إقتصاد

تأكيد سعودي ـ إماراتي على هدف «أوبك بلس» في استقرار الأسواق

تأكيد سعودي ـ إماراتي على هدف «أوبك بلس» في استقرار الأسواق

عبد العزيز بن سلمان: أمن الإمدادات أولوية الآن

الأربعاء – 27 شعبان 1443 هـ – 30 مارس 2022 مـ رقم العدد [
15828]

1648564243362234600

الأمير عبد العزيز بن سلمان وسهيل المزروعي ومسرور بارزاني خلال اللقاء أمس (الشرق الأوسط)

دبي: مساعد الزياني

جدّدت السعودية والإمارات التأكيد على أن دور تحالف «أوبك بلس» هو المحافظة على استقرار الأسواق، مشيرين إلى أنه يتعين على مجموعة الدول المنتجة للنفط عدم التدخل في السياسة.
وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي أن التركيز ينصب على تحقيق التوازن في سوق النفط الخام وتلبية احتياجات المستهلكين، مشيراً إلى أن أمن الإمدادات يمثل أولوية الآن، وأن بعض الدول تتجاهل مسألة القدرة على تحمل تكاليف الطاقة.
وأضاف: «أعلنا أننا لم نعد مسؤولين عن نقص الإمدادات البترولية، لأن تلك المسألة لا تحظى بالاهتمام اللازم، فأمن إمدادات الطاقة مسؤولية العالم أجمع»، وزاد: «قلت في كلمتي في غلاسكو إن للطاقة ركائز ثلاثاً؛ أمن الطاقة، والازدهار الاقتصادي والنمو، والتصدي للتغير المناخي، لكن الحاضرين لم يولوا ذلك الاهتمام الكافي، والآن كل ما يتحدث عنه الجميع هو أمن الطاقة».
وتابع وزير الطاقة السعودي الذي كان يتحدث خلال جلسة في القمة العالمية للحكومات: «نعمل بشكل جماعي لضمان أمن الطاقة، ونفذت دول الخليج المطلوب منها في تلك المسألة، لكن ينبغي على الآخرين الوفاء بتعهداتهم».
وفي ردّه على سؤال مدير ندوة في منتدى للطاقة عما إذا كانت «أوبك بلس» عليها مسؤولية أخلاقية لطرد روسيا من المجموعة، قال: «الكل يترك السياسة وراء الباب» قبل أن يدخل الاجتماع، «لو لم نكن نفعل ذلك لما تمكنا من التعامل مع كثير من الدول في أوقات مختلفة. ربما كان العراق في وقت ما أو إيران في وقت آخر».
وقال في المنتدى: «أسألكم من الذي يطلق هذه الصواريخ علينا وعلى أبوظبي؟ من الذي يمول؟ من الذي يدرب؟ من الذي يورد هذا السلاح؟ إنه عضو في (أوبك)، أترك ذلك لخيالكم، أحياناً يساعد أن تنظر للأمور بسخرية».
ولفت الأمير عبد العزيز بن سلمان أن إنتاج روسيا من النفط يومياً يعادل نحو 10 في المائة من الاستهلاك العالمي. وأضاف أنه إذا تعرض أمن إمدادات النفط للتهديد فسيعاني الاقتصاد العالمي، داعياً إلى الانتباه للسياسات المتبعة داخل «أوبك»، التي يتعين على الأعضاء تقبلها.
وأكد أن «أوبك بلس» شكلت ركيزة أساسية من أجل ضمان سوق مستدامة للطاقة، على الرغم من التقلبات الحالية، وقال: «لولا (أوبك بلس) كنا لنرى تغيرات كبيرة ومضرة في أسعار الطاقة»، لافتاً إلى ما حدث من وصول النفط إلى أسعار سالبة في 2020 وتعامل «أوبك بلس» معها.
وبيّن وزير الطاقة السعودي أن السبب في استمرار «أوبك» و«أوبك بلس» هو أن تلك المسائل تتم مناقشتها وفق نهج يشهد تركيزاً أكثر بكثير على المسائل العامة الجيدة بعيداً عن السياسة، مشيراً إلى أنه لا يمكن الالتفات إلى تغير المناخ بدون النظر إلى أمن الطاقة.
وتابع: «نحن نهتم في السعودية بخفض الكربون من خلال تبني خريطة لسياسات تصفير الانبعاثات بحلول منتصف القرن الحالي، ونركز على الطاقة النظيفة والمتجددة، وندرك التحولات في سوق النفط، ونعمل مع كل الشركاء على استشراف المستقبل، بشكل إيجابي، والمؤكد أن المملكة كانت على مدى عقود عامل استقرار في هذا العالم، ولعل نموذج العلاقات السعودية الأميركية دليل على ذلك من خلال 8 عقود من التعاون، ما ساهم في ضمان تدفقات الطاقة، واستدامة الاستقرار في العالم».
وينتظر أن يجتمع تحالف «أوبك بلس»، لعقد اجتماع غداً (الخميس) لاتخاذ قرار بشأن مستويات الإنتاج لشهر مايو (أيار) المقبل، في الوقت الذي يشير فيه الأعضاء إلى عدم حاجة لتعديل خططهم للإنتاج، رغم ارتفاع سعر برميل النفط الخام لنحو 110 دولارات، بسبب الأحداث الروسية الأوكرانية.
من جهته، قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي: «لدينا مهمة واحدة لا غير، وهي استقرار السوق. لذلك لا يمكننا تسييس المنظمة أو جلب القضايا السياسية إليها بإجراء هذا النقاش، هدفنا هو تهدئة السوق». وتابع: «إذا طلبنا من أحد ترك المجموعة، فهذا سيرفع الأسعار، ونكون قد قمنا بشيء يتعارض مع ما يريده أي مستهلك».
وقال وزير الطاقة الإماراتي: «المنطقة تتعرض لهجمات من المنظمات الإرهابية، ويجب أن يتوقف ذلك إذا كنا سنلتزم بتطوير مزيد من الموارد في المستقبل»، مؤكداً إلى أن أمن الطاقة أصبح أولوية.
وزاد: «بعيداً عن (أوبك) و(أوبك بلس) كانت هناك دول متحاربة، ولم تدخل السياسة، ولا نستطيع أن نسيس الأمور، ولا نستطيع أن ندخل السياسة داخل المنظمة، وهدفنا ضمان أسواق الطاقة، وهو ما نعمل على التركيز عليه».
ودعا الوزير المزروعي دول العالم إلى التعامل بمنطق مع ملف الطاقة، بحيث لا يؤثر على ارتفاع الأسعار عالمياً إلى مستويات قياسية جديدة، مشيراً إلى أن الأحداث الجيوسياسية التي يشهدها العالم تؤثر على كامل سلاسل الإمداد، إضافة إلى ارتفاع أسعار الغذاء والسلع الأساسية على مستوى العالم، ومضيفاً أن كثيراً من دول العالم سوف تتأثر، إذا لم يوجد حل سلمي بالمفاوضات والتفاهمات جراء الأحداث العالمية الراهنة.
وتطرق في كلمته خلال الجلسة إلى أن الإمارات وضعت خطة لرفع إنتاجها من النفط إلى 5 ملايين برميل يومياً بحلول العام 2030. مؤكداً أن العالم سوف يحتاج إلى هذه الكميات، وأن العمل مستمر من أجل رفع الكفاءة والقدرة الإنتاجية لتعزيز الجاهزية.
إلى ذلك، قال مسرور بارزاني، رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق، إن هناك تحديات كبيرة يواجهها العراق بشكل عام، وإقليم كردستان، في ضمان أمن قطاع الطاقة، ما ينعكس بشكل مباشر على حياة الشعوب، وهو وضع يؤثر أيضاً على تدفقات الطاقة وحياة الناس.


السعودية


الاقتصاد السعودي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى