المرأة والمنوعات

رحلة تطور البدل الرجالي عبر الزمن.. من العصر الفيكتوري حتى التسعينيات


202311071249554955


تعتبر البدلة  واحدة من أهم القطع المميز التي توجد في خزانة ملابس كل رجل، فهو يلجأ لها في كافة المناسبات والاجتماعات العامة والخاصة، فنادرا ما تجد رجلا لا يمتلك بدله لكل موسم، أو على الأقل واحدة يوظفها حسب المناسبة، وليس ذلك في وقتنا هذا فقط، ولكن منذ بدايات الزمن، ولكن التفاصيل تختلف من فترة زمنية لأخرى، ونستعرض في هذا التقرير تطور شكل البدلة مع مرور الوقت وفقاً لما نشره موقع “gentlemansgazette”.

بو بروميل والثورة الفرنسية

يمكن إرجاع أصول البدلة التي نعرفها إلى بو بروميل، الذي كان يعتبر الرجل النموذجي في إنجلترا في القرن التاسع عشر فقبل بو بروميل، تأثرت الملابس الرجالية بشدة بالبلاط الفرنسي، وتمحورت حول الأقمشة المطرزة بشكل كبير مثل المخمل، والجوارب. استبدل بو بروميل كل هذا بسراويل طويلة تلبس مع جزمة، ومعطف ليس به الكثير من الزخرفة أو اللون.

بو بروميل والثورة الفرنسية

العصر الفيكتوري

مع بداية العصر الفيكتوري، كان أول وأهم ثوب يرتديه الرجل هو المعطف المعروف باسم  Frock coat وهو يشبه المعطف النسائي الحديث، ذو فتحة تهوية واحدة في الخلف وكان إما مفردا أو مزدوج الصدر من حيث الطول، فقد وصل إلى الركبتين؛ لهذا السبب فهو يشبه المعطف.

العصر الفيكتوري

بدلة الصالة في الخمسينيات

ظهرت بدلة الصالة Lounge Suit في الأصل في خمسينيات وستينيات القرن التاسع عشر في إسكتلندا، لقد كانت مصنوعة من قماش ثقيل وكان من المفترض أن يكون لباسا للمناسبات الخارجية غير الرسمية، ولكن خلال العصر الفيكتوري كان الأمر عكس ذلك وأصبح لباساً يومياً.

بدلة الصالة في الخمسينيات

العصر الإدواردي 1910

في العقد الأول من القرن العشرين، المعروف أيضا باسم العصر الإدواردي ، استمرت بدلة الصالة، ولكن اقتصرت على الرجال الأكبر سنا، وكانت تصمم من قماش ثقيل للغاية وخشن وكانت باهظة الثمن.

العصر الإدواردي

العشرينيات

كانت فترة العشرينيات من القرن الماضي عقدا مثيرا بالنسبة للبدلة حيث انتقلت من النحافة الفائقة إلى الأكثر امتلاء في النهاية، وكان للبدلة تأثير عسكري قوي ، حيث كانت السترة مقصوصة، وربما أطول قليلا عند نقطة الأزرار الأعلى، وكانت السراويل نحيفة جدا، وتشبه السترات الحالية ولكن بتصميم أوسع.

العشرينات

بدلة جاتسبي الوردية المميزة

اشتهرت عشرينيات القرن الماضي أيضا بالصدرية مزدوجة الصدر، والتي كانت تلبس عادة تحت سترة ذات صدر واحد مع طيه صدر السترة.

بدلة جاتسبي الوردية المميزة

العصر الذهبي ثلاثينيات القرن العشرين

أما في العصر الذهبي فقد تميزت ثلاثينيات القرن العشرين ببدلة ذات ثنية ثقيلة وكتف عريض، وسراويل عالية الارتفاع تم قصها بالكامل ومدببة قليلا نحو الأحذية.

العصر الذهبي ثلاثينيات القرن العشرين

الأربعينيات

كانت الحرب العالمية الثانية اليد العليا في الكثير من التغيرات، حتى في شكل تصميمات الملابس، وبدلًا من أن تتسم بالكثير من الزراير والطبقات، أصبح أكثر بساطة وراحة.

الأربعينيات

الخمسينيات

خلال الخمسينيات من القرن الماضي، عاد بعض الناس إلى نمط البدلة الذي كان موجوداً قبل الحرب، لذا أصبحت طيات الصدر أوسع، وأصبحت السراويل ذات طيات مرة أخرى، ولم تعد نحيفة بعد الآن.

الخمسينيات

الستينات

أما عن أشكال البدل الرجالية في فترة الستينات كانت على شكل تصميم الكاروهات الرفيعة، والألوان الصيفية الفاقعة، وكانت مميزة للغاية بهذا الشكل.

الستينات

السبعينات

كانت البدلات لا تزال ضيقة نسبيًا ولكنها كانت تحتوي على طية صدر السترة كبيرة حقًا، وكانت براقة إلى حد ما، وكانت السراويل في كثير من الأحيان بقصة واسعة، ومن المثير للاهتمام أن السبعينيات أعادت البدلة المكونة من ثلاث قطع ولكنها لم تكن رسمية على الإطلاق، فهي كاجوال وشبابية يمكن ارتدائها صباحاً.

السبعينات

الثمانينات

أما جيل الثمانينات فكانت البدل الخاصة بهم ناعمة وهادئة كثيراً، ألوانها محايدة وتصميمها راقي وليس به تفاصيل كثيرة، ولكن كان يعتمد من يرتديها على لون الكرافت وتصميمه.

الثمانينات

التسعينيات

تميز هذا العصربالسترات ذات الصدر الواحد في بعض الأحيان على ثلاثة أو حتى أربعة أزرار، بينما تحتوي السترات مزدوجة الصدر على ستة أزرار، كانت السراويل تشبه الصندوق وفضفاضة وكانت طويلة جدا ومغطاة حول الكاحلين.

التسعينات

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى