المرأة والمنوعات

سيدة تقضى حياتها على متن سفينة بحرية.. زارت 108 دول.. صور


202310311037103710


تعيش كريستين كيستيلو، حلم يتمناه الكثير كونها تسافر دائما على متن رحلة بحرية وسفينة سياحية، فقد كانت السيدة البالغة من العمر 42 عامًا، مديرة رحلات بحرية سابقة، وأصبحت مقيمة على متن السفن منذ عام 2012، فقط لكونها زوجة كبير مهندسين فى شركة Holland America Line للرحلات البحرية والذى يدير القسم الهندسى.

وقالت: “فى عام 2020، توقفت عن العمل فى خطوط الرحلات البحرية وبدأت العمل لحسابى الخاص، كمدونة سفر، لذلك فى عام 2021، بدأت الإبحار كزوجة على متن السفينة مع زوجى ونحن على متن السفينة ثلاثة أشهر ثم نخرج من السفينة لمدة ثلاثة شهور متواصلة”، وأحدث سفينة سياحية عاشت عليها خلال الأشهر الثلاثة الماضية كانت على متن سفينة Koningsdam التابعة لشركة Holland America، وفقا لموقع نيوز ويك.

وقالت كرستين فى مقطع فيديو انتشر بصورة كبيرة :”أنا أبحر مجانًا”، كما قالت لمجلة “نيوزويك”: “أنا لا أرتب سريرى أو أنظف أو أضطر إلى غسل ملابسي أو أدفع ثمن الطعام أو المرافق المنزلية المعتادة”، وفى حين أن الطعام على متن السفينة مجاناً، إلا أنها تدفع 50% من التكلفة على أى مشروبات غازية أو مشروبات أخرى، كما تحصل على أسعار مخفضة للوصول إلى الإنترنت، وكذلك فى المتاجر ومناطق السبا بالسفينة”.

السفينة السياحية

وقالت كيستيلو لمجلة” نيوزويك”، :”إنها بصفتها زوجة على متن السفينة، يمكنها الوصول إلى مرافق الطاقم، بما فى ذلك بار الطاقم وصالة الألعاب الرياضية والمناطق الرئيسية للطاقم، ويُسمح لها أيضًا باستخدام جميع وسائل الراحة للضيوف، مثل حمام السباحة، ومع ذلك، فهى تتأكد من التخلى عن مكانها كلما كان هناك ضيف ينتظر الوصول، وقالت فى مقطعها الأخير: “هذا هو الشيء الصحيح الذى ينبغى عمله”.

وأضافت” كيستيلو” إنها تستطيع أن تفعل “معظم كل شيء” يمكن للضيوف وطاقم العمل القيام به، باستثناء بعض الأشياء، مثل المقامرة، وفى أحدث مقطع فيديو، قالت مديرة الرحلات البحرية السابقة إنها “لا تستطيع اللعب بكل طاقتها للفوز فى ماكينات القمار فى مناطق الكازينو، لأن الأمر سيبدو غريبًا إذا فازت زوجة كبير المهندسين، بالجائزة الكبرى”، وفقا لحديثها.

كرستين كيستيلو وزوجها وسفينة سياحية

وقالت كرستين، أنها لا يمكنها أيضًا النزول من السفينة فى نفس الوقت مع الضيوف الآخرين، وأوضحت أنه عندما ترسو سفينة سياحية، يمكن لأفراد الطاقم عادةً النزول من السفينة بعد حوالى ساعة من قيام الضيوف بذلك، لذا “أنا ملتزمة بذلك”.

وقضت كرستين، أخر ثلاثة أشهر على متن سفينة سياحية فى ألاسكا، وقالت “أنا أحب ألاسكا ولكن فى نهاية الأشهر الثلاثة كنت مستعدة لتغيير المشهد”، وتابعت: “أحب أن أكون متنقلة، وأحب أن أكون فى مكان جديد كل يوم، وأحب أن أكون متنقلة، عمرى 42 عامًا فقط وما زال لدى بعض الأماكن التى أود رؤيتها، على الرغم من أننى زرت 108 دول قبل أن أبلغ 42 عامًا”.

وقالت: “فى هذه المرحلة من حياتي، أريد أن أكون على الأرض وفى البحر، لكن فى المستقبل، أرى فى الستينيات من عمرى أن أكون على الأرض فقط”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى