إقتصاد

توسيع الرحلات الخليجية لاستيعاب حجم الطلب لزوار «موسم الرياض»

البراهيم لـ«الشرق الأوسط»: تنسيق مستمر مع هيئة السياحة لمعرفة الدول الأكثر طلباً للحدث السعودي الأهم

تكثف السعودية جهودها لتوسيع الرحلات من وإلى الدول لاستيعاب ارتفاع حجم الطلب على زوار المملكة نتيجة لما تشهده الدولة من طفرة سياحية عبر إطلاق الكثير من المواسم والمناطق الجاذبة لاستقطاب الزوار من بلدان العالم كافة.

ويستهدف القطاع السياحي في السعودية رفع عدد الزيارات السنوية السياحية للمملكة إلى 100 مليون زائر بحلول عام 2030 لتتضمن نحو 55 مليوناً من الخارج، بالإضافة إلى 45 مليوناً من الداخل.

وانطلقت أمس أولى رحلات «طيران أديل» -المملوكة للمؤسسة العامة للخطوط السعودية- إلى الكويت كجزء من عملياتها التشغيلية الموجهة لدعم موسم الرياض الحالي كونها شريكاً راعياً للحدث السعودي الكبير الذي تشهده المملكة.

وأكد نائب الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية وخدمات العملاء بـ«طيران أديل» أحمد البراهيم، لـ«الشرق الأوسط»، أن هناك تنسيقاً مع المعنيين في الهيئة السعودية للسياحة لمعرفة الدول الأكثر طلباً للقدوم إلى «موسم الرياض» وكانت الكويت أحد الخيارات المهمة نظراً لتزايد عدد الزائرين منها، إضافةً إلى افتتاح رحلتين إضافيتين من وإلى دبي والعمل جارٍ لخدمة جميع مدن المملكة والتوسع على مستوى دول الشرق الأوسط ومنطقة الخليج.

وبيّن البراهيم أن رحلات الشركة من وإلى الكويت ستوفر منتجاً اقتصادياً جديداً وبأسعار جاذبة للمسافرين بين البلدين وذلك دعماً لحركة السفر وبخاصة الراغبين في حضور فعاليات موسم الرياض والاستمتاع ببرامجه.

وانطلق موسم الرياض خلال العام الجاري في حفل استثنائي حضره جمهور ضخم، تجاوز عددهم نصف مليون مشارك وتابعه الملايين عبر البث المباشر في عدد من القنوات التلفزيونية والمواقع والحسابات الإلكترونية.

وبيّن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه المستشار تركي آل الشيخ، أن شعار الهيئة في الموسم الأول كان «تخيل»، وفي الموسم الثاني «تخيل أكثر»، مرحّباً بالجميع في الحدث الأبرز.

وسجل اليوم الأول من موسم الرياض مركبة عبور للترفيه السعودي على نافذة الكرنفالات العالمية من خلال العروض والأزياء والموسيقى محتضناً عدداً من الفرق التنكرية المزينة بالألوان والموسيقى النابضة بالإيقاعات العالمية، مع حضور عدد من الشخصيات الشهيرة على مستوى العالم.

وكشف آل الشيخ مؤخراً عن بلوغ حجم الإنفاق لموسم الرياض هذا العام 3 مليارات ريال (800 مليون دولار)، فيما وصلت العائدات وبعد 10 أيام إلى 550 مليون ريال (146 مليون دولار). وأشار إلى إقامة أكثر من 8 ليالٍ شعرية وحوارات ومنطقة البوليفارد و10 معارض متتالية للألعاب الإلكترونية.

وأفصح عن الكثير من الفعاليات العالمية التي ستحضر لأول مرة إلى السعودية مثل عرض الخداع البصري الذي يقدمه أفضل محترف في العالم. ولفت إلى إقامة مسرحية عربية كل يوم على المسارح الـ9 في منطقة البوليفارد، بينها 3 إلى 4 مسرحيات سعودية، مضيفاً أن أسعار التذاكر مُرضية وغير مرتفعة.


الرياض


السعودية


أخبار ترفيه السعودية


السعودية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى