غرائب وطرائف

شركات ناشئة صديقة للبيئة تنشط لتدوير البلاستيك في مصر

شركات ناشئة صديقة للبيئة تنشط لتدوير البلاستيك في مصر


الخميس – 26 جمادى الآخرة 1444 هـ – 19 يناير 2023 مـ

AFP 336U47R

جانب من عملية تدوير البلاستيك (أ.ف.ب)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

في مصر، أكبر ملوّث بالبلاستيك في الشرق الأوسط وأفريقيا، يسعى رواد أعمال شباب إلى إعادة تدوير ملايين الأطنان من البلاستيك الملقاة في النيل والبحر المتوسط ومكبات القمامة المفتوحة.
في مصنع بضواحي القاهرة، تديره الشركة الناشئة «تايل غرين»، يطغى هدير مطحنة البلاستيك على كل الأصوات، وتبتلع الآلة كمية ضخمة من البلاستيك من كل الألوان، لتخرجها على شكل طوب داكن اللون «صلابته ضعف صلابة الإسمنت»، وفق ما يقول أحد مؤسسي الشركة خالد رأفت (24 عاماً)، بينما يلقي بطوبة على الأرض ويستخدم الطوب لتغطية الأرصفة والطرقات في الهواء الطلق ومواقف السيارات.
ويوضح رأفت أن كثيراً من المنتجات البلاستيكية مثل أكياس التغليف التي تستخدم في عدد من المواد الاستهلاكية (البطاطا المقرمشة على سبيل المثال) مكوّنة من طبقات عدة ملتصقة من البلاستيك والألومنيوم التي يستحيل فصلها.
ويقول شريكه عمرو شعلان (26 عاماً): «هذا البلاستيك الذي لا قيمة له تقريباً ينتهي معظم الوقت في المكبات أو يتم حرقه أو ينتشر في البيئة المحيطة بنا أو في بحارنا وأنهارنا»، مضيفاً أن كل طوبة «تتكوّن من 125 كيساً من البلاستيك».
وتعتبر مصر، البلد الأكثر كثافة سكانية في العالم العربي، أكبر ملوّث بالبلاستيك في الشرق الأوسط وأفريقيا، وفق دراسة أجرها خبراء متعددو الجنسيات، ونشرتها مجلة «ساينس» العلمية.
وتنتهي معظم نفايات البلاستيك، التي تصل إلى أكثر من 3 ملايين طن سنوياً في مصر، في مكبّات غير قانونية، ويتم التخلص منها بعد ذلك في النيل والبحر المتوسط حيث تتسبب في تسميم الحياة البحرية.
وحذّرت دراسة في العام 2020 من أن 3 أرباع الأسماك التي يتم اصطيادها في القاهرة تحوي جزئيات صغيرة جداً من البلاستيك.
في الإسكندرية على شاطئ المتوسط في شمال مصر، تبلغ نسبة الأسماك التي تحوي تلك الجزئيات 92 في المائة، وفق باحثين في المعهد المصري لعلوم البحار والمصايد.
وتسعى «تايل غرين» إلى تدوير ما بين 3 إلى 5 مليارات كيس بلاستيكي بحلول العام 2025. وكانت بدأت بيع الطوب العام الماضي، وأنتجت حتى اليوم 40 ألف طوبة.
وتعهدت مصر، ذات الـ104 ملايين نسمة، التي يؤكد البنك الدولي أن 67 في المائة من النفايات فيها «لا تعالج بشكل مناسب»، بخفض استهلاكها من البلاستيك ذي الاستخدام الأحادي بمقدار النصف بحلول العالم 2030.
لكن شباباً ساعين إلى حماية البيئة ومهندسين لم ينتظروا ذلك، بل قرروا استخدام نفايات البلاستيك على الفور، فبدأوا باستخراج البلاستيك من النيل، ويتولى المهندسون الإشراف على تحويله إلى طوب، وهو البديل الأخضر للطوب الإسمنتي الذي يؤدي تصنيعه إلى توليد كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون الملوث للبيئة.
في جزيرة القرصاية في القاهرة، بدأ صيادون ملء شباكهم بالبلاستيك، الذي يبيعونه بعد ذلك إلى منظمة «فيري نايل» غير الحكومية، التي تقوم كذلك بعمليات تنظيف منتظمة لأكبر نهر في أفريقيا.
ويقول مسؤول المشروع لدى «فيري نايل»، هاني فوزي، إنه «يشتري ما بين 10 و12 طناً من البلاستيك شهرياً» من 65 صياداً، يجمعون النفايات ويفرزونها في مراكبهم.
ويضيف هاني فوزي أنه يتم بعد ذلك كبس البلاستيك لإعادة استخدامه في الصناعات البلاستيكية مرة أخرى، أو يتم بيعه لمصنع طوب إسمنتي في أسيوط (جنوب) الذي يستخدمه كوقود.
والمشروع مدعوم من وزارة البيئة المصرية.
ووفق منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في أوروبا، يتمّ تدوير أقل من 10 في المائة من البلاستيك في العالم، وذلك بسبب صعوبة عملية التدوير أو كلفتها العالية.
ويشرح شعلان أن «11 في المائة إلى 15 في المائة فقط من نفايات البلاستيك يتم تدويرها سنوياً في مصر». ويضيف: «نحن نعمل مع شركات تدوير، ونأخذ منها ما لا يمكنها استخدامه».
لكن عمل الشركات الناشئة ليس كافياً بعد. ذلك أن الإنتاج السنوي من البلاستيك سيزيد 3 مرات بحلول 2060 ليصل إلى 1.2 مليار طن.
في الوقت ذاته، ستتضاعف كمية النفايات البلاستيكية غير المدورة أو المتروكة في الطبيعة، والبالغة الآن 100 مليون طن.
ويقول محمد كمال، أحد مسؤولي شركة غرينيش، التي ساهمت في إنشاء «فيري نايل»: «البلاستيك لن يختفي، ولكن هذه المبادرات أدت إلى خلق سوق، ورأينا أن هناك بالفعل طلباً».
ويضيف: «كل ما يخلق قيمة اعتماداً على النفايات في مصر يعد خطوة إلى الأمام، حتى لو بقينا على السطح، ولم نتمكن من حلّ جذور المشكلة».



مصر


التلوث البيئي



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى