المرأة والمنوعات

شلالات وادى الريان مصدر السحر والجمال على أرض الفيوم.. صور


202110050210561056

منطقة ساحرة صنعتها الطبيعة والوحيدة من نوعها بمصر، منطقة شلالات وادى الريان بمحمية وادى الريان الطبيعية بمحافظة الفيوم، هى مشهد من السحر والجمال، امتزجت فيه الصخور الصلبة ذات الطبيعة الصعبة القاسية بالمياه المرنة المتدفقة فى أحضانها، فخلقت صورة بديعة لا تستطيع إلا أن تقف أمامها وسط صحراء واسعة وبحيرة كبيرة لتبدأ رحلتك فى التعرف على المنطقة.

 

 من جانبه، قال أيمن النواحى، مدير محمية وادى الريان الطبيعية: إن المحمية أعلنت محمية طبيعية منذ عام 1998 من قبل وزارة البيئة ومساحتها 1759 كيلو متر مربع، وأهم المناطق بالمحمية منطقة الشلالات وهى الوحيدة الطبيعية على مستوى مصر.

 

ومياه الشلالات بالبحيرات بالمحمية بدأت تتدفق فى المنطقة منذ عام 1973 حين غمرت المياه المسطح الأعلى عام 1973 والمسطح الثانى عام 1976 وتشكل منخفضى وادى الريان، وتكونت الشلالات الطبيعية التى يبلغ ارتفاعها 20 مترا.

 

ولفت «النواحى» إلى أن المنطقة تشمل أنشطة سياحة بيئية، مثل ركوب المراكب والتزحلق على الرمال ومشاهدة الطيور المهاجرة، التى يبلغ عددها بالمنطقة 173 نوعا من الطيور، سواء مقيم أو مهاجر وذلك خلال موسم الشتاء. وعن الخدمات بالمنطقة لفت أيمن النواحى، إلى أن الشلالات بها خدمات متنوعة، مثل 10 كافتيريات لتقديم الخدمة للزوار، و2 كامب للتخييم للزائرين، وتم تطوير المنطقة بكامل عام 2018 وعمل ممشى سياحى، ورفع البنية التحتية للشلالات، ثم مرحلة تطوير أخرى عام 2020 وتم ربط منطقة الشلالات ببعضها عن طريق كوبرى خشبى وتطوير الجهة المقابلة للمنطقة حتى تتاح الفرصة لاستيعاب عدد أكبر من الزوار.

 

وأشار مدير المحمية إلى أنه سيتم عمل تطوير أكبر لإنشاء المزيد من دورات المياه لاستيعاب الزوار، خاصة أن العدد وصل إلى 500 ألف زائر مصرى وأجنبى.

 

وعن تكلفة الاستمتاع بقضاء يوم داخل شلالات وادى الريان، أكد أيمن النواحى أن السائح يكون له برنامج للتزحلق وركوب المركب وحفلة سمر، بجانب وجبتى الفطار والغذاء، ولا يتخطى ذلك الـ150 جنيها للفرد الواحد، موضحا أن من يقوم بتنفيذ هذه الأنشطة هم الحاصلون على الكافيتريات المحيطة بالمنطقة بنظام حق الانتفاع.

 


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى