الأخبار العالميّة

زعيم كوريا الشمالية يشهد تجربة لسلاح تكتيكي جديد

أفادت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية اليوم السبت أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون شهد تجربة لإطلاق نوع جديد من الأسلحة التكتيكية الموجهة، التي تهدف لتعزيز كفاءة الأسلحة النووية.

يأتي هذا الإعلان بعد ساعات من حضور الزعيم الكوري الشمالي مسيرة ضخمة للمواطنين في الذكرى العاشرة بعد المئة لمولد جده والزعيم المؤسّس للبلاد كيم إيل سونغ، في غياب عرض عسكري يجرى عادة في هذه المناسبة.

يوم الشمس

وظهر في صور نشرتها وسائل إعلام رسمية السبت الزعيم الكوري الشمالي وهو يحيي من شرفة في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ آلاف الأشخاص الذين ارتدوا ملابس بألوان زاهية.

فيما تُعد ذكرى مولد الرئيس الراحل كيم إيل سونغ في 15 نيسان/ أبريل الذي يعرف باسم “يوم الشمس” في كوريا الشمالية المسلحة نووياً، إحدى أهم المناسبات في التقويم السياسي لبيونغ يانغ.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن “أرتالاً من العمال والراقصين الفلاحين وغيرهم سارت في الساحة” ملوحين بلافتات عليها شعارات اشتراكية.

يرقد الجثمان المحنط

كما زار الزعيم قصر “كومسوسان الشمس” في بيونغ يانغ حيث يرقد الجثمان المحنّط لوالده وجثمان كيم إيل سونغ.

جاءت الاحتفالات بالذكرى السنوية بعد ثلاثة أسابيع من قيام كوريا الشمالية بأكبر تجربة صاروخية لإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات على الإطلاق. وكانت هذه المرة الأولى التي تُطلق فيها بيونغ يانغ أقوى أسلحتها بمداها الكامل منذ 2017.

وكان ذلك الاختبار تتويجاً لحملة حطمت الأرقام القياسية حتى الآن هذا العام في خرق العقوبات على إطلاق الصواريخ، وشكلت نهاية لوقف اختياري للتجارب النووية طويلة المدى أعلنته كوريا الشمالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى