الأخبار الوطنيّة

حفيّظ: الاتحاد سيتجاوز الشعارات وسيمرّ إلى الفعل



قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل حفيظ حفيظ اليوم الجمعة 13 جانفي 2023 خلال إشرافه على اجتماع ندوة الإطارات بمنوبة إنّ الاتحاد سيتجاوز الشعارات وسيمرّ إلى الفعل ولن يسمح بعودة الدكتاتورية، مضيفاً “تونس قبل أي شيء آخر ومعركتنا معركة خيارات وطنية كبرى ولذلك سندخل في معارك حقيقية”، وفق تعبيره.

وأكد حفيظ أنّ اتحاد الشغل سيتشاور مع من يتقاطع معهم في الخيارات ومن يعتبرون أن “مسار 25 جويلية” ليس انقلابا، مشيرا إلى الحوار سيكون للإجابة عن مجموعة من الأسئلة الحارقة بما في ذلك إلغاء دستور 2022  والدور الأول من الانتخابات التشريعية وتنظيم انتخابات رئاسية سابقة لأوانها من عدمه.

وانتقد الأمين العام المساعد باتحاد الشغل توجهات السلطة الحالية وانفراد رئيس الجمهورية قيس سعيد بالقرارات، معتبرا أنّ المرسوم 117 لسنة 2021 كان منعرجا خطيرا ويؤشر على المضي في حكم الاستبداد والانفراد بالسلطة وتجميع كل السلطات.

ونبّه إلى أنّ الاتحاد العام التونسي للشغل “رقم صعب في هذا الوطن ولا يمكنه أن يكون ديكورا ولا يمكن أن يقبل بعودة الديكتاتورية وإلغاء الأجسام الوسيطةفاالديمقراطية لا تُبنى إلا بالأحزاب ومنظمات المجتمع المدني”، وفق قوله.

كما انتقد حفيظ حفيظ ميزانية الدولة لسنة 2023 واعتبرها “ميزانية مجبى ولا تختلف مع ميزانية مزالي في سنة 1984 والاي أدّت إلى انتفاضة شعبية”، مضيفاً لا يريدون قراءة التاريخ الذي يمكن أن يتكرر.. ولكننا لا نريد الانزلاق إلى العنف التي قد تستفيد منها بعض الأطراف المتربّصة بالوطن”، وفق تعبيره.

وذكّر بأنّ اتحاد الشغل يتقاطع مع الحركة الإصلاحية ل25 جويلية ولكنّ مساندته نقدية، واصفا في الآن ذاته العشر سنوات التي تلت ثورة 2011 بـ”العشرية السوداء وعشرية الإرهاب والخراب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى