غرائب وطرائف

عائلة الصيرفى بالبحيرة ودورها فى الحياة البرلمانية (١٩)

[ad_1]

عميد الأسرة جزائري الأصل.. وهم من ذرية سيدنا عمر بن الخطاب (رضى الله عنه)

عائلة الصيرفي هي من العائلات ذات التاريخ العريق في مركز إيتاى البارود بمحافظة البحيرة، وهم من ذرية عمر بن الخطاب ( رضى الله عنه)، وكان لها تمثيلها البرلماني منذ تأسيس مجلس شورى النواب فى عام 1866م، حيث كان الشيخ محمد بك الصيرفي من الرموز التي لها وجودها المؤثر داخل الهيئة النيابية الأولى للمجلس، وهذا هو ما أهله للفوز بعضوية مجلس النواب في برلمان 1881-1882، حيث انتخب وكيلاً لهذا المجلس إلى جانب الشيخ محمد بك الشواربي.

elaosboa37698

ورغم استمرار تمثيل العائلة منذ فجر الحياة البرلمانية وحتى عضوية الجمعية العمومية، فإنه لم تتبين الأسباب التي وقفت وراء عدم وجود تمثيل للعائلة خلال المجالس النيابية التي تلت من الجمعية التشريعية إلى مجلس النواب ومجلس الشيوخ حتى ثورة 1952، غير أن تمثيل العائلة عاد مرة أخرى في مجلس الأمة عام 1964 والمجالس المختلفة حتي اليوم حيث بلغ تمثيل العائلة ثلاثة نواب في مجلس النواب ومجلس الشيوخ الحالي.

تعد عائلة الصيرفي بالبحيرة من العائلات العريقة (القرشية – العمرية – البدرية) ولدى العائلة صك من محكمة الطائف بالمملكة العربية السعودية يؤكد أن عميد الأسرة جزائري الأصل وهو حسن بن مقبول بن حميد القرشى العمري البدري، ومن أولاده يحيى وعباس وعبد الله الصيرفي جد آل الصيرفي هو من أولاد عباس.

وهناك فروع تحمل الاسم نفسه في السعودية وسوريا ولبنان والمغرب العربي، وهم من ذرية سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه.

منتشرون فى العديد من الدول العربية ومركزهم الأساسي في مصر (قليشان) بمركز إيتاي البارود بالبحيرة

وقد انتشر آل الصيرفي من المسلمين في كافة الدول التي فتحت في عهد فتوحات الخلفاء الراشدين والدولتين الأموية والإسلامية، وترجع تسمية عائلة الصيرفي بهذا الاسم إلى المهنة التى اشتهروا بها وهى الصرافة.

ونتيجة لتوزع آل الصيرفي في شتى أنحاء مصر، فإنه يوجد بها عائلات متماسكة لتمسكها ببلد المنشأ، وأساس العائلة فى مصر هي (قليشان) مركز إيتاي البارود بالبحيرة والتي تعتبر أساس عائلة الصيرفي بمصر، والمقيمين بها حتى الآن.

وقد أنشأ أبناء العائلة مجلسًا معتمدًا لها منذ القرن الثامن عشر، وهذا المجلس مستمر حتى الآن، وقد تداول على رئاسته العديد من رموز العائلة من الشيخ محمد الصيرفي عضو مجلس شورى النواب عام 1866 وحتى اللواء حسام الصيرفي عضو بمجلس النواب لدورتي 2015- 2020 و2021- 2026.

وقد انتشرت العائلة في العديد من المناطق والقرى المختلفة خاصة في الوجه البحري، ومن رموزها في ميت غمر المناضل العمالي الشهير عطية الصيرفي الذي رحل منذ سنوات.

أول نواب العائلة الشيخ محمد بك الصيرفي.. وآخرهم اللواء حسام الصيرفي

نواب العائلة:

تعد عائلة الصيرفي من أولى العائلات القديمة التي جرى تمثيلها داخل مجلس شورى النواب في عهد الخديو إسماعيل، حيث انتخب في الدورة الأولى لهذا المجلس الشيخ محمد الصيرفي (بك) عمدة قرية قليشان قسم النجيلة بالبحيرة.. وفي عام 1285هــ جرى تعيينه وكيلا لمديرية المنوفية، ولم ينتخب بدله لانتهاء مدة الهيئة الأولى للمجلس 1866- 1869م.

وكان الشيخ محمد الصيرفى من النواب المهتمين بمشكلات الفلاحين في منطقته والمناطق الأخرى، وعندما جرت مناقشة مسألة الأطيان التي غطتها الرمال في جلسة المجلس المنعقدة في 22 أبريل 1868 أدلى بوجهة نظره في هذا الشأن قائلا: يجب أن تكون المعاينة فيما يتعلق بهذه الأراضي بمعرفة المهندسين والعمد بعد طلب كشوفات عن كل مديرية ومعلومية المقادير، والذي يمكن زراعته يبقى على ما هو، والذي يستدرك عمل طريقة له تعمل الطريقة الموجبة لمنع الرمال عنه، وأما الذي لا يمكن زراعته ولا عمل طريقة له يرفع ماله أو عشوره (1).

وبعد حل مجلس شورى النواب أسس الخديو توفيق مجلس النواب المصري حيث انتخب الشيخ محمد الصيرفي بك عضوًا بهذا المجلس الذي انعقد لدورة برلمانية واحدة بدأت في 26 ديسمبر 1881 وانفضت فى 26 مارس 1882، وقد انتخب الشيخ محمد الصيرفي وكيلا لهذا المجلس الذي ترأسه محمد سلطان باشا، كما انتخب النائب محمد الشواربي بك وكيلا ثانيًا للمجلس فى 13 فبراير 1882م.

وقد استمر الشيخ محمد الصيرفى نائبا عن دائرته وعضوا فى الجمعية العمومية وذلك في الدورة التي استمرت من 28 يوليو 1885م- 19 ديسمبر 1889م، وقد توفى الشيخ محمد الصيرفي وانتخب بدلا منه أحد رموز العائلة وهو الشيخ حسن بك الصيرفي.

وقد أعيد انتخاب الشيخ حسن بك الصيرفي مجددًا في الهيئة الثانية للجمعية العمومية فى الفترة من 15 ديسمبر 1891م – 7 فبراير 1894م.

ومنذ هذا الوقت انقطعت صلة الأسرة بالمجالس النيابية التي أعقبت آخر تمثيل للعائلة في الجمعية العمومية، إلا أن العائلة غابت عن التمثيل في الجمعية التشريعية ومجلس النواب والشيوخ من بعد إصدار دستور 1923م.

ولم تتبين بالضبط الأسباب التي دعت العائلة إلى العزوف عن هذه المجالس في تلك الفترة، خصوصا أن لها وجودا قويًا فى دائرة إيتاي البارود.

elaosboa85723

وقد عادت العائلة مجددًا إلى البرلمان وذلك من خلال فوز محمد عبد السلام الصيرفي بعضوية مجلس الأمة منذ عام 1964م ولعدة دورات متتالية، وبعد محمد عبد السلام الصيرفي جاء د.حسين الصيرفي الذي انتخب عضوًا بمجلس الشعب في الفترة من 1979 وحتى 1995م، حيث انتخب وكيلا للجنة الصحة بالمجلس، ثم فاز بعضوية المجلس للفصل التشريعي 2000- 2005م.

elaosboa61735 1

وفى انتخابات مجلس النواب لدورتيْ 2015- 2020 و2021- 2026 فاز اللواء حسام الصيرفي مساعد وزير الداخلية الأسبق لغرب الدلتا نائبًا عن الدائرة العاشرة ومقرها مركزا إيتاي البارود وشبراخيت حيث حصل على 74.500 ألف في أول مرة يخوض فيها الانتخابات.

elaosboa80431

وأخيرًا فاز أيضا في انتخابات مجلس الشيوخ الحالي 2021- 2026 اثنان من عائلة الصيرفي هما أشرف الصيرفي وأمين جابر الصيرفي.

وأخيرًا يمكن القول: إن تاريخ العائلة مترامية الأطراف قد أثرى البرلمانات المختلفة من خلال التمثيل المتميز لنوابها المنتمين للعائلة والذين ما زالوا حتى الآن لهم تاريخهم ووجودهم وانتشارهم المميز في دائرة إيتاي البارود والمناطق الأخرى المختلفة.

الهوامش

1- د.سعيد محمد حسنى- تحقيق عبد الرازق عيسى: محاضر مجلس شورى النواب- الهيئة النيابية الأولى 1866- 1869م- صـ 98- مطبعة دار الكتب المصرية.

2- مقابلة خاصة مع النائب حسام الصيرفي – القاهرة مارس 2021م.



[ad_2]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى