إقتصاد

سيول تلوح بتعليق اتفاق عسكري مع بيونغ يانغ

سيول تلوح بتعليق اتفاق عسكري مع بيونغ يانغ

تبحث إجراء مناورات نووية مشتركة مع واشنطن


الخميس – 12 جمادى الآخرة 1444 هـ – 05 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16109]

110953

جانب من مناورات عسكرية شارك فيها جنود كوريون جنوبيون أمس (إ.ب.أ)

واشنطن: إيلي يوسف سيول: «الشرق الأوسط»

نقل مكتب رئيس كوريا الجنوبية، يون سوك يول، عن الرئيس قوله، أمس، إنه سيدرس تعليق اتفاق عسكري أُبرم بين الكوريتين عام 2018، إذا اخترقت كوريا الشمالية المجال الجوي لبلاده مجدداً، وذلك في خضم توتر حول اختراق طائرات مسيرة تابعة لكوريا الشمالية مجال الجنوب في الآونة الأخيرة. وأدلى يون بالتعليق بعدما تم إطلاعه على الإجراءات المضادة لطائرات كوريا الشمالية المسيرة، التي عبرت إلى الجنوب، الأسبوع الماضي، داعياً إلى بناء «قدرة رد ساحقة تتجاوز حدود التناسب»، كما نقلت «وكالة رويترز».
وقالت كيم أون هاي، السكرتيرة الصحافية ليون، في إفادة: «خلال الاجتماع، وجه يون مكتب الأمن الوطني بالنظر في تعليق سريان الاتفاق العسكري في حال قيام كوريا الشمالية باستفزاز آخر ينتهك أراضينا». وجرى توقيع الاتفاق عام 2018 على هامش قمة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوبية حينئذ مون جيه إن، ويدعو إلى وقف «كل التصرفات العدائية»، وإقامة منطقة حظر طيران على الحدود، وإزالة الألغام الأرضية ومواقع الحرس داخل المنطقة منزوعة السلاح شديدة التحصين. والعلاقات بين الكوريتين متوترة منذ عقود، لكنها ازدادت توتراً منذ أن تولى يون منصبه، في مايو (أيار)، وتعهد باتخاذ موقف أكثر صرامة ضد بيونغ يانغ. وانتقد يون طريقة تعامل الجيش مع حادثة الطائرات المسيّرة، وألقى باللوم جزئياً على اعتماد الإدارة السابقة على اتفاق 2018 الذي يحظر الأنشطة العدائية في المناطق الحدودية. ودعا يون الجيش إلى الاستعداد للرد.
وذكرت كيم أن يون أمر وزير الدفاع بتدشين وحدة شاملة للطائرات المسيرة تقوم بمهام متعددة، بما يشمل المراقبة والاستطلاع والحرب الإلكترونية، وإنشاء منظومة لإنتاج كميات كبيرة من الطائرات المسيّرة الصغيرة التي يصعب اكتشافها خلال العام. وتابعت: «دعا أيضاً إلى تسريع عمليات التطوير لإنتاج طائرات مسيرة لا يرصدها الرادار هذا العام، والإسراع بإنشاء نظام مضاد للطائرات المسيرة».
في سياق آخر، ورغم التصريحات المتبادلة بين واشنطن وسيول، أعادت كوريا الجنوبية التأكيد على أنها تجري مناقشات بشأن مشاركتها في تدريبات الأسلحة النووية الأميركية، رغم نفي الرئيس الأميركي جو بايدن إجراء مثل هذه النقاشات.
وقالت كيم أون هاي، في بيان، إن سيول وواشنطن «تناقشان تبادل المعلومات، والتخطيط المشترك، وخطط التنفيذ المشتركة اللاحقة بشأن إدارة الأصول النووية الأميركية، رداً على التهديدات التي يثيرها برنامج كوريا الشمالية النووي».
وتابعت كيم أن بايدن أجاب على الأرجح بـ«لا»، لأن أحد المراسلين سأله بإيجاز عن التدريبات النووية دون تقديم أي معلومات أساسية.
وكان الرئيس الكوري، يون سوك يول، قد قال في مقابلة صحافية يوم الاثنين، إن البلدين يناقشان التخطيط والتدريب المشتركين المتعلقين بالأصول النووية الأميركية، وإن الولايات المتحدة استجابت بشكل إيجابي. وقال يون إن «الأسلحة النووية مملوكة للولايات المتحدة، لكن التخطيط وتبادل المعلومات والتدريبات يجب أن تتم بشكل مشترك بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة»، مضيفاً أن واشنطن «إيجابية للغاية» بشأن هذه الفكرة. لكن الرئيس بايدن ردّ، بشكل مقتضب، على سؤال من أحد الصحافيين، عما إذا كان البلدان يناقشان التدريبات النووية المشتركة، وأجاب بـ«لا».



كوريا الجنوبية


أخبار كوريا الجنوبية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى