غرائب وطرائف

غسل اليدين يقلل عدوى الجهاز التنفسي بنسبة 17 %

غسل اليدين يقلل عدوى الجهاز التنفسي بنسبة 17 %

وفق دراسة شملت 160 ألف مشارك


السبت – 9 شوال 1444 هـ – 29 أبريل 2023 مـ

1682778260431194300

دراسة تصف غسل اليدين بـ«الفرصة الضائعة» للوقاية من عدوى الجهاز التنفسي… المصدر: Public Domain

القاهرة: حازم بدر

«غسل اليدين بالصابون يُمكن أن يقلل من حالات عدوى الجهاز التنفسي الحادة في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل، بنسبة تصل إلى 17 في المائة»، وفقًا لدراسة نشرت، الجمعة، بدورية «ذا لانسيت».
وهذه النتائج المأخوذة من واحدة من أكبر المراجعات البحثية حول هذا الموضوع تسلط الضوء على ما يسميه فريق البحث «فرصة ضائعة» لتقليل عبء أمراض الجهاز التنفسي.
والتهابات الجهاز التنفسي الحادة هي التهاب تسببها الفيروسات أو البكتيريا التي تؤثر على التنفس، ويمكن تصنيفها إلى نوعين، العلوي أو السفلي، اعتماداً على موقع الإصابة، إما أعلى وإما أسفل صندوق الصوت، وتشمل أمثلة التهابات الجهاز التنفسي الحادة نزلات البرد، والإنفلونزا، والالتهاب الرئوي.
وفي الآونة الأخيرة، دفع فيروس «كورونا المستجد»، المسبب لمرض «كوفيد – 19»، الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى التوصية بإجراءات الصحة العامة، بما في ذلك غسل اليدين بالصابون لمكافحة العدوى، إلا أن التهابات الجهاز التنفسي «الحادة» المستوطنة تظل سبباً رئيسياً للوفيات في جميع أنحاء العالم.
وعلى الصعيد العالمي، فإن التهابات الجهاز التنفسي «الحادة» كانت مسؤولة عن 2.5 مليون حالة وفاة في عام 2019، حيث حدثت أكثر من 80 في المائة من هذه الوفيات في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل.
وحققت المراجعات البحثية السابقة في تأثير غسل اليدين بالصابون في التهابات الجهاز التنفسي الحادة، لكن التحليلات كانت محدودة النطاق، ونادراً ما ركزت على الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل حيث يكون العبء أعلى.
وفي هذه المراجعة البحثية من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، وكذلك منظمة الصحة العالمية وجامعات أخرى، والتي قامت بتحليل 26 دراسة، جرى بحث تأثير التدخلات التي تعزز غسل اليدين بالصابون في المنزل أو المدرسة أو أماكن رعاية الأطفال في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل، في الوقاية من التهابات الجهاز التنفسي «الحادة».
وتضمنت هذه الدراسات ما مجموعه 160 ألف مشارك من جميع أنحاء آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية.
وبشكل عام، كانت التدخلات التي تعزز غسل اليدين بالصابون مسؤولة عن الحد من التهابات الجهاز التنفسي الحادة بنسبة 17 في المائة، مقارنة بالوضع عندما لم يكن هناك تدخُل في غسل اليدين، وخفضت هذه التدخلات عبء أمراض الجهاز التنفسي السفلي بنسبة 22 في المائة والعلوي بنسبة 26 في المائة، ولم يجد الفريق البحثي أي دليل على تأثير هذا الإجراء على الإنفلونزا، ولم تتناول أي دراسات تأثيره في «كوفيد – 19».
منى حسين، اختصاصي طب الأسرة بوزارة الصحة المصرية، ترى أن «نتائج الدراسة تؤكد ما كنا دائماً ننادي به حتى قبل جائحة (كورونا)، وهو أن إجراءً بسيطاً مثل غسيل الأيدي بالصابون، يمكن أن يجنب الإصابة بالكثير من الأمراض الفيروسية والبكتيرية». وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أنه «إذا كانت الدراسات التي تناولت المجتمعات الغربية تؤكد هذه الحقيقة، فالوضع في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل (أشد خطورة)، حيث تقدر الأمم المتحدة أن 1.8 مليار شخص بهذه الدول يفتقرون إلى صنبور المياه في منازلهم، وهو ما يفرض ضرورة العمل على ضمان وصول الجميع إلى البنية التحتية الأساسية لإمدادات المياه، لتعزيز ممارسة غسل اليدين بالصابون».



مصر


منوعات



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى