المرأة والمنوعات

“زواج الأشباح” فى الصين.. تفاصيل الحب المظلم فى الحياة الآخرى


202406221251205120


تقول المعتقدات الصينية التقليدية أنه عندما يموت الشخص فإن وجوده يستمر فى الحياة الأخرى، ويُعتقد أن هذا العالم يعكس العالم الحى، حيث يوجد المال والسكن وحتى الزواج، فى حين أنه يمكن إرسال الثروة المادية إلى المتوفى من خلال حرق النقود الورقية وغيرها من الأشياء، فإن ترتيب زواج المتوفى هو عملية أكثر تعقيدا.

زواج الأشباح

 

وقال هوانغ جينغ تشون، خبير الفولكلور الصينى، إنها تستمر فى تلبية الاحتياجات العاطفية للأحياء، سواء كان ذلك من باب الشوق والتعويض للمتوفى أو من أجل مصالحهم الخاصة، فإن أولئك الذين يبحثون حقًا عن الراحة والتخلص من القلق هم الأحياء”.

لا يزال بعض كبار السن الصينيين يعتقدون أنه إذا مات الناس دون تحقيق رغباتهم، مثل الزواج، فلن يرتاحوا بسلام وسيعودون ليطاردوا الأحياء.

ويتأثر زواج الأشباح أيضا بالنظام الأبوى القديم فى الصين، والذى يرى أن الزواج أمر حيوى لاستمرار سلالة الأسرة، وتنتشر هذه الممارسة بشكل أكبر فى شمال الصين، فى مقاطعات مثل شانشى وشاندونغ وهيبى.

يوجد عادةً نوعان من زواج الأشباح فى هذه المناطق، احداها تتعلق بالأزواج الذين ماتوا قبل خطوبتهم أو بعد خطوبتهم، وقام آباؤهم، بدافع الحب والشوق، بتنظيم حفل زفاف ودفنهم معا.

والآخر يشمل أفرادًا لم يكونوا مخطوبين ولم يعرفوا بعضهم البعض فى الحياة، ولكن تمت مطابقتهم بعد وفاتهم من خلال الخاطبة.

يبحث الأهل عن شريك مناسب لأبنائهم المتوفين، ويستفسرون عن الخلفية العائلية للشخص الآخر ومهنته وعمره ويطلبون الصور، ثم يقام حفل زفاف ويتم استخراج الجثث ودفنها معا فى قبر جديد.

فى بعض الحالات، يكون أحد الشركاء فى زواج الأشباح على قيد الحياة، ويشارك الشخص الحى فى حفل زواج الأشباح، مستخدما صورة المتوفى وملابسه لتمثيله، ويتبع الحفل عادات الزفاف التقليدية.

غالبًا ما يكون من الصعب على الآباء العثور على شركاء لأطفالهم المتوفين، لذلك ظهرت خدمات التوفيق، وقال صانع زواج يتمتع بخبرة 3 عقود لصحيفة تشاينا نيوز ويكلى إن السوق ازدهرت منذ فترة طويلة فى الصين.

فى التسعينيات، كلف ترتيب زواج الأشباح حوالى 700 دولار أمريكى، وارتفع إلى 50 ألف يوان فى العقد الأول من القرن الحادى والعشرين، وأضافت الخاطبة أنه بحلول عام 2016، قفز المبلغ إلى 21 ألف دولار أمريكى، لتتحول جثث ورماد الشابات إلى سلع تباع وتشترى فى زيجات الأشباح.

وفى عام 2016، قتل رجل من مقاطعة قانسو فى شمال وسط الصين امرأتين كانتا تعانيان من أمراض عقلية وباع جثتيهما لزواج الأشباح، وحكم عليه بالإعدام عام 2021.

وفى عام 2019، تم استخدام رماد فانغ يانغيانغ، وهى امرأة فى مقاطعة شاندونغ شرقى الصين، فى مثل هذه المراسم بعد أن تعرضت للتعذيب حتى الموت على يد أهل زوجها.

و فى عام 2021، سرق موظفو دار الجنازة فى شاندونغ رماد إحدى المشاهير على الإنترنت وباعوه لعائلة محلية من أجل زواج شبحى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى