المرأة والمنوعات

عشان خوفك ما يعطلش حياتك.. اعرف إزاى تتخلص من المخاوف المرضية


202110121018491849

في الكثير من الأحيان نكون بحاجة إلى قدر طبيعي من الخوف كي نتمكن من الإنجاز أو لنحمي أنفسنا من المخاطر، كأن يدفعنا الخوف الطبيعي من الفشل إلى المذاكرة أو العمل باجتهاد، أو الخوف الغريزي على حياتنا يدفعنا إلى حمايتها مما قد يهددها كالتعرض للنيران أو لأي خطر كان. 

 

ولكن في بعض الأحيان نعاني من مخاوف غير طبيعية، تتسبب في تقييد حياتنا وتعطيلنا وتدهور صحتنا النفسية وأحيانًا الجسدية كذلك. كأن تعاني بعض الأمهات خوفًا مرضيًا على أبنائها يدفعها إلى تقييد حريتهم ويؤثر على ممارستهم لحياتهم بشكل طبيعي. أو يعاني شخص خوفًا مرضيًا من التعامل مع الناس مما يجعله يتجنب الخروج حتى إلى العمل وتتأثر حياته بالكامل بالسلب. 

 


خوف مرضي أم سمة شخصية؟


ويقول دكتور ريمون ميشيل ثابت استشارى الصحة النفسية والإرشاد الزواجى والأسري: قد يكون الخوف مرضًا في حد ذاته أو قد يكون عرضًا لمرض آخر، فعند البعض تكون إحدى السمات العامة للشخصية هي الخوف بشكل عام وليس من شيء محدد وواضح وعند البعض الآخر قد يكون لخوف موجه تجاه مصدر واحد فقط معروف السبب، وهذا بالطبع علاجه أسهل وأسرع من الأول الذي قد يحتاج لبعض الوقت والمزيد من الإرشادات والمتابعة المباشرة مع المختص النفسي. 

 

دريمون ميشيل ثابت



علاج المخاوف غير الطبيعية 


 

إحدى الوسائل الهامة تسمى التعرض التدريجي وعدم التجنب، يحدث ذلك أولًا في الخيال وليس وفي الواقع، والطريقة أن تجلس في مكان هادئ بحيث تكون الإضاءة خفيفة لتساعدك على الاسترخاء، ثم ابدأ في التفكير في موقف وأنت تواجهه بشجاعة تخيل نفسك وأنت تقوم بالمواجهة فعلًا وتخيل ردود أفعالك بقوة وأنت تواجه ما يخيفك، ثم اغمض عينيك وتنفس ببطء، احبس الهواء في صدرك لعدة ثوانٍ قبل أن تقوم بإخراجه مرة أخرى من الفم ببطء شديد، كرر هذا التدريب بواقع نصف ساعة يوميًا، هذا سيساعدك كثيرًا أن تواجه الموقف في الواقع بقوة أكبر لأن العقل في الحقيقة لا يجيد التمييز بين الواقع والخيال فيتم تسجيل ردة فعلك الخيالية ليقل العقل لنفسه لقد فعلت هذا من قبل فافعلها مرة أخرى وهذا ما سيحدث في الواقع معك.

 

خوف


 

هذه التقنية عادة ما تستخدم في العلاج النفسي للخوف والرهاب الاجتماعي وغيره من بعض أنواع الفوبيا، سيكون الأمر صعبًا في البداية وقد تشعر بزيادة القلق والخوف ولكن اطمئن فسيتحسن الأمر مع الوقت بالتدريج، وهذا سيجعلك تدير مخاوفك بشكل سليم، فلا تتجنب مشاعر الخوف والقلق لأن هذا يجعلها تتفاقم.

 


التوكيدات الإيجابية


ويوضح استشاري الصحة النفسية النوع الآخر من العلاج السلوكي: يسمى التوكيدات الإيجابية، كرر لمدة 50 مرة بشكل يومي أنا لا أخاف من كذا، أنا قادر على المواجهة، أنا غير ضعيف تلك التوكيدات تخلق نوعًا من التعزيز النفسي الإيجابي ومع الاستمرار في تكرار التدريب سوف تبدأ المخاوف من الأمر في التلاشي شيئًا فشيئًا.



تحدث عن مخاوفك 


من المفيد أيضًا في علاج الخوف ألا تجعله خوفا داخليا بحيث يتسبب في حدوث ما يعرف بالاحتقان النفسي الداخلي، تحدث عن مخاوفك مع شخص تثق به وتحبه، من الهام والضروري ألا تكبت مخاوفك وتدفنها بداخلك، بل التحدث عنها يعتبر عامل هام للقضاء عليها فأنت بذلك قد أخرجتها خارجًا وهذا يساعدك في الحد منها.

 

يجب على الإنسان تحصين نفسه والعمل على الوقاية من أمراضها والتي تأتي في مقدمها القلق والتوتر والخوف غير مبرر السبب، وجد أن القراءة بشكل يومي أيضًا في موضوعات تخص تطوير النفس أمر مفيد في اكتساب الثقة الذاتية وتحصين النفس ضد المخاوف، من المفيد أيضًا ممارسة رياضة جسدية على الأقل ثلاث مرات أسبوعيًا وأبسط الرياضات هي رياضة المشي لمدة نصف ساعة إلى ساعة في كل مرة، فهي وسيلة جيدة ومساعدة على الاسترخاء بجانب تدريبات التنفس قبل مواجهة الموقف مع شرب كوب من المياه لما في ذلك من فائدة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى