غرائب وطرائف

شارون ستون… المواجهة بالصراحة | الشرق الأوسط

ما يحمّل شارون ستون هَمّ الدفاع عن صحة النساء هي معارك تخوضها للنجاة بصحتها. لأكثر من شهر، تعتزل الضوء؛ لحاجتها إلى علاج يردع تفاقم الألم. أخطأ طبيب في التشخيص، فلجأت إلى آخَر أطلعها على ما لا تحبِّذ المرأة سماعه: ورم ليفي رحمي، ولا بدّ من مداواته. إصابتها بالمرض تُعيدها إلى جوهرها الإنساني حيث المسافات من قشور الحياة.

ترقّبت شفاء أوجاعها بعد عملية افترض طبيبٌ أهميتها، ليتبيّن أنها ارتدّت عليها بالضرر. راح الألم يتمدّد في أرجائها. وحين شعرت باستحالة التحمّل، هرعت إلى استشارة عاجلة قدّمها طبيب أصاب التشخيص، أطلعها على مرضها: إنه الورم الليفي الرحمي الخطير، والمطلوب التفرّغ لعلاج مدّته أربعة إلى ستة أسابيع. لم تكن المرة الأولى التي تُوضع فيها أمام امتحان الصحة. تدرك أنه شاقّ، لا تستلطفه، لكنها تجيد اجتيازه.

تتخفّى عوارض هذا المرض بخبث، وفي حالة شارون ستون أشارت الآلام إلى ما هو عصيّ على التخفّي، فاستدركته. تتوجه للنساء من تجربة لقّنتها درساً في قطف اليقين عن أكثر من غصن: «الأجدى استشارة ما يزيد على طبيب. ذلك يمكن أن ينقذ حياتكن». انقلاب العوارض على صمتها، فتجلّيها بشكل أو بآخر، جنّب صاحبتها نوماً على حرير وزعماً بأنّ الأمور تسير على ما يرام. الطبيب الأول أخطأ، فصحّح القدر.
1 3

تُنصّب الحياة بعض البشر سفراء لخير الإنسانية. يكونون المعنى حين تتزاحم الأصوات ويملأ الضجيج المكان. ويختارون دور المُصلح وسط فوضى الخراب. شارون ستون منهم. صراعاتها الصحية عبء عليها، توظّفها في تخفيف أعباء الآخرين. فهي وإن احتفظت بالعذابات لنفسها، تتعمّد مشاركة الخلاصة من تجاربها على الملأ. صراحتها حول صحتها تجعلها نموذجاً في تحويل الشخصي إلى عبرة، والمكروه إلى حب.

ليست إصابتها بجلطة دماغية عام 2011 ما دفعها فحسب إلى إعلان الحرب على الاستهتار. تصدِّيها دافعه إحساس بالمسؤولية حيال المتورّطين بتعثّر الصحة والاستغلال والرضوخ. ومنطلقه مشيئتها حماية الإنسان مما يجهل فتشعل النور في الدروب.

محرِّك الصراحة الأول هو الإجهاض. مرارة تذوّقتها تسع مرات، حتى فاضت، فألحّ الفيض على مشاركته. آلام شارون ستون (64 عاماً) في الرحم والأنوثة، آلام المرأة في صميمها الحي. في الرحم حيث مخبأ الأطفال. والنبض الأول. تسع محاولات لتصبح أماً انتهت بالإخفاق. يبدو الرقم فظاً. يترافق مع جلجلة عذابات وأصناف من الصدمة. إجهاض تلو الآخر، كسكِّين يجوّف حيث يحل. للسكاكين نشاط أكثر وحشية كأن «تجلخ» مكانها وحولها وسائر الأطراف. خصوصاً الروح. خيبات الإجهاض المتتالية حفرت عميقاً في نجمة السينما، لكن نبل الأمومة لا يقوى سكينٌ على جلخه.

تبنّت ثلاثة أولاد كتعويض عن الحرمان. الأم هي العطايا ولو منحتها لمخلوق أليف غير ناطق. تتخذ شارون ستون من العجز عن الإنجاب فرصة للتصويب على ما لم يعد مسموحاً التغاضي عنه: وجع النساء. ترفض ألا يُفسَح للمرأة مجال على هيئة منتدى يتيح مناقشة «عمق هذه الخسارة». المنابر ليست في كثرتها، بل في احتوائها قدرة إيصال الأفكار. يخاف العالم من امرأة تجاهر بما أنهكتها لفلفته. «إنه ليس شعوراً بسيطاً على المستوييْن النفسي والجسدي»، ترفع الصوت. «لكننا نتحمله وحدنا في السر. يشبه ذلك الشعور بالفشل».
3

الذين هم في صلب الوجع يبلغون حقيقته. لا تقلل النجمة من جدوى الدعم والتعاطف، فتجربتها أكدت لها أهميتهما. ولا تحجز للعلاج مقعداً خلفياً، فمقعده أمامي. تختلف بإدراك ماهية الجرح والإصرار على علاجه: «عافية المرأة وصحتها أصبحتا في متناول أيديولوجية الذكور. هم يتراخون في هذا السياق، ويجهلون واقعها».

كما تتصدّى للاستغلال الجنسي في هوليوود وتتكلّم على سبيل «الفضح» ووضع الحد؛ فهي في صراحتها الصحية «تفضح» سوء فهم الرجل لسلامة المرأة. لها نظرة مغايرة للخلل والمتسبّبين به. ذلك جراء تجارب لم تثبت لها العكس. ترفض بعد اليوم التحمّل بالسر، فتعلن أنها تدرك واقع الصراع على حقيقته، والذكور لا يقفون على حياد مما يجري.

يلتقي مشاهير في هوس الضوء وتعقّب المجد، ويتفرّدون بخطواتهم نحو الإنسانية. أزمات شارون ستون الصحية رسالتها إلى فهم الوجود وصوتها العالي ضد تعليب الحقيقة. كما فنها. بلاغة المعاناة تمنح البشرية فسحة للتضامن. العالم في حاجة إلى تأثير مذهل.




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى