليوم الجمعة 18 فيفري 2022، على أنّ النقص الفدح في الإيرادات المائية في السدود انعكس سلبا على القطاع الفلاحي، داعيا إلى ضرورة وضع برنامج في أسرع ما يكون لإنقاذ الموسم الفلاحي وخاصّة الزراعات السقوية منها. وأبرز بوبكري أنّ أكثر المتضررين من نقص الموارد المائية، هم فلاحو ولايات المنستير المهدية وسوسة المنتجين للباكورات، مؤكّدا أنّ نقص المياه سيكون له تداعيات على ارتفاع الأسعار. “نعاني ضياع الموارد المائية ويجب ربط السدود ببعضها البعض” وفي السياق ذاته، قال بوبكري “إنّنا نعاني في تونس من ضياع الموارد المائية على جميع الأصعدة خاصّة في المناطق السقوية العمومية، مشدّدا على ضرورة ترشيد استغلال المياه حتى داخل المنازل. كما اعتبر أنّ المحافظة على المياه تعني المحافظة على الأمن الغذائي والسيادة الغذائية الوطنية. وأشار بوبكري إلى أنّ موسم الزراعات الكبرى يشكو هو أيضا، نقص الأمطار، مندّدا بعدم ضلوع المناطق السقوية العمومية بدورها على أكمل ما يكون. وأكّد المتحدّث ضرورة صياغة مخطّط لاستغلال أكثر ما يمكن من سدّ سيدي البراق الذي يسجل نسبة امتلاء بـ 97% وتجنّب إهدار الموارد المائية بالسدود وتحويلها إلى السدود الفارغة، قائلا إنّه يجب ربط السدود ببعضها البعض وعند تسجيل أيّ نقص يقع إمداد السد المعني بالمياه من السدود الأخرى. هيبة خميري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى