غرائب وطرائف

تعرّف على أعراض الصدفية ومضاعفاتها وخيارات العلاج

تتطور اللويحات الموجودة على جلدك في حالة الصدفية؛ وهي حالة جلدية مزمنة يمكن أن تؤدي إلى الألم والحكة والبقع المتقشرة وتغير لون الجلد. هذا لأن خلايا بشرتك تميل إلى التكاثر بسرعة كبيرة ولا يمكنها التخلص من الخلايا بسرعة. ويحدث غالبًا على ركبتيك أو مرفقيك أو فروة رأسك أو أعضائك التناسلية أو راحتيك أو قدميك أو جذعك ويسبب الألم وعدم الراحة. إنه ليس معديًا ولا يمكن أن ينتشر عن طريق ملامسة الجلد للجلد.
وعلى الرغم من عدم وجود سبب أو علاج معروف لمرض الصدفية، إلّا أن بعض الإجراءات يمكن أن تحسن الحالة.
ولتسليط الضوء على مرض الصدفية وأعراضه ومضاعفاته وطريقة علاجه نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص مقالا يوضح ذلك:

أعراض الصدفية:
فيما يلي بعض الأعراض التي قد تشير إلى الإصابة بالصدفية:

– قد تشاهد طفحا جلديا غير مكتمل أو حرقانا في المنطقة المصابة
– قد تشعر بحكة في بشرتك
– قد يتشقق جلدك أو يجف
– قد يكون هناك ألم في جلدك
– قد تتشقق أظافرك أو تتأرجح أو قد يتغير لونها
– قد تشعر بألم أو بتورم بمفاصلك

مضاعفات الصدفية:

يمكن ان تتطور بعض الحالات الصحية بخلاف حكة الجلد إذا تم تشخيصك بالصدفية؛ وان بعض المضاعفات يمكن أن تشمل ما يلي:

– سيكون لديك المزيد من فرص الإصابة بمرض السكري
– تزداد فرص الإصابة بالسمنة لدى المصابين بالصدفية
– يمكن أن يزيد من مستويات الكوليسترول في الجسم
– تكون فرص الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية أعلى لدى الأشخاص المصابين بالصدفية.

علاج الصدفية:

هناك بعض الطرق التي يمكن علاج الصدفية بها بشكل فعال. وان بعض خيارات العلاج هي:

* العلاجات الموضعية

في هذا النوع من العلاج، ستحصل على مراهم يمكن وضعها مباشرة على الجلد. تأتي على شكل مستحضرات وكريمات ورغوة تُعطى للأشخاص الذين يعانون من الصدفية الخفيفة إلى المتوسطة. ومع ذلك، يجب عليك استخدامها بالكميات المطلوبة لأن الإفراط في استخدامها يمكن أن يسبب ترقق بشرتك.

* الريتينويد عن طريق الفم

الرتينويدات التي تؤخذ عن طريق الفم هي العلاج الذي يساعد في الحد من نمو الخلايا ويتم وصفه في الغالب للأشخاص المصابين بالصدفية الشديدة.

*علم الأحياء

البيولوجيا هي نوع من الأدوية المصنوعة من مواد حية تغير نظام المناعة لديك. يتم إعطاؤها كحقن وتساعد في تقليل التهاب الجلد. يتم استخدامها للأشخاص الذين يعانون من الصدفية المتوسطة إلى الشديدة. وان بعض المستحضرات الدوائية الحيوية هي Bimekizumab و Remicade و Brodalumab.

* العلاج بالضوء

يتضمن العلاج بالضوء تعريض بشرتك لأشعة الشمس لإبطاء نمو خلايا الجلد. يمكن إعطاء هذا العلاج بمفرده أو يمكن دمجه مع علاجات أخرى.

* الديثرانول

يتم تطبيق الدواء مباشرة على الجلد لتقليل نمو خلايا الجلد في هذا العلاج. إنه علاج قصير الأمد وقد يسبب حروقًا إذا كان تركيزه مرتفعًا جدًا.
يجب عليك زيارة الطبيب إذا انتشرت الصدفية بمنطقة الجلد المصابة أو تسببت بألم.
وفي الأخير يعد الحفاظ على نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام والحصول على نوم مناسب أمرًا مهمًا لتجنب المضاعفات الناجمة عن الصدفية.
بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تستحم بانتظام وتحافظ على رطوبة بشرتك وتجنب المحفزات التي قد تؤدي إلى ظهور أعراض الصدفية.




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى