تكنولوجيا

تسلا تعتزم إدماج روبوت الدردشة Grok في سياراتها


تستعد شركة تسلا لإدماج روبوت الدردشة بالذكاء الاصطناعي Grok في سياراتها الكهربائية، وذلك وفقًا لما نشره إيلون ماسك، الذي اقترح إمكانية تشغيل السيارات الكهربائية لنسخة صغيرة من مساعد الذكاء الاصطناعي.

وأسس ماسك في وقت سابق من هذا العام الشركة الناشئة للذكاء الاصطناعي xAI، وأوضح أنها تعمل بشكل وثيق مع تسلا.

وتتمثل مهمة الشركة الناشئة في فهم الطبيعة الحقيقية للكون، مع أن مشروعها الأول من الناحية العملية هو بناء روبوت دردشة أو مساعد ذكاء اصطناعي على غرار ChatGPT.

وبدأت ملامح التعاون بين تسلا و xAI تتكشف بعد الإطلاق الرسمي لمشروع Grok، الذي وصفته xAI بأنه ذكاء اصطناعي مصمم للإجابة عن أي شيء تقريبًا، وقادر حتى على اقتراح الأسئلة الواجب طرحها. وقالت الشركة: “صممنا Grok للإجابة عن الأسئلة مع القليل من الذكاء ولديه نزعة متمردة، لذا يرجى عدم استخدامه إذا كنت تكره الفكاهة”.

وتشير الشركة إلى أن Grok يستفيد من البيانات القادمة من إكس، وأعلن ماسك توفره مباشرة عبر منصة التواصل الاجتماعي من خلال خدمتها للاشتراك.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وأفاد أحد مختبري الإصدار التجريبي المبكر أن سيارات تسلا قد تشغل نسخة صغيرة من Grok باستخدام قوة الحوسبة المحلية.

وأعجب ماسك بتصريحات مختبر الإصدار التجريبي المبكر، وأضاف: “قد تمتلك سيارات تسلا القدر الأكبر من الحوسبة الاستدلالية الحقيقية القابلة للاستخدام في العالم في حال كان حاسوب الذكاء الاصطناعي ضمن السيارة قادرًا على تشغيل النموذج. تستخدم هذه القدرة ضمن السيارة لمدة محددة، مع ترك المدة الباقية للاستدلال الموزع بالنسبة لمستقبل سيارات الأجرة الذاتية القيادة”.

وليس من الواضح الاستخدامات التي قد يوفرها Grok عبر تسلا، مع أن البعض أشار إلى إمكانية استخدامه بدلًا من نظام الأوامر الصوتية الحالي للشركة.

وركزت تسلا بشكل متزايد على الأوامر الصوتية داخل سياراتها، ويعد وجود مساعد ذكاء اصطناعي داخل السيارة بمنزلة التطور الطبيعي.

وأشار ماسك سابقًا إلى أن كل المدخلات خطأ، وذلك لأنه يريد من سيارات تسلا أن تتوقع احتياجات المالك وتنجز الأمور حسب الحاجة، ويبدو الآن أن روبوت الدردشة Grok قد يصبح جزءًا من هذه الخطة.

ولا يوجد في الوقت الحالي جدول زمني رسمي للتكامل في سيارات تسلا، مع أن Grok أصبح الآن متاحًا في الإصدار التجريبي المبكر لبعض مستخدمي إكس.



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى