صحة

تساؤلات طبية حول جدوى إجراء اختبارات «البروتين سي المتفاعل» الذاتية

تزداد مستوياته بسبب أي عَرَضٍ صحي بسيط أو خطير

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية)
: هايدي غودمان*

الالتهاب المزمن هو القاسم المشترك في العديد من الأمراض، وقد يغريك ذلك بإجراء فحص دم لقياس مستوى مخاطر الإصابة. وهذا الأمر سهل بدرجة كافية: في العديد من الولايات الأميركية، تقوم مختبرات معينة بإجراء الاختبار بحثا عن علامة الالتهاب المسماة (البروتين سي المتفاعل C – reactive protein (CRP)) من دون طلب من طبيبكم المعالج. ولكن ينبغي توخي الحذر. إن اختبارات «البروتين سي المتفاعل» الذاتية تأتي مع بعض العثرات الحقيقية.
اختبار «البروتين سي»
ما هو اختبار البروتين سي المتفاعل؟ البروتين سي المتفاعل هو بروتين ينتجه الكبد عندما يشعر بالإصابة، أو العدوى، أو التهاب في الجسم. ويساعد البروتين المذكور الجهاز المناعي على الشفاء من الإصابة أو مكافحة العدوى.
ومن الممكن أن ترتفع مستويات البروتين سي المتفاعل بشكل كبير في حالات الاستجابة (ردات الفعل) لكل شيء… من الزكام أو الجروح القاطعة إلى أمراض المناعة الذاتية، أو السرطان، أو أمراض القلب، أو البدانة.
يأمر الأطباء بإجراء اختبار لقياس البروتين سي المتفاعل، المسمى أحيانا (البروتين سي المتفاعل عالي الحساسية) high – sensitivity C – reactive protein (hsCRP) test بغرض مراقبة العديد من الحالات الصحية المختلفة. على سبيل المثال، يمكن قياس البروتين سي المتفاعل (من بين قياسات الدم الأخرى) لتقييم مدى فاعلية التهاب المفاصل الروماتويدي rheumatoid arthritis، أو لمعرفة مدى جودة العقاقير التي تعمل على الحد من الالتهاب. كما يستخدم البروتين سي المتفاعل كوسيلة للتنبؤ بأمراض القلب والأوعية الدموية، أو النوبات القلبية، أو السكتة الدماغية. وبالنسبة لأي شخص يواجه خطرا متوسطا للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فإن اختبار البروتين سي المتفاعل يمكن أن يساعد الطبيب في اتخاذ القرار بوصف الدواء للمساعدة في الحد من المخاطر.

الاختبارات الذاتية
على نحو متزايد، يجري تسويق اختبارات البروتين سي المتفاعل للمستهلكين المهتمين بصحتهم، كوسيلة لتحديد ما إذا كانوا يعانون من التهاب مزمن.
* طرق الاختبارات. وهناك طريقتان للحصول على أحد هذه الاختبارات الذاتية.
إحدى الطرق تتمثل في أماكن لمختبرات عادية. حيث يختار الزبون ببساطة ميعاد سحب عينة الدم منه داخل المختبر، ثم يدفع تكاليف الاختبار: (تبلغ التكلفة من حوالي 40 إلى 80 دولارا).
وهناك طريقة أخرى وهي عبارة عن موقع لمختبر على الإنترنت يُرسل طقما لاستخلاص العينة (تبلغ التكلفة من 40 إلى 60 دولارا). وعند وصول طقم جمع العينة، يستخدم الزبون طريقة وخز الإصبع للحصول على عينة دم صغيرة، ثم يرسل العينة إلى المختبر.
للحصول على نتائج، يقوم الزبون بتسجيل الدخول إلى موقع الويب الخاص بالمختبر، أو قد يقوم المختبر بالاتصال أو إرسال رسالة بالنتيجة.
* المشاكل المحتملة. هناك سلبيات تتأتى مع الحصول على اختبار البروتين سي المتفاعل الذاتي.
– الأولى هي التكلفة: فالعديد من شركات التأمين الصحي لن تغطي الاختبارات الذاتية، ويتعين على الزبون الدفع مقدما عند طلب الاختبار. وفيما يلي بعض المشاكل المحتملة الأخرى.
– قد يؤدي طقم جمع العينة من المنزل إلى حدوث أخطاء. ويقول الدكتور نادر رفاعي، أستاذ علم الأمراض في كلية الطب بجامعة هارفارد وأحد رواد اختبارات «البروتين سي المتفاعل» إن «جمع عينة دم في المنزل باستخدام وخز الأصابع يمكن أن يؤدي إلى أخطاء تؤثر على النتائج النهائية. على سبيل المثال، إذا كان عليك «الضغط» على إصبعك للحصول على مزيد من الدم، فربما تقوم بتخفيف تركيز الدم بسوائل أخرى، مما يعني أن عينة الدم لديك قد تحتوي على كمية مخففة من علامات الدم المهمة بصورة خاطئة».
– تلك ليست القصة الكاملة. ففي حين أن المختبر سوف يخبرك بمستوى البروتين سي المتفاعل لديك، فإنه لن يفسر ما تعنيه تلك الصورة من الالتهاب، بالنسبة لصحتك. إن نتيجة اختبار البروتين سي المتفاعل ليست قطعة واحدة من الأدلة، وقد تتعارض مع أدلة أخرى، لا سيما في ظروف معينة.

تفسيرات منقوصة
يقول طبيب الروماتيزم الدكتور روبرت شمرلينغ، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد والمحرر الطبي «لتقرير هارفارد الصحي الخاص بمكافحة الالتهاب» على موقع (www.health.harvard.edu/ui): «في حين أن مستوى البروتين سي المتفاعل هو من إحدى العلامات على مدى نشاط التهاب المفاصل الروماتويدي، يكون مستوى البروتين سي المتفاعل في بعض الأحيان طبيعيا حتى عندما يكون التهاب المفاصل الروماتويدي نشطا، ويكون مرتفعا حتى عندما تفيد أدلة أخرى بأن التهاب المفاصل غير نشط».
ربما تسبب النتائج القلق، إذ إن الاطلاع على نتائج المختبر التي تشير إلى مستوى عال من البروتين سي المتفاعل، من دون مراجعة طبيبك بشأنها، قد تثير مشاعر من الضيق لا داعي لها.
وقد تخلق النتائج شعورا زائفا بالأمان. على سبيل المثال: يقول الدكتور بيتر ليبي، اختصاصي القلب في مستشفى بريغهام والنساء التابعة لجامعة هارفارد، الذي ساعدت أبحاثه في تفسير دور الالتهاب في أمراض القلب والأوعية الدموية: «إذا ظهرت نتيجة الاختبار مرة أخرى في النطاق الأدنى لمخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، فهذا ليس ضمانا بأنك خارج دائرة الخطر، وأنه يمكنك نسيان اتخاذ التدابير الوقائية». كما قد تؤدي النتائج إلى علاج غير ضروري. ويقول الدكتور ليبي: «إذا ما حصل الناس على اختبار البروتين سي المتفاعل بمفردهم، وكان مرتفعا قليلا، فإنني قلق من أنهم قد يحتاجون لشراء مكملات غذائية ذات قيمة غير مثبتة تحتوي على مكونات مخفية غير صحية. أو قد يتجهون لإجراء اختبار تصوير غير ضروري لا يحتاج إلى أمر من الطبيب، ما يعرضهم للإشعاع».

نصيحة طبية
إذا كنت مهتما بقياس البروتين سي المتفاعل لأي سبب، فتحدث إلى طبيبك أولا. ربما يوافق الطبيب على أن الاختبار سوف يكون مفيدا، ويستطيع طلب إجراء الاختبار في مختبر موثوق يغطيه تأمينك الصحي أو يكون أقل تكلفة من الاختبارات التي تجريها المختبرات العادية أو عبر الإنترنت.
ماذا لو كنت بصحة جيدة ولديك فضول فقط حول مستوى البروتين سي المتفاعل؟ قد يكون من الأفضل أن تقاوم فضولك بكل وسيلة ممكنة. يقول الدكتور شيمرلينغ: «ليس من الواضح على الإطلاق أن البحث عن أدلة على التهاب منخفض الدرجة في شخص من دون الاشتباه في إصابته بمرض التهابي، هو فكرة جيدة». ويقول الدكتور ليبي: «سوف أكون محبطا إذا ما دفع الناس أموالهم في الاختبارات التي قد تؤدي إلى تفاقم الوضع وإثارة القلق، في حين أنهم لا يفعلون الأمور البسيطة لمكافحة الالتهاب المزمن. من الأفضل لهم أن يمارسوا الرياضة بانتظام، وأن يتناولوا نظاما غذائيا صحيا، وأن يحصلوا على قسط كاف من النوم، وألا يدخنوا، مع الحد من تناول الكحول، وأن يتناولوا أدويتهم الموصوفة».
* رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا»



مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى