أخبار الجريد

توزر: آثار اقتصادية سلبية لعامين من غلق الحدود البرية بين تونس والجزائر في معتمدية حزوة الحدودية


تعيش مدينة حزوة الهادئة غرب ولاية توزر على الحدود مع الجزائر على أمل أن تستيقظ ذات صباح وقد فتحت الحدود البرية مع الجزائر وعاد معبرها الحدودي حزوة الطالب العربي الى سالف نشاطه.

فبسبب تداعيات جائحة كورونا ما يزال المعبر مغلقا أمام حركة العبور في الاتجاهين منذ نحو سنتين ورغم الترخيص للمقيمين في البلدين والعالقين بالعودة الى مقرات اقامتهم إلا أن الحركة ما تزال ضعيفة جدا وغير قادرة على خلق الحركية الاقتصادية المنتظرة من المعبر.
فكانت نتائج ذلك خسائر اقتصادية للبلدية الناشئة ولعدد من المستثمري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى