الأخبار العالميّة

شاهد.. معركة تحرير "عين" آخر معاقل الحوثيين في شبوة

تمكنت قوات ألوية العمالقة بمساندة طيران تحالف دعم الشرعية، اليوم الاثنين، من تحرير مديرية عين بمحافظة شبوة، جنوب شرقي اليمن، من ميليشيات الحوثي بعد معركة عنيفة خسرت فيها ميليشيات الحوثي مئات القتلى والجرحى.

وحسمت ألوية العمالقة معركة تحرير مديرية عين، آخر معاقل ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً في محافظة شبوة، بعد أن سيطرت على معسكر اللواء 153، وسط حالة من الانهيار في صفوف الحوثيين.

ونشر المركز الإعلامي لألوية العمالقة، مقطع فيديو لمعركة تحرير مديرية عين.

في السياق، بارك الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، تحرير مديريات بيحان (عسيلان – بيحان – عين) من سيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وأكد هادي خلال اتصال هاتفي مع محافظ شبوة عوض العولقي أن ذلك يأتي على طريق تحرير اليمن كاملاً من ميليشيا الحوثي المتمردة.

وثمن الرئيس اليمني دعم ومساندة الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية لعملية تحرير بيحان، مؤكداً تقدير اليمنيين وقياداته الشرعية لهذا الدعم في سبيل استعادة الشرعية وحماية الهوية اليمنية من مخططات المشروع الإيراني.

وفي السياق، أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني اليوم الاثنين، أن انهيارات جماعة الحوثي في محافظتي مأرب وشبوة جاءت بسبب خسائرها البشرية الكبيرة. وقال الإرياني عبر حسابه على تويتر “الاستنزاف الكبير للمخزون البشري لميليشيا الحوثي وعتادها العسكري المنهوب من معسكرات الدولة خلال العامين الماضيين، والضربات الموجعة التي وجهها تحالف دعم الشرعية لأوكارها ومعاقلها، ساهم في الانهيارات غير المسبوقة” في صفوفها بجبهات محافظتي شبوة ومأرب.

وأعرب عن أسفه لسقوط عدد من المدنيين ضحية لألغام زرعتها جماعة الحوثي في المناطق التي سيطر عليها الجيش اليمني وألوية العمالقة في مديريات عسيلان وبيحان وعين في شبوة.

وكانت قيادة ألوية العمالقة، أعلنت مساء اليوم الاثنين، استكمال تحرير محافظة شبوة، جنوبي شرق اليمن، بعد الانتهاء من تحرير مديرية “عين”، آخر معاقل ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً في المحافظة.

وأكدت في بيان استكمال المرحلة الثالثة من عملية إعصار الجنوب بتحرير مديرية عين في اليوم العاشر من العمليات، موضحة أنه بذلك تم تحرير جميع مديريات محافظة شبوة بالكامل.

وقدمت قيادة ألوية العمالقة الشكر لتحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ومساندة دولة الإمارات العربية المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى