صحة

توجيهات مضللة لترويج حبوب الفيتامينات المتعددة

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): جولي كورليس

harvard report

هل أنت واحد من بين كل ثلاثة أميركيين يتناولون مكملات (حبوب) الفيتامينات المتعددة كل صباح، ربما مع رشفة من الماء؟ الحقيقة أن هذه عادة شائعة ربما يصعب بلعها!

– توجيهات مضللة

في هذا الصدد، يقول بيتر كوهين، الأستاذ المساعد في الطب بجامعة «هارفارد» وطبيب الباطنية لدى «كمبريدج هيلث أليانس» التابع للجامعة: «غالبية الناس ربما سيكونون أفضل حالاً مع تناول كوب ممتلئ من الماء فحسب، والتخلي عن الفيتامين». وأوضح أن هذا الأمر إلى جانب توفيره للمال، فإنه سيخلق لديك شعوراً بالرضا لأنك لا تذعن للتوجهات المضللة الشائعة في السوق.

• مراجعة علمية: ويعود ذلك إلى أنه فيما يخص الأميركي البالغ العادي، فإن تناول مكمل الفيتامينات المتعددة يومياً لا يوفر أي فائدة صحية حقيقية، حسبما أوضحت فرقة الخدمات الوقائية الأميركية فبل وقت قريب. وخلصت مراجعة أجرتها الفرقة، حللت في إطارها 84 دراسة جرت على قرابة 700 ألف شخص، إلى وجود أدلة ضئيلة للغاية، بل ربما لا دليل على الإطلاق على أن تناول مكملات الفيتامينات والمعادن يساعد في الوقاية من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية التي يمكن أن تؤدي إلى التعرض لأزمات قلبية وسكتات دماغية، إلى جانب أنها لا تقي من الوفاة في عمر مبكر.

وعن ذلك، يقول كوهين، الخبير في أبحاث وتنظيمات المكملات الغذائية: «لدينا أدلة جيدة على أنه فيما يتعلق بالغالبية العظمى من الأشخاص، فإن تناول مكملات الفيتامينات المتعددة لا جدوى من ورائه».

• استثناءات محتملة: والآن، مَن قد يحتاج إلى مكمل متعدد الفيتامينات أو مكملات فردية؟

رغم ما سبق، تبقى هناك بعض الاستثناءات؛ إذ تعد النظم أو الحمية الغذائية شديدة الصرامة، وأمراض الجهاز الهضمي، أو جراحات بعينها خاصة لإنقاص الوزن التي تسبب تراجعاً في قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية، من الأمثلة على الأسباب التي يمكن أن تدفع طبيباً ما للتوصية بتناول مكملات الفيتامينات المتعددة أو الفيتامينات الفردية.

على سبيل المثال، ربما يصبح من الضروري تناول مكمل فيتامين D على نحو يومي، عندما لا يتعرض الشخص للشمس على نحو كافٍ. وربما يوصي الطبيب بتناول مكمل حديد حال انخفاض مستوى كريات الدم الحمراء (أي عند حدوث فقر الدم).

لماذا من الصعب التخلي عن عادة تناول مكمل الفيتامينات المتعددة يومياً؟

توحي دراسات مسحية بأن الناس يتناولون هذه الفيتامينات كي يبقوا أصحاء، ويشعروا بقدر أكبر من النشاط أو للحصول على راحة البال، تبعاً لمقال رافق المراجعة التي أجرتها فرقة الخدمات الوقائية الأميركية. وتنبع هذه المعتقدات من سيل المقالات القوي حول كون الفيتامينات عناصر صحية وطبيعية، والذي يعود إلى نحو قرن.

وعلق كوهين على الأمر بقوله: «يروق هذا السرد لكثير من المجموعات، منهم الأشخاص أصحاب التوجهات النباتية التقدمية، وكذلك المحافظون الذين يشعرون بالريبة إزاء العلوم ويعتقدون أن الأطباء لا يحققون نفعاً».

– ادّعاءات تسويقية

هناك ادّعاءات تسويقية غير مثبتة بخصوص المكملات الغذائية. وأوضح كوهين أن إنتاج الفيتامينات أمر غير مكلف على الإطلاق، وبالتالي فإنه في إمكان الشركات توجيه كثير من المال لمجال الإعلان؛ إلا أنه نظراً لأن إدارة الغذاء والدواء الأميركية تتولى الإشراف التنظيمي على المكملات الغذائية بوصفها غذاء، وليس بوصفها عقاقير يجري تناولها بوصفة طبيب أو من دونها، فإن الإدارة تراقب فقط الادعاءات المتعلقة بعلاج الأمراض.

على سبيل المثال، لا يمكن لمصنّعي المكملات القول بأن منتجاتهم «تقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب». ومع ذلك، يُسمح لهم بكتابة عبارات على عبوات منتجاتهم من طراز: «يعزز صحة القلب»، أو «يعزز المناعة»، وكذلك كتابة وعود مبهمة حول التخلص من الشعور بالإرهاق والكسل.

في هذا الصدد، قال كوهين: «يُسمح لمصنعي المكملات بالتسويق لمنتجاتهم كما لو أن لها فوائد، بينما لا فائدة لها في واقع الأمر. إن الأمر يتعلق بالقانون». وتقتضي الحكمة الانتباه إلى إعلان إخلاء المسؤولية القانونية الموجود على كل منتج: «هذه الادعاءات لم يجر تقييمها من جانب إدارة الغذاء والدواء. هذا المنتج غير مقصود منه تشخيص أو علاج أو الوقاية من أي مرض».

ومع ذلك، ورغم وجود هذه اللغة القوية المستخدمة في هذا الإعلان -«غير مقصود منه تشخيص أو علاج أو الوقاية من أي مرض»– فإن ذلك لا يبدو أنه يؤثر في نظرة الناس إلى الادعاءات التسويقية.

ومع أن مكملات الفيتامينات المتعددة غير مفيدة، فإنها على الأقل ليست ضارة، لكن من الأفضل توجيه المال الذي ينفقه الناس عليها لإنفاقه على شراء طعام صحي، حسبما يقول كوهين.

– مدونات «هارفارد» الصحية

ـ خدمات «تريبيون ميديا»




مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى